St-Takla.org  >   books  >   pope-sheounda-iii  >   thanksgiving-psalm-50
 

مكتبة الكتب المسيحية | كتب قبطية | المكتبة القبطية الأرثوذكسية

كتاب تأملات في صلاة الشكر والمزمور الخمسين - البابا شنوده الثالث

34- لأنك أنت الذي أعطيتنا السلطان أن ندوس الحيات والعقارب

 

المقصود بالحية هو الشيطان. لأن الشيطان في سقطة آدم الأول تكلم من فم الحية. وسفر الرؤيا يقول عن الشيطان إنه هو "الحية القديمة" (رؤ2:20).

وعندما نقول "أعطيتنا أن ندوس الحيات والعقارب وكل قوة العدو"، نقصد أن ندوس الشيطان وكل جنوده وكل قوتهم. والسيد المسيح عندما أرسل تلاميذه في ارساليته الأولى لهم، "أعطاهم سلطانًا على الأرواح النجسة" (متى1:10).

من الأمور المُعَزية جدًا في صلواتنا أن نتذكر أن الله أعطانا سلطانًا على الشيطان وكل جنوده. أهل العالم يخافون أن يكون للشياطين سلطان عليهم. أما نحن فعلى العكس، أعطانا الرب سلطانًا عليهم، على كل قوة العدو. أعطانا سلطانًا أن ندوسهم.

قال الرب "أبصرت الشيطان ساقطًا مثل البرق من السماء" (لو18:10). وسفر الرؤيا يقول إن ربنا قيد الشيطان (رؤ2:20). فالشيطان إذن ليس له علينا سلطان. لقد أعطانا الرب أن ندوس الحيات والعقارب وكل قوة العدو.

الأنبا أنطونيوس، كانت الشياطين تهرب منه وتخافه. كذلك فإن الشيطان الذي قابل القديس مكاريوس الكبير، قال له "ويلاه منك يا مقارة". والشيطان الذي قابل الأنبا ايسيذورس قال له "3000 راهبًا في البرية لا أقدر أن أضرهم بشئ وأخ واحد كان لنا، جعلته يعتدى علينا النهار والليل!! أما يكفيك أننا لا نقدر أن نعبر على قلايتك، ولا على القلاية التي إلى جوارك؟!" ذلك أن الشخص المجاور له، كان يعيش تحت ظل صلواته.

St-Takla.org Image: A black scorpion (image 2), being held by a man - Animal Day 2017, Dublin, Ireland - Photograph by Michael Ghaly for St-Takla.org, May 14, 2017. صورة في موقع الأنبا تكلا: عقرب أسود يحمله رجل (صورة 2) - من صور يوم الحيوانات 2017، دبلن، أيرلندا - تصوير مايكل غالي لموقع الأنبا تكلاهيمانوت، 14 مايو 2017.

St-Takla.org Image: A black scorpion (image 2), being held by a man - Animal Day 2017, Dublin, Ireland - Photograph by Michael Ghaly for St-Takla.org, May 14, 2017.

صورة في موقع الأنبا تكلا: عقرب أسود يحمله رجل (صورة 2) - من صور يوم الحيوانات 2017، دبلن، أيرلندا - تصوير مايكل غالي لموقع الأنبا تكلاهيمانوت، 14 مايو 2017.

الله أعطانا سلطانًا على الشياطين لكي تخاف منا وترتعش.

كيف يمكن أن يكون لك سلطان على الشياطين فتخافك؟

في أول الأمر يبدأ الشيطان أن يحارب الإنسان، يجربه، يتعامل معه، يجس نبضه، يزنه، يختبر معدنه.. يحاربه بالحواس بالنظر بالسمع باللمس، فينتصر الإنسان في حرب الحواس يحاربه بالأفكار، فينتصر عليه. حينئذ يخاف الشيطان، ويشعر بالعجز أمامه.

تمامًا مثلما حدث مع القديس الأنبا أنطونيوس: حاربته الشياطين بالأفكار، وبالشكوك، فانتصر عليهم. حاربوه بمغريات العالم، القوا الذهب في طريقه، فانتصر أيضًا. حاربوه بالشهوات، ثم بالمفزعات، ولم يقدروا عليه.. فبدأوا يخافون منه. قالوا: "لا ليس هذا الإنسان من النوع العادى الذي نقدر عليه. إنه من عجينة أخرى". وإذ كان يهزمهم في كل مرة، بدأوا يخافون منه، ويهربون من طريقه..

حينما يرونه يقولون "أيريد هذا الإنسان أن يحطمنا كما فعل أمسًا، وقبلًا من أمس؟!" وهكذا يهربون من طريقه.. مثل بطل من الأبطال، كل من يتعرض له ينكسر. حينئذ يخاف من التعرض له. وإن رآه أحد، يتحاشى الاحتكاك به، ويقول له في سره "رضيت من الغنيمة بالإياب". هكذا كان الشياطين يخافون من القديسين:

إن صلَّى الواحد منهم، ترتعش الشياطين وتهرب. لا يهم إن كانت الصلاة طويلة أم قصيرة: المهم إنهم حينما يعرفون أن هذا الإنسان قد دخل في الموضوع، يبتعدون وينصرفون، متأكدين أن فخاخهم قد انكسرت في هذا الأمر الذي يصلي من أجله..

مادام الله أعطانا سلطانًا على الشياطين، إذن لا يصح أن نخاف منهم. وهذه الهبة تستدعى منا الشكر لله، وأيضًا تقوى إيماننا، وتعطينا ثقة في المستقبل، أن الشيطان سوف لا يقوى علينا.

إن الشيطان لا يستطيع أن يقوى على الإنسان المؤمن، إلا إذا سلم هذا الإنسان نفسه للشيطان، وتنازل عن قوته. مثال ذلك قصة شمشون ودليله.

شمشون كانت عنده قوة جبارة يهزم بها الكل. لكنه سلم نفسه، وتراخى وباح بالسر، وأعطى رأسه لمن يقص شعره!! هو الذي ضيع نفسه. الله أعطاه قوة، ولكنه لم يستخدمها، بل بعثرها وأنفقها في عيش مسرف.

فلا يعتذر أحد عن نفسه، ويقول "إن الشيطان قوي". لا يا حبيبي، أنت أقوى منه.

والله أعطاك السلطان أن تدوس الحيات والعقار وكل قوة العدو. إنما أنت الذي تستسلم وتستضعف، كما ذكرنا أيضًا هنا في موقع الأنبا تكلا هيمانوت في مواضِع أخرى. أنت الذي تعطى روحك للشيطان. وإلا كيف تصلي إذن صلاة الشكر وتقول "لأنك أعطيتنا السلطان.."!

سلطان! تصور.. أعطاك سلطانًا. أنت إذن شخص ذو سلطان على جميع الشياطين. ما أروعك! لماذا. لأن الله أخضعهم كلهم تحت قدميك..

هل بعد هذا تقترب من الشياطين وتقول لهم "هلم نتفاهم: تعطونى خطية، وأنا أعطيكم ارادتى.

تعطونى شهوة وأنا أعطيكم العزيمة والفكر، واستسلم لكم". وهكذا تفتح أبوابك للشياطين! إذن العيب هو عيبك أنت..

إن كنت بلا قوة أيها الأخ، يكون لك عُذْر، أما وقد أُعطيت سلطانًا من الله، فلماذا تُخْطِئ؟! مادامت لك قوة على المقاومة، ولم تستخدمها، لذلك ينبغي أن تخجل بالأكثر. إننا نشعر بالخزى، لأن الله أعطانا سلاحًا، فلم نستخدمه، وسلمناه لأعدائنا يقتلوننا به. بل إننا نشعر بخزى أكثر، لأننا في خضوعنا للشياطين، إنما نخضع للحيات والعقارب!

وفي اعترافنا بأنهم حيات وعقارب، إنما نعترف ببشاعة الخطية. ليست هي شهية كما يراها الأشرار.

نقول بعد ذلك في صلاتنا..


© st-takla.org موقع الأنبا تكلا هيمانوت: بوابة عامة عن عقيدة الكنيسة القبطية الأرثوذكسية، مصر / إيميل:

الكتاب المقدس: بحث، تفاسير | القراءات اليومية | الأجبية | أسئلة | طقس | عقيدة | تاريخ | كتب | شخصيات | كنائس | أديرة | كلمات ترانيم | ميديا | صور | مواقع | اتصل بنا

https://st-takla.org/books/pope-sheounda-iii/thanksgiving-psalm-50/for-it-is-you.html