St-Takla.org  >   books  >   pope-sheounda-iii  >   thankfulness
 

مكتبة الكتب المسيحية | كتب قبطية | المكتبة القبطية الأرثوذكسية

كتاب حياة الشكر - البابا شنوده الثالث

5- درجات من الشكر

 

والشكر في حياة أبناء الله على درجات:

أقلها هو الشكر على المعجزات والمواهب الفائقة والنعم العظيمة، وعلى الخيرات الوافرة والواضحة، التي لا يشك أحد في خيريتها وفي عظم نفعها. وربما في غير ذلك قد لا يشكر البعض! وقد تمر عليهم النعم (البسيطة) مرورا عابرا. وخيرات أخرى قد يرونها طبيعية وعادية ولا تحتاج إلى شكر!

وهناك شكر أعلى قيمة، وهو الشكر على القليل:

قد يكون مستوى عاديا في حياة الشكر، أن يشكر إنسان على شفاء مريض من داء خطير كالسرطان مثلا. ولكن إن شكر على الشفاء من دور زكام أو برد، فانه يدل على أنه متعود في حياته على الشكر، سواء على الكثير أو القليل.

St-Takla.org Image: A girl praying, happy woman, thankfulness, Coptic art صورة في موقع الأنبا تكلا: فتاة تصلي، طفلة، بنت، سيدة فرحة، الشكر، فن قبطي

St-Takla.org Image: A girl praying, happy woman, thankfulness, Coptic art

صورة في موقع الأنبا تكلا: فتاة تصلي، طفلة، بنت، سيدة فرحة، الشكر، فن قبطي

إننا إن شكرنا على القليل، يقيمنا الله على الكثير.

ولعله من فوائد الشكر، استمرار النعم وزيادتها. وفي هذا قال أحد الآباء:

(ليست موهبة بلا زيادة، إلا التي بلا شكر).

هناك أيضا شكر على الخفيات، على ما لا يرى..

شكر من أجل الحروب والمتاعب، التي كان ممكنا أن تصل إلينا، ولم تصل. وذلك بسبب حفظ الله وعنايته. وشكر على عمل الله في رعايتنا والعناية بنا، وان كنا لا نرى ذلك، ولكننا نؤمن به تماما. لا شك أن الشيطان يبذل قصارى جهده من أجل ضررنا وإسقاطنا. فان كنا الآن بخير، فذلك لأن الله قد منع الضرر عنا، الضرر الذي لا نعرفه.. ونحن نشكر الله على هذا الحفظ.

طبيعي أننا نشكر الله على الضيقات التي أنقذنا منها.ولكن هناك ضيقات أوقفها في الطريق قبل أن تصل إلينا. إننا لا نعرفها، ولكن نشكر الله على حفظه لنا منها..

شكرنا على إنقاذه لنا من الضيقة، هذا أمر نراه.

أما الشكر على حفظنا من الضيقة، فهو شكر على ما لا نراه.

صدقوني، لو كشف الله لنا المصائب التي كنا معرضين لها، وحمانا الله منها، وأبعدها عنا لو كشف لنا ذلك، ما كانت حياتنا كلها تكفى للشكر.

إننا نشكر على الأمور الخفية، التي هي في علم الله، والتي قد يسمح الله فنعرفها بعد حين، في وقتها، أو قد لا نعرفها على الإطلاق..

في كل ذلك يكون الشكر ممزوجا بالحب.

درجة أخرى وهى الشكر كل حين على كل شيء.

وفيها حياة الإنسان تكون كلها شكرا، على كل حال يعيش فيه، كما ذكرنا أيضًا هنا في موقع الأنبا تكلا هيمانوت في أقسام أخرى. . وقد شرحنا هذا الأمر. والشكر الدائم لا يحتاج إلى سبب واضح محدد، وما أكثر الأسباب.. ولكن يكفى أننا في رعاية الله، وأننا أبناء له، أيا كانت حالتنا. ويرتبط هذا الشعور بحياة التسليم. ولا يتوقف شكرنا مطلقًا على نوعية الحال الذي نحن فيه..


© st-takla.org موقع الأنبا تكلا هيمانوت: بوابة عامة عن عقيدة الكنيسة القبطية الأرثوذكسية، مصر / إيميل:

الكتاب المقدس: بحث، تفاسير | القراءات اليومية | الأجبية | أسئلة | طقس | عقيدة | تاريخ | كتب | شخصيات | كنائس | أديرة | كلمات ترانيم | ميديا | صور | مواقع | اتصل بنا







External ads إعلانات خارجية



https://st-takla.org/books/pope-sheounda-iii/thankfulness/steps.html