St-Takla.org  >   books  >   pope-sheounda-iii  >   thankfulness
 

مكتبة الكتب المسيحية | كتب قبطية | المكتبة القبطية الأرثوذكسية

كتاب حياة الشكر - البابا شنوده الثالث

19- عدم تذكرنا لإحسانات الله إلينا

 

St-Takla.org Image: Coptic young woman with birds, happy, thankful صورة في موقع الأنبا تكلا: امرأة قبطية شابة مع طيور، فرحة، الفرح، الشكر، شاكرة

St-Takla.org Image: Coptic young woman with birds, happy, thankful

صورة في موقع الأنبا تكلا: امرأة قبطية شابة مع طيور، فرحة، الفرح، الشكر، شاكرة

من الأسباب التي تمنع الشكر، عدم تذكرنا لإحسانات الله إلينا.

سواء على المستوى العام، أو في الحياة الخاصة لكل منا. عيبنا أننا ننسى بسرعة ولا نذكر. لذلك فان داود يذكر نفسه بهذه الأمور، ويقول في مزموره (باركي يا نفسي الرب وكل ما في باطني ليبارك اسمه القدوس. باركي يا نفسي الرب ولا تنسى كل حسناته) (مز 103: 1، 2) وظل يتذكرها واحدة فواحدة.. أنصحكم بقراءة المزمور وحفظه وليكن دافعا لكل منا أن يتذكر إحسانات الله إليه..

في سنة 1974 كان مرض الكوليرا منتشرًا، وكان يحصد بالآلاف. وأغلقت كثير من المدن، خوفا من انتقال العدوى. وكان الرعب حالا في البلاد.. دخلت مرة في إحدى هذه المدن المغلقة بتصريح رسمي بعد التطعيم ضد الكوليرا طبعا. فلم أسمع فيها أحدا يضحك ولا يبتسم. ولم يكن فيها صوت راديو ولا أغاني. كانت المدينة حزينة مكتئبة. وكثيرون كانوا يصلون بعمق، وينذرون نذورا (لو أنقذتني يا رب أصير وأصير.. أفعل وأفعل) وأنقذنا الله من الكوليرا، وعشنا إلى الآن. فمن منا يشكر الله على هذا الإنقاذ.. ومثله كل الإنقاذات الأخرى من الأوبئة والجفاف وسائر الأمراض..

ما أكثر الذين نسوا إحسانات الله، ونسوا معها وعودهم ونذورهم!

ليتنا نجلس كل يوم إلى أنفسنا، ونذكر إحسانات الله إلينا والى أسراتنا وأصدقائنا ومعارفنا ونحفظ ذلك في ذاكرتنا أو في مفكرة ونشكر الله. إن الشعب في البرية احتفظوا بجزء من المن، لكي يذكروا إحسان الله (خر 16: 32-34) وأقاموا حجارة في الأردن ليذكروا شقة وعبوره (يش 4: 4-8) فيشكروا الله..

عندما ننسى إحسانات الله، يقل شكرنا، وتقل محبتنا.

وهذا طبيعي. لأنك كلما تذكر جميل أحد عليك، تحبه، كما ذكرنا أيضًا هنا في موقع الأنبا تكلا هيمانوت في أقسام أخرى. وان نسيت، فانك تفقد سببًا يدفعك إلى الحب والشكر. كم موظف نسى أن الله ساعده في الحصول على وظيفة؟! وكم زوجة نسيت أن الله وفقها في الارتباط بزوج؟ وكم إنسان نسى أن الله ساعده في حل مشكلة، أو في الخروج من مأزق محرج..؟


© st-takla.org موقع الأنبا تكلا هيمانوت: بوابة عامة عن عقيدة الكنيسة القبطية الأرثوذكسية، مصر / إيميل:

الكتاب المقدس: بحث، تفاسير | القراءات اليومية | الأجبية | أسئلة | طقس | عقيدة | تاريخ | كتب | شخصيات | كنائس | أديرة | كلمات ترانيم | ميديا | صور | مواقع | اتصل بنا







External ads إعلانات خارجية



https://st-takla.org/books/pope-sheounda-iii/thankfulness/forget.html