St-Takla.org  >   books  >   pope-sheounda-iii  >   resurrection
 

مكتبة الكتب المسيحية | كتب قبطية | المكتبة القبطية الأرثوذكسية

كتاب تأملات في القيامة - البابا شنوده الثالث

9- القيامة ممكنة

 

St-Takla.org Image: Resurrection of Jesus Christ, Coptic coloring image صورة في موقع الأنبا تكلا: قيامة الرب يسوع المسيح، صورة قبطية للتلوين

St-Takla.org Image: Resurrection of Jesus Christ, Coptic coloring image

صورة في موقع الأنبا تكلا: قيامة الرب يسوع المسيح، صورة قبطية للتلوين

وإمكانية القيامة تعتمد ولاشك علي قدرة الله غير المحدودة.

فكلنا نؤمن أن الله قادر علي كل شيء، لا حدود لقدرته الإلهية. ومهما كان الأمر يبدو صعبًا أمام الملحدين أو غير المؤمنين، أمام الذين يعتمدون علي الفكر أو العلم وحدهما، فإن الله قادر علي إقامة الأجساد من الموت بلا شك..

إن عملية قيامة الأجساد، أسهل بكثير جدًا من عملية خلقها من قبل..

الله الذي أعطاها نعمة الوجود، هو قادر بلا شك علي إعادة وجودها.. هو الذي خلقها من تراب الأرض، وهو قادر أن تعيدها من تراب الأرض مرة أخري.. بل ما هو أعمق من هذا أن الله خلق الكل من العدم. خلق الأرض وترابها من العدم، ومن تراب الأرض خلق الإنسان. أيهما أصعب إذن: الخلق من عدم، أم إقامة الجسد من التراب؟! فالذي يقدر علي العمل الأصعب، من البديهي أنه يقدر علي العمل الأسهل.. والذي منح الوجود، يقدر بالحري أن يحفظ هذا الوجود.

نقول هذا، مهما وضع الملحدون وأنصاف العلماء من عراقيل أمام إمكانية القيامة.

وعندما أقول أنصاف العلماء، إنما أبرئ العلماء الكاملين في معرفتهم. فتصف العالم يعرف صعوبة الأمر من الناحية المادية، وفي نفس الأمر يجهل أو يتجاهل النصف الثاني للحقيقة وهو قدرة الله..

نصف الحقيقة أن الجسد قد يمتص الأرض بعض عناصره، ويتحلل جزء منه، وقد يتداخل في أجساد أخري. والنصف الثاني أن المادة لا تفني، فأينما ذهب الجسد، فمكوناته موجودة، ومصيرها إلي الأرض أيضًا.. والله غير المحدود يعرف تمامًا أين توجد عناصر الجسد، ويقدر علي إعادتها مرة أخري، بقدرته اللانهائية، وبخاصة لأنه يريد هذا، ولأنه قد وعد به البشرية علي لسان الأنبياء وفي كتبه المقدسة.

وإذن القيامة في جوهرها تعتمد علي الله تبارك اسمه. تعتمد علي إرادته، ومعرفته وقدرته..

فمن جهة الإرادة، هو يريد للإنسان أن يقوم من الموت، وقد تحدثنا عن هذا الموضوع هنا في موقع الأنبا تكلاهيمانوت في أقسام أخرى. وقد وعده بحياة الخلود. وتحدث عن القيامة العامة بصراحة كاملة وبكل وضوح. ومادام الله قد وعد، إذن لا بد أنه ينفذ ما قد وعد به.

ومن جهة المعرفة والقدرة. فالله يعرف أين توجد عناصر الأجساد التي تحللت وأين توجد عظامها. ويعرف كيفية إعادة تشكيلها وتركيبها. وهو يقدر علي هذا كله، جل اسمه العظيم، وتعالت قدرته الإلهية. وبكل إيمان نصدق هذا.

إن الذي ينكر إمكانية القيامة، هو بالضرورة أيضًا ينكر الخلق من العدم، وينكر قدرة الله أو ينكر وجوده.

أما المؤمنون، الذين يؤمنون بالله، ويؤمنون بالمعجزة، ويؤمنون بعملية الخلق، ويؤمنون بالقدرة غير المحدودة للخالق العظيم، فإن موضوع القيامة يبدو أمامهم سهل التصديق إلي أبعد الحدود.


© st-takla.org موقع الأنبا تكلا هيمانوت: بوابة عامة عن عقيدة الكنيسة القبطية الأرثوذكسية، مصر / إيميل:

الكتاب المقدس: بحث، تفاسير | القراءات اليومية | الأجبية | أسئلة | طقس | عقيدة | تاريخ | كتب | شخصيات | كنائس | أديرة | كلمات ترانيم | ميديا | صور | مواقع | اتصل بنا

https://st-takla.org/books/pope-sheounda-iii/resurrection/possible.html