St-Takla.org  >   books  >   pope-sheounda-iii  >   new-year
 

مكتبة الكتب المسيحية | كتب قبطية | المكتبة القبطية الأرثوذكسية

كتاب كيف نبدأ عامًا جديدًا - البابا شنوده الثالث

9- لوم النفس يقود إلي الإتضاع

 

St-Takla.org Image: A man kneeling under the Cross صورة في موقع الأنبا تكلا: رجل يسجد تحت أقدام الصليب

St-Takla.org Image: A man kneeling under the Cross

صورة في موقع الأنبا تكلا: رجل يسجد تحت أقدام الصليب

الذي يلوم نفسه، يصل إلي الاتضاع وانسحاق القلب، ولا يكون كبيرًا أو بارًا في عيني نفسه، لأنه بلوم لنفسه يدرك نقائصه وضعفاته.

الشخص المتضع، باتضاع يصل إلي لوم النفس. والذي يلوم نفسه، يصل بذلك إلي الاتضاع.

كل واحد من هاتين توصل إلي الأخرى، لأنهما مترابطان. إن بدأت بأي منهما يمكن أن تصل إلي الأخرى. وكل واحدة منهما. تكمن الأخرى في داخلها. إذ كيف يمكن لإنسان أن ينتفخ، أو يفتخر بنفسه، أو يكون بارًا في نظر نفسه، بينما أخطاؤه ماثلة أمام عينيه؟! يتذكرها فتنحني نفسه في داخله..

و المتضع الذي يلوم نفسه، لا شك يشفق علي غيرة.

أنه يدرك تمامًا ضعف النفس البشرية أما هجمات الشيطان وحيله ودهائه وإغراءاته، لذلك فإنه يعذر كل من يسقط، ولا يقسو عليه مطلقًا في أحكامه، متذكرًا قول القديس بولس الرسول:

"اذكروا المقيدين، كأنكم مقيدون معهم".

"اذكروا المذلين كأنكم أنتم أيضًا في الجسد" (عب 13: 3)، وقد تحدثنا عن هذا الموضوع هنا في موقع الأنبا تكلاهيمانوت في أقسام أخرى. من أجمل الأمور في الحياة الروحية، أنك تكون شديدًا علي نفسك، تلومها في كل خطأ. وعلي العكس من الناحية الأخرى، تكون شفوقًا علي المخطئين، تحاول أن تعذرهم بقدر ما تستطيع.. وكما يقود لوم النفس إلي الاتضاع، يقود أيضًا إلي الدموع..


© st-takla.org موقع الأنبا تكلا هيمانوت: بوابة عامة عن عقيدة الكنيسة القبطية الأرثوذكسية، مصر / إيميل:

الكتاب المقدس: بحث، تفاسير | القراءات اليومية | الأجبية | أسئلة | طقس | عقيدة | تاريخ | كتب | شخصيات | كنائس | أديرة | كلمات ترانيم | ميديا | صور | مواقع | اتصل بنا







External ads إعلانات خارجية



https://st-takla.org/books/pope-sheounda-iii/new-year/humble.html