الكتاب المقدس باللغة العربية + الإنجيل بكل اللغات + دراسات في كتاب مقدس + البحث في الكتاب المقدس الاجبية.. كتاب السبع صلوات | الأجبية باللغة العربية | الأجبية باللغة الإنجليزية | الفرنسية وصلات كل المواقع القبطية - سجل مواقع الكنائس القبطية الأرثوذكسية - دليل السايتات المسيحية الموقع باللغة الإنجليزية St-Takla.org in English ما الجديد؟ أخبار ويب سايت الأنبا تكلا وتحديثاته و الجديد المضاف به الإيمان | اللاهوت | العقيدة القبطية الأرثوذكسية | طقوس الكنيسة المسيحية في مصر ركن الأطفال - ترانيم - تلوين - ألعاب - قصص Saint Takla Dot Org Web Site - Homepage لوجو موقع القديس الأنبا تكلا هيمانوت (سانت تكلا دوت أورج)- الإسكندرية - جمهورية مصر العربية | الموقع الرسمي | بطريركية الأقباط الأرثوذكس Coptic Orthodox Church راسلنا - اتصل ان | اكتب لنا رأيك - أضف موقعاً - الأفكار - المقترحات... إرسل كروت و بطاقات تهنئة مسيحية و قبطية إلى أصدقائك في كل المناسبات اتصل بنا.. رأيك يهمنا - العنوان - التليفونات - الخريطة - الدعم الفني الفوري سنوات مع إيميلات الناس | أسئلة و أجوبة في الكتاب المقدس، الشباب والأسرة، الإيمان واللاهوت والعقيدة، الروحيات، ويب سايد سانت تكلا الصفحة الرئيسية من الموقع الرسمي للأنبا تكلاهيمانوت الحبشي القس بالكنيسة القبطية الأرثوذكسية - بطريركية الأقباط الأرثوذكس معرض الصور: السيد المسيح - السيد العذراء - القديسين - الأنبا تكلا هيمانوت - الكهنة - الكتاب المقدس - الخدمات الوسائط المتعددة: ترانيم - ألحان - عظات - أجبية مسموعه - ملفات ميدي - فيديوهات - تسبحة نصف الليل - قداسات قسم التحميل: أشكال برنامج وين آمب | خطوط قبطية | ترانيم | برامج متنوعة، وبرامج مسيحية | أيقونات | معرض الصور تاريخ الكنيسة القبطية الأرثوذكسية عبر العصور | التاريخ المسيحي مكتبة كتب قبطية أرثوذكسية | الكتب المسيحية في مختلف المجالات و المواضيع | كتب بطاركة، أساقفة، كهنة، علمانيين  

مكتبة الكتب المسيحية | كتب قبطية | المكتبة القبطية الأرثوذكسية

كتاب ثمر الروح - البابا شنوده الثالث

5- الفرح الروحي

 

1- هو بالرب. فرح الوجود في حضرة الرب، وفي عشرته. أو فرح الإلتقاء بالرب. كما قيل عن التلاميذ إنهم فرحوا لما رأوا الرب (يو 20: 20). وتحقق بهذا وعده لهم "ولكنى أراكم فتفرح قلوبكم. ولا ينزع أحد فرحكم منكم" (يو 16: 22). هذا الفرح الذي قال عنه القديس بولس الرسول:

"افرحوا بالرب كل حين، وأقول أيضًا افرحوا" (في 4: 4).

إنه فرح بالرب، وفرح في الرب، كل حين. شاعرين بوجوده معنا، كما كان التلاميذ فرحين بالرب معهم "يحدثهم عن الأمور المختصة بملكوت الله" (أع 1: 3).

فهل أنت تفرح بوجود الله في حياتك، أو في حياة غيرك؟

اسأل نفسك كل يوم: هل فرحك بالرب، أم له أسباب أخرى؟

 

2- في تسبحة العذراء، نجد هذا الفرح الروحي بالرب، إذ تقول:

تعظم نفسى الرب، وتبتهج روحي بالله مخلصى (لو 1: 47)

إنها تبتهج بالله وخلاصه. فهل أنت أيضًا تفرح بالخلاص وبالفداء، بالكفارة التي قدمها المسيح لأجلك. إن الكنيسة تذكرنا بهذا الخلاص كل يوم في صلاة الساعة السادسة، لكي نفرح به. نبتهج بهذه الكفارة التي حملت جميع خطايانا ومسحتها بالدم. الكريم. واشترانًا الرب بدمه، فصرنا له. صولحنا معه.

 

3-هناك فرح روحي آخر، وهو الفرح بالتوبة والتخلص من الخطية.

فرح بالتخلص من خطية متكررة، أو عادة مسيطرة. فرح إنسان أمكنه أن يعترف، وأن ينال المغفرة. مثاله فرح الابن الضال بعودته إلى بيت أبيه (لو 15).

يقول داود النبي في مزمور التوبة "اسمعنى سرور وفرحًا فتبتهج عظامى المنسحقة"، "أردد لي بهجة خلاصك" (مز 50)

حقا كم يكون فرح إنسان حينما يتخلص من عادة كانت مسيطرة عليه، أو من خطية كان يضعف أمامها وتتكرر في كل اعتراف. ما أكثر فرح إنسان تخلص من الإدمان مثلًا، أو من سيطرة الأفكار الشرير أو الأحلام النجسة.

 

4- وما أعظم الإنتصار على النفس.

كما يقول الحكيم "مالك نفسه خير ممن يملك مدينة" (أم 16: 32). إن الإنتصار على النفس أعمق بكثير من الإنتصار على الآخرين، لن به يتحرر الإنسان من الداخلى. إن الذي ينتقم لا يفرح مثل الذي يستطيع أن يضبط نفسه ويحتمل. لذلك فرح داود النبي لما منعته أبيجايل الحكيمة عن أتيان الدماء والانتقام لنفسه (1صم 25: 32، 33).

 

5- وهناك فرح برجوع الخطاة.

St-Takla.org Image: The fruit of the Spirit is love, joy, peace, patience, kindness, goodness, faithfulness, gentleness and self-control "chastity" (Galatians 5:22-23). Arabic and English words. صورة في موقع الأنبا تكلا: ثمار الروح القدس: "وأما ثمر الروح فهو محبة، فرح، سلام، طول أناة، لطف، صلاح، إيمان، وداعة، تعفف" (غلاطية 5: 22-23). كلمات باللغات العربية والإنجليزية.

St-Takla.org Image: The fruit of the Spirit is love, joy, peace, patience, kindness, goodness, faithfulness, gentleness and self-control "chastity" (Galatians 5:22-23). Arabic and English words.

صورة في موقع الأنبا تكلا: ثمار الروح القدس: "وأما ثمر الروح فهو محبة، فرح، سلام، طول أناة، لطف، صلاح، إيمان، وداعة، تعفف" (غلاطية 5: 22-23). كلمات باللغات العربية والإنجليزية.

وهو ليس فقط فرحًا على الأرض، إنما في السماء أيضًا "لأنه يكون فرح في السماء بخاطئ واحد يتوب" (لو 15: 7). ولعلنا نرى في قصة رجوع الابن الضال، أن الآب قد قال: ينبغي أن نفرح ونسر، لأن أبني هذا كان ميتًا فعاش، وكان ضالًا فوجد (لو 15: 5، 6). هكذا فعلت المرأة التي وجدت درهمها المفقود.. فرح لكل الأصدقاء.

ما أعظم الفرح بالبحث عن الخطاة وردهم.

هناك أشخاص عملهم هو هذا، كما ذكرنا أيضًا هنا في موقع الأنبا تكلا هيمانوت في مواضِع أخرى. كما قال القديس بولس الرسول "وأعطانا خدمة المصالحة.. و واضعًا فينًا كلمة المصالح. إذن نسعى كسفراء عن المسيح، كأن الله يعظ بنا. نطلب عن المسيح: تصالحوا مع الله" (2كو 5: 18 - 20)

نفرح كلما نجد إنسانًا قد اصطلح مع الله.. إذن الخدمة بالإضافة إلى مكافأتها في السماء، لها فرح أيضًا على الأرض. وكما يقول الكتاب "من رد خاطئًا عن ضلال طريقة، يخلص نفسًا من الموت، ويستر كثرة من الخطايا" (يع 5: 20).

ما أعمق فرح الذي يخلص نفسًا من الموت. الفرح بإنسان ارتد عن الإيمان وأعدته. أو الفرح بإنسانة سقطت وضاعت ثم رجعت مرة أخرى.

 

6- إن كل عمل خير تعمله، له فرحته:

في الأرض وفي السماء. تفرح حينما تنقذ إنسانًا مسكينًا، أو تفرح قلب عائلة فقيرة، أو تريح إنسانًا من تعبه. تشعر بفرح داخلى، لأنك أفرحت قلوبًا منكسرة، أو أنصفت شخصا مظلومًا. بل تشعر بهذا الفرح حتى من جهة غير البشر، كما قال أحد الأدباء سقيت شجيرة كوب ماء. فلم تقدم لي عبارة شكر واحدة. ولكنها انتعشت، فانتعشت".

الأم تشعر بفرح، حينما تفرح، حينما تفرح أبنها. وتفرح حينما تشبع رضيعها، وتفرح بنجاح أبنائها في حياتهم..

هذا هو الفرح بإسعاد الآخرين.

إن الذي يدفع العشور وهو متضرر، لا يشعر بهذا الفرح. وقد يدفع، ولكن ماله لا يصل إلى الله لأن "المعطى المسرور يحبة الله" (2 كو 9: 7)، أي أنه يعطى، وفي قلبه فرح بهذا العطاء.. ليتك تختبر فرح العطاء..

والعطاء الروحي له فرح أيضًا نجده في فرح الآباء والمرشدين.

 

7- فرح الآباء والمرشدين الروحيين:

أن القديس يوحنا الحبيب يقول في رسالته إلى غايس "أيها الحبيب في كل شيء أروم أن تكون ناجحًا وصحيحًا، كما أن نفسك ناجحة.. ليس لي فرح أعظم من هذا، أن أسمع عن أولادى أنهم يسلكون بالحق" (3 يو 2، 4).. إن هذا جزء من افراح الخدمة والرعاية. ولذلك يقول القديس الرسول "أطيعوا مرشديكم واخضعوا، أنهم يسهرون لأجل نفوسكم كأنهم سوف يعطون حسابًا. لكي يفعلوا ذلك بفرح -غير آنين- لأن هذا غير نافع لكم" (عب 13: 17).

يفرح المرشد الروحي بنجاح أولاده روحيًا. يفرح من أجلهم، وأيضًا من أجل نفسه، من أجل أدانه لرسالته التي أتت بنتيجة..

أما الابن الذي لا يطيع، أو يدخل في مجادلات عقيمة مع مرشده ولا ينفذ، فإنه يسبب لهذا الأب والمرشد ألما. إن الذي يطيع ويقبل الكلمة، ويأتى بثمر، يذكرنا بقصة الخصى الحبشى الذي استمع لفيلبس وآمن واعتمد "ومضى في طريقة فرحًا" (أع 8: 39).

ليتنا نفرح بأفراح الناس، ولا ننسى مجاملاتهم في أفراحهم، وبمشاركة قلبية في ذلك الفرح. إن الطفل يشعر بفرح كبير حينما يجد مجموعة كبيرة حوله تفرح بعيد ميلاده، وتغنى له أنشودة وكذلك الكبار أيضًا يفرحون بمن يهنئهم في مناسباتهم المبهجة.

يذكرنا هذا بذبيحة السلامة.

كان يأكل منها مقدمها وأحباؤه أيضًا، وهو فرح بعمل الرب معه ويقر بها لأجل الشكر (لا 7: 12، 19). ويذكرنى هذا بالذين كانوا يخبزون (فطير الملاك) ويوزعونه، يأكل منه أصدقاؤهم فرحين معهم بمعجزة أجراها الملاك معهم.. إن الفرح بفرح الآخرين يشعرنا أننا كلنا أسرة واحدة

 

8- درجة عالية من الفرح، أن نفرح بالتجارب واثقين من بركاتها وأكاليها(1).

كما قال القديس يعقوب الرسول "احسبوه كل فرح يا أخوتى حينما تقعون في تجارب متنوعة" (يع 1: 2).

لسنا فقط نحتملها، إنما أيضًا نفرح بها، نفرح بالصليب، وبالباب الضيق، وبكل الآلام والآلام والاضطهادات. نفرح بالرب "وشركة آلامه" (في 3: 10). واثقين أننا "إن كنا نتألم معه، فلكى نتمجد معه أيضًا" (رو 8: 17). وبالأيمان نرى أن "كل الأشياء تعمل معًا للخير" (رو 8: 28). لا ننظر إلى الألم الموجود، إنما ننظر في رجاء إلى عمل الرب المقبل. لذلك قال الرسول:

 

9- "فرحين في الرجاء" (رو 12: 12).

الرجاء يعطى أملا في مستقبل مشرق. وهذا الأمل مصدره الإيمان بتدخل الله وعمله. ونتيجة ذلك يفرح القلب. كما يقول المرتل في المزمور: "ليفرح بك جميع المتكلين عليك" (مز 5: 11) "لأن المتكل على الرب لا نخزى". إنه شاعر بفرح، لأن الرب لابد سيفرحه..

St-Takla.org                     Divider of Saint TaklaHaymanot's website فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

إن أولاد الله يعيشون دائمًا في فرح.

لأن الفرح هو من ثمر الروح.

يقول الرسول "ثمر الروح محبة فرح سلام.." (غل 5: 22). فالإنسان الروحي لمحبته لله، ومحبة الله له، يشعر بفرح. أيا كانت الأمور، لابد أن الرب سيعمل ونفرح بعمله. بل أن الرب فعلًا يعمل، حتى إن كنا لا نرى عمله الآن. سنراد ولو بعد حين، فتفرح قلوبنا، ولا يستطيع أحد أن ينزع فرحنا منا.

على أن أولاد الله يفرحون دائمًا بالرب ذاته، وليس بمجرد عطاياه.

 

10- الفرح بنجاح الخدمة:

إن المعمدان فرح كثيرًا ببشارة السيد المسيح ونجاحها.

فقال "من له العروس فهو العريس. وأما صديق العريس الذي يقف ويسمعه، فيفرح فرحًا من أجل صوت العريس. إذن فرحى هذا قد كمل" (يو 3: 29). لقد فرح لأنه سلم العروس للعريس، حتى لو انتهت بذلك خدمته. هنا الفرح الروحي البعيد عن الإهتمام بالذات..

أما الأنسان الأنانى فلا يفرح إلا بخدمته هو، كأنه الوحيد الذي يخدم. ومن هنا قد يحدث التنافس والحسد بين الخدام، ولا يفرحون بعمل غيرهم..

ولا يمكننا أن نتصور مقدار فرح الشعب حينما تم بناء هيكل زربابل بتعب كثير.. حتى أن الكتاب يقول أنهم "بكوا بصوت عظيم عند تأسيس هذا البيت أمام أعينهم. كثيرون كانوا يرفعون أصواتهم بالهتاف بفرح. ولم يكن الشعب يميز هتاف الفرح من صوت بكاء الشعب" (عز 3: 12، 13). وكما يقول المرتل "الذين يزرعون بالدموع يحصدون بالإبتهاج" (مز 126). إن الذين يخدمون في حقل الرب، يفرحون بثمار الخدمة، مهما كان تعبهم فيها، بل إن تعبهم يزيد من فرحهم. يقول الرسول:

كحزانى ونحن دائما فرحون" (2كو 6: 10).

في نظر الناس من الخارج حزانى، بسبب ما نبذله في الخدمة من ألم وتعب. ولكننا في الداخل فرحون. يقول القديس بولس أيضًا "أفرح في آلامى لأكلكم" (كو 1: 24).

 

11- كل إنسان أيضًا يفرح بثمر عمله، يفرح بعمل الرب معه.

وهكذا قيل في المزمور" عظم الرب الصنيع معنا، فصرنا فرحين" (مز 126: 3).

وهنا نرى أيضًا أن الفرح يمتزج بالشكر.

اقرأ مزمور 103 تجده كله فرحًا بعمل الرب "باركى يا نفسى الرب، ولا تنسى كل احساناته". إن الذي يعمل مع الله، يفرح بعمل الله معه. وتفرح أن تعبك لم يكن باطلًا. وكما يقول الرب "يفرح الزارع والحاصد معًا" (يو 4: 26).

 

12- الإنسان الروحي يفرح لفرح غيره

كما يقول الكتاب "فرحًا مع الفرحين" (رو 12: 15). إننا جسد واحد. إن تألم عضو، تتألم معه باقى الأعضاء. وإن فرح عضو، تفرح له ومعه باقى الأعضاء. المشاركة في أفراح الناس فضيلة. قيل عن القديسة اليصابات العاقر لما ولدت، إنه "سمع جيرانها وأقرباؤها أن الرب عظم رحمته لها ففرحوا معها" (لو 1: 58).

إن الفرح بمجرد العطايا أمر له خطره. لأنه إن لم نأت عطايا الرب أو نعمه، ربما يتغير القلب من الداخل، أو يتحول إلى حزن، أو يتذمر على الرب، ليس فقط لأنه لم يعط، بل حتى إن تأخر في عطائه.

لذلك فالروحيون لا يفرحون لمجرد العطية، بل يفرحون بمعطيها. يفرحون بمحبة وحنو الله الذي يعطى. وهكذا يفرحون بالرب..

إنهم يفرحون بالرب كأب يهتم بهم ويرعاهم، ويعطيهم كل ما يحتاجون إليه.. ويفرحون بمحبته لهم التي يثقون بها تمامًا، حتى إن لم يعط، أو إن لم يروا عطاياه (على وجه اصح) لأن الله دائمًا يعطى.

St-Takla.org                     Divider of Saint TaklaHaymanot's website فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

هنا ونسأل سؤالًا هامًا:

ماذا عن الموت؟ هل هو سبب فرح ‎؟ أم هو سبب حزن أو خوف؟

الموت هو سبب فرح روحي، للذين يثقون بمصيرهم بعد الموت. مثل القديس بولس الرسول الذي اشتهى الموت قائلًا "لي اشتهاء أن أنطلق وأكون مع المسيح، ذاك أفضل جدًا" (في 1: 23). ومثل سمعان الشيخ الذي طلب الموت قائلا "الآن يا رب تطلق عبدك بسلام حسب قولك، لأن عينى قد ابصرتا خلاصك.." (لو 1: 30)

أما الذين لم يستعدو للموت، ولم يستعدو للقاء الرب، فإنهم يخافون الموت، لأنهم يخافون ما بعد الموت. عدم استعدادهم يمنع الفرح بالموت.

الخطية عمومًا تمنع الفرح الروحي.

_____

الحواشي والمراجع لهذه الصفحة هنا في موقع الأنبا تكلاهيمانوت:

(1) الترقيم في طبعة الكتاب التي اعتمدنا عليها كان خاطئ، حيث بدأ هذا العنوان من رقم 11 بدلًا من رقم 8.

إرسل هذه الصفحة لصديق

بطريركية الأقباط الأرثوذكس - موقع القديس تكلا هيمانوت بالإسكندرية - الصفحة الأولى من موقع الأنبا تكلاهيمانوتكتاب ثمر الروح

Like & share St-Takla.org


© موقع الأنبا تكلا هيمانوت الحبشي القس: الكنيسة القبطية الأرثوذكسية - الإسكندرية - مصر / URL: https://st-takla.org / اتصل بنا على:

https://st-takla.org/books/pope-sheounda-iii/fruit-of-the-spirit/joy-spiritual.html