St-Takla.org  >   books  >   pope-sheounda-iii  >   fruit-of-the-spirit
 

مكتبة الكتب المسيحية | كتب قبطية | المكتبة القبطية الأرثوذكسية

كتاب ثمر الروح - البابا شنوده الثالث

27- تطويب الوداعة

 

* ما أجمل الوداعة. إنها من ثمار الروح (غل 5: 23). وقد جعلها الرب في مقدمة التطويبات، فقال:

"طوبى للودعاء، لأنهم يرثون الأرض" (مت 5: 5).

وقد فسر بعض الآباء عبارة "يرثون الأرض" هنا، بأن المقصود بها أرض الأحياء، كما ورد في المزمور "وأنا أؤمن أن أعاين خيرات الرب في أرض الأحياء" (مز 27: 13).. كما أنه يمكن أن يضاف إلى ذلك أرضنا الحالية. لأن الشخص الوديع يكون غالبًا محبوبًا من الجميع على هذه الأرض أيضًا. فيكسب الأرض هنا، وأرض الأحياء هناك.

St-Takla.org Image: Fruits - Various photos from Assisi, Italy - Photograph by Michael Ghaly for St-Takla.org, September 23, 2014 صورة في موقع الأنبا تكلا: ثمار - صور متنوعة من أسيزي، إيطاليا - تصوير مايكل غالي لموقع الأنبا تكلاهيمانوت، 23 سبتمبر 2014

St-Takla.org Image: Fruits - Various photos from Assisi, Italy - Photograph by Michael Ghaly for St-Takla.org, September 23, 2014

صورة في موقع الأنبا تكلا: ثمار - صور متنوعة من أسيزي، إيطاليا - تصوير مايكل غالي لموقع الأنبا تكلاهيمانوت، 23 سبتمبر 2014

* ومن أهمية الوداعة، أن الرب دعانا أن نتعلمها منه، فقال:

"تعلموا منى، لأني وديع ومتواضع القلب" (مت 11: 29).

كان يمكن أن يدعونا لأن نتعلم منه الكرازة والتعليم والخدمة، والحب، والرحمة، والحكمة في التصرف.. بل كل فضيلة كمال، إذ تتمثَّل فيه كل الكمالات والفضائل. ولكنه ركز على الوداعة والتواضع، وقال لمن يتعلمونها "فتجدون راحة لنفوسكم". ألا يدل هذا على أهمية خاصة للوداعة في حياة الناس..؟

ومن أهمية الوداعة، أن الكنيسة تضعها أمامنا في بدء صلوات النهار.

فتضع أمامنا في بدء صلوات باكر، في مقدمتها قبل المزامير، جزءًا من رسالة القديس بولس الرسول إلى أهل أفسس، يقول فيها "أطلب إليكم أنا الأسير في الرب، أن تسلكوا كما يليق بالدعوة التي دُعيتم إليها: بكل تواضع القلب والوداعة وطول الأناة محتملين بعضكم بعضًا بالمحبة.." (أف 4: 1، 2). إذن هي في مقدمة السلوك الروحي المسيحي، كما ذكرنا أيضًا هنا في موقع الأنبا تكلا هيمانوت في مواضِع أخرى. ومن النصين السابقين نرى ارتباط الوداعة بالتواضع.

* وقد اهتم الآباء الرسل بالحديث عن الوداعة في المعاملات:

فقال القديس بولس الرسول "أيها الأخوة، إن انسبق إنسان فأخذ في زلة، فأصلحوا أنتم الروحانيين مثل هذا بروح الوداعة، ناظرًا إلى نفسك لئلا تجرب أنت أيضًا.." (غل 6: 1) وقال القديس يعقوب الرسول "من هو حكيم وعالم بينكم، فلير أعماله بالتصرف الحسن في وداعة الحكمة.." (يع 3: 13). وشرح كيف أن هذه الوداعة الحكيمة تكون بعيدة عن التحريف والتشويش، وعن الغيرة المرة وكل أمر رديء.

والقديس بطرس الرسول عندما تحدث عن الزينة، ذكر "زينة الروح الوديع الذي هو قدام الله كثير الثمن" (1بط 3: 4).

 وقال القديس بطرس أيضًا "مستعدين في كل حين، لإجابة كل من يسألكم عن سر الرجاء الذي فيكم، بوداعة وخوف" (1بط 3: 15)

* وقد كانت الوداعة هي سمة المسيحيين منذ البدء.

حتى أنه كما قيل عن تاريخ الكنيسة في العصر الرسولي في القرن الأول: إنه حينما كان أحد الوثنيين يقابل زميلًا له، ويجده وديعًا بشوشًا هادئًا، يقول له "لعلك قابلت مسيحيًا في الطريق". ويقصد بذلك إن لقاءه مع أحد المسيحيين في وداعته، كان بالتأثير يطبع الوداعة على وجهه.

* ولعل من أهمية الوداعة، مدح الكتاب للودعاء:

حيث يقال في المزامير "يسمع الودعاء فيفرحون" (مز 34: 2). وأيضًا "أما الودعاء فيرثون الأرض، ويتلذذون في كثرة السلامة" (مز 37:11). وقد قيل كذلك "الرب يرفع الودعاء، ويذل الخطاة إلى الأرض" (مز 147: 6) "يدرب الودعاء في الحق، ويعلم الودعاء طرقه" (مز25: 9). إن عرفنا كل هذا المديح للوداعة والودعاء، فليتنا نتأمل معًا: ما هي الوداعة؟؟ وما هي صفات الشخص الوديع:


© st-takla.org موقع الأنبا تكلا هيمانوت: بوابة عامة عن عقيدة الكنيسة القبطية الأرثوذكسية، مصر / إيميل:

الكتاب المقدس: بحث، تفاسير | القراءات اليومية | الأجبية | أسئلة | طقس | عقيدة | تاريخ | كتب | شخصيات | كنائس | أديرة | كلمات ترانيم | ميديا | صور | مواقع | اتصل بنا

https://st-takla.org/books/pope-sheounda-iii/fruit-of-the-spirit/gentleness-is-good.html