St-Takla.org  >   books  >   nagwa-ghazaly  >   old-testament-2
 

مكتبة الكتب المسيحية | كتب قبطية | المكتبة القبطية الأرثوذكسية

كتاب محاضرات في العهد القديم (الجزء الثاني) - أ. نجوى غزالي

 225- مذكرات عزرا الشخصية

 

St-Takla.org Image: He then fell on his knees with his arms outstretched to God and prayed. Ezra told God how ashamed he was of the sins of his people. As a result of their disobedience they had become captives but God had shown kindness in allowing them to return to their land. Now they were guilty of marrying people who worshipped idols and did detestable things. Ezra pleaded with God not to destroy them all. (Ezra 9: 5-15) - Ezra, Bible illustrations by James Padgett (1931-2009), published by Sweet Media صورة في موقع الأنبا تكلا: "وعند تقدمة المساء قمت من تذللي، وفي ثيابي وردائي الممزقة جثوت على ركبتي وبسطت يدي إلى الرب إلهي، وقلت: «اللهم، إني أخجل وأخزى من أن أرفع يا إلهي وجهي نحوك، لأن ذنوبنا قد كثرت فوق رؤوسنا، وآثامنا تعاظمت إلى السماء. منذ أيام آبائنا نحن في إثم عظيم إلى هذا اليوم. ولأجل ذنوبنا قد دفعنا نحن وملوكنا وكهنتنا ليد ملوك الأراضي للسيف والسبي والنهب وخزي الوجوه كهذا اليوم. والآن كلحيظة كانت رأفة من لدن الرب إلهنا ليبقي لنا نجاة ويعطينا وتدا في مكان قدسه، لينير إلهنا أعيننا ويعطينا حياة قليلة في عبوديتنا. لأننا عبيد نحن، وفي عبوديتنا لم يتركنا إلهنا بل بسط علينا رحمة أمام ملوك فارس، ليعطينا حياة لنرفع بيت إلهنا ونقيم خرائبه، وليعطينا حائطا في يهوذا وفي أورشليم. والآن، فماذا نقول يا إلهنا بعد هذا؟ لأننا قد تركنا وصاياك التي أوصيت بها عن يد عبيدك الأنبياء قائلا: إن الأرض التي تدخلون لتمتلكوها هي أرض متنجسة بنجاسة شعوب الأراضي، برجاساتهم التي ملأوها بها من جهة إلى جهة بنجاستهم. والآن فلا تعطوا بناتكم لبنيهم ولا تأخذوا بناتهم لبنيكم، ولا تطلبوا سلامتهم وخيرهم إلى الأبد لكي تتشددوا وتأكلوا خير الأرض وتورثوا بنيكم إياها إلى الأبد. وبعد كل ما جاء علينا لأجل أعمالنا الرديئة وآثامنا العظيمة، لأنك قد جازيتنا يا إلهنا أقل من آثامنا وأعطيتنا نجاة كهذه، أفنعود ونتعدى وصاياك ونصاهر شعوب هذه الرجاسات؟ أما تسخط علينا حتى تفنينا فلا تكون بقية ولا نجاة؟ أيها الرب إله إسرائيل، أنت بار لأننا بقينا ناجين كهذا اليوم. ها نحن أمامك في آثامنا، لأنه ليس لنا أن نقف أمامك من أجل هذا»" (عزرا 9: 5-15) - صور سفر عزرا، رسم جيمز بادجيت (1931-2009)، إصدار شركة سويت ميديا

St-Takla.org Image: He then fell on his knees with his arms outstretched to God and prayed. Ezra told God how ashamed he was of the sins of his people. As a result of their disobedience they had become captives but God had shown kindness in allowing them to return to their land. Now they were guilty of marrying people who worshipped idols and did detestable things. Ezra pleaded with God not to destroy them all. (Ezra 9: 5-15) - Ezra, Bible illustrations by James Padgett (1931-2009), published by Sweet Media

صورة في موقع الأنبا تكلا: "وعند تقدمة المساء قمت من تذللي، وفي ثيابي وردائي الممزقة جثوت على ركبتي وبسطت يدي إلى الرب إلهي، وقلت: «اللهم، إني أخجل وأخزى من أن أرفع يا إلهي وجهي نحوك، لأن ذنوبنا قد كثرت فوق رؤوسنا، وآثامنا تعاظمت إلى السماء. منذ أيام آبائنا نحن في إثم عظيم إلى هذا اليوم. ولأجل ذنوبنا قد دفعنا نحن وملوكنا وكهنتنا ليد ملوك الأراضي للسيف والسبي والنهب وخزي الوجوه كهذا اليوم. والآن كلحيظة كانت رأفة من لدن الرب إلهنا ليبقي لنا نجاة ويعطينا وتدا في مكان قدسه، لينير إلهنا أعيننا ويعطينا حياة قليلة في عبوديتنا. لأننا عبيد نحن، وفي عبوديتنا لم يتركنا إلهنا بل بسط علينا رحمة أمام ملوك فارس، ليعطينا حياة لنرفع بيت إلهنا ونقيم خرائبه، وليعطينا حائطا في يهوذا وفي أورشليم. والآن، فماذا نقول يا إلهنا بعد هذا؟ لأننا قد تركنا وصاياك التي أوصيت بها عن يد عبيدك الأنبياء قائلا: إن الأرض التي تدخلون لتمتلكوها هي أرض متنجسة بنجاسة شعوب الأراضي، برجاساتهم التي ملأوها بها من جهة إلى جهة بنجاستهم. والآن فلا تعطوا بناتكم لبنيهم ولا تأخذوا بناتهم لبنيكم، ولا تطلبوا سلامتهم وخيرهم إلى الأبد لكي تتشددوا وتأكلوا خير الأرض وتورثوا بنيكم إياها إلى الأبد. وبعد كل ما جاء علينا لأجل أعمالنا الرديئة وآثامنا العظيمة، لأنك قد جازيتنا يا إلهنا أقل من آثامنا وأعطيتنا نجاة كهذه، أفنعود ونتعدى وصاياك ونصاهر شعوب هذه الرجاسات؟ أما تسخط علينا حتى تفنينا فلا تكون بقية ولا نجاة؟ أيها الرب إله إسرائيل، أنت بار لأننا بقينا ناجين كهذا اليوم. ها نحن أمامك في آثامنا، لأنه ليس لنا أن نقف أمامك من أجل هذا»" (عزرا 9: 5-15) - صور سفر عزرا، رسم جيمز بادجيت (1931-2009)، إصدار شركة سويت ميديا

* يحكى عزرا مذكراته الشخصية يقول في (عز 27:7- 9: 15) [مبارك الرب اله أبائنا الذي جعل هذا في قلب الملك لأجل تزيين بيت الرب في أورشليم وقد بسط علىّ رحمة أمام الملك.. أما انا فقد تشددت حسب يد الرب الهى علّي].

§ يذكر اسماء العائدون معه من بابل بأعدادهم (عز 1:8-14).

§ لم يجد أحدًا من اللاويين يقول [فأرسلت بطلب من إدّو الرأس (غالبًا من رؤساء اللاويين) ليأتوا إلينا بخدام لبيت الهنا. فأتوا الينا حسب يد الهى الصالحة علىّ برجل فطن من بنى محلي بن لاوى واخوته ثمانية عشر وأيضًا من النثينيم (عز 15:8-20).

§ يقول [ناديت بصوم على نهر أهوا (نهر في بابل) لكي نتذلل أمام الهنا نطلب منه طريقًا لأنى خجلت من أن أطلب من الملك جيشًا وفرسانًا لينجدونا في الطريق لأننا كلمنا الملك قائلين ان يد الهنا على كل طالبيه (عز 21:8-23) الاتكال الكامل منه على الله مهما كانت الصعوبات وليس على جيش.

§ اهتم عزرا بتهيئة الجماعة كلها فأمر بصوم وصلاة (عز 23:8) “وَنَادَيْتُ هُنَاكَ بِصَوْمٍ عَلَى نَهْرِ أَهْوَا لِنَتَذَلَّلَ أَمَامَ إِلَهِنَا لِنَطْلُبَ مِنْهُ طَرِيقًا مُسْتَقِيمَةً لَنَا وَلأَطْفَالِنَا وَلِكُلِّ مَالِنَا."

§ أفرز 12 كاهنا ووزن لهم الفضه والذهب والأنيه وقال لهم (إسهروا واحفظوها حتى تردوها أمام رؤساء الكهنة) (عز 26:8-30).

§ وبعد وصولهم وزنت الفضه والذهب والآنية في يد بن اوريا الكاهن وكتب الوزن (عز 8: 32-34).

§ وصلوا إلى أورشليم وذبحوا ذبائح شكر (عز 35:8) "وَبَنُو السَّبْيِ الْقَادِمُونَ مِنَ السَّبْيِ قَرَّبُوا مُحْرَقَاتٍ لإِلهِ إِسْرَائِيلَ، اثْنَيْ عَشَرَ ثَوْرًا عَنْ كُلِّ إِسْرَائِيلَ، وَسِتَّةً وَتِسْعِينَ كَبْشًا وَسَبْعَةً وَسَبْعِينَ خَرُوفًا وَاثْنَيْ عَشَرَ تَيْسًا، ذَبِيحَةَ خَطِيَّةٍ الْجَمِيعُ مُحْرَقَةٌ لِلرَّبِّ."


© st-takla.org موقع الأنبا تكلا هيمانوت: بوابة عامة عن عقيدة الكنيسة القبطية الأرثوذكسية، مصر / إيميل:

الكتاب المقدس: بحث، تفاسير | القراءات اليومية | الأجبية | أسئلة | طقس | عقيدة | تاريخ | كتب | شخصيات | كنائس | أديرة | كلمات ترانيم | ميديا | صور | مواقع | اتصل بنا

https://st-takla.org/books/nagwa-ghazaly/old-testament-2/ezra-biography.html