St-Takla.org  >   books  >   nagwa-ghazaly  >   old-testament-1
 

مكتبة الكتب المسيحية | كتب قبطية | المكتبة القبطية الأرثوذكسية

كتاب محاضرات في العهد القديم (الجزء الأول) - أ. نجوى غزالي

79- زواج إسحق، والطابع الروحي فيه

 

St-Takla.org Image: Isaac meets Rebecca, "Rebekah Sees Isaac in the Field" - from "Bible Pictures" book, by W. A. Foster, 1897. صورة في موقع الأنبا تكلا: إسحق يقابل رفقة - من كتاب "صور الكتاب المقدس"، و. أ. فوستر، 1897.

St-Takla.org Image: Isaac meets Rebecca, "Rebekah Sees Isaac in the Field" - from "Bible Pictures" book, by W. A. Foster, 1897.

صورة في موقع الأنبا تكلا: إسحق يقابل رفقة - من كتاب "صور الكتاب المقدس"، و. أ. فوستر، 1897.

زواج إسحق (تك 24):

 

الطابع الروحي في هذا الزواج

v كبر إسحق وصار عمره 40 سنة معناها إن إبراهيم كان عمره 140 سنة وإبراهيم أب الآباء حياته 175 سنة لكن الكتاب يقول وشاخ إبراهيم وأراد أن يطمئن على إسحق وأن يزوجه من عائلته ولا يزوجه من بنات الكنعانيين، بعد ذلك أصبحت وصية في (تث 7: 3) [وَلا تُصَاهِرْهُمْ. ابْنَتَكَ لا تُعْطِ لاِبْنِهِ وَابْنَتَهُ لا تَأْخُذْ لاِبْنِكَ.] تنبيه على عدم الاختلاط بهذه الشعوب الغريبة وهي الشعوب الكنعانية.

v فطلب من ألعازار الدمشقي رئيس بيته أن يذهب ليأخذ زوجة لإسحق من بيته أو من عشيرته. وَقَالَ إِبْرَاهِيمُ لِعَبْدِهِ كَبِيرِ بَيْتِهِ الْمُسْتَوْلِي عَلَى كُلِّ مَا كَانَ لَهُ: "ضَعْ يَدَكَ تَحْتَ فَخْذِي" فَأَسْتَحْلِفَكَ بِالرَّبِّ إِلَهِ السَّمَاءِ وَإِلَهِ الأَرْضِ أَنْ لاَ تَأْخُذَ زَوْجَةً لِابْنِي مِنْ بَنَاتِ الْكَنْعَانِيِّينَ الَّذِينَ أَنَا سَاكِنٌ بَيْنَهُمْ. بَلْ إِلَى أَرْضِي وَإِلَى عَشِيرَتِي تَذْهَبُ وَتَأْخُذُ زَوْجَةً لِابْنِي إِسْحَاقَ."

v ضع يدك تحت فخذي فأستحلفك، يبدوا أنها صيغة قسم ربما بوضع اليد إلى أقرب موضع للختان كأنه قسم بعهد الله أو بالنسل.

v ويقول القديس أغسطينوس نقطة ثالثة {أو قسم بالمتجسد من نسله} وكأن إبراهيم قد تحدث هنا بروح النبوة أن المسيح يأتي منه حسب الجسد ففي الوعد قال له ذلك في نسلك تتبارك جميع قبائل الشعوب.

§ أرسل العازار وربما هذه العادة المتبعة أن الكبار والعظماء كانوا يرسلون رؤساء بيوتهم أو عبيدهم لهذا الأمر وهنا تجد الطابع الروحي في هذا الزواج.

§ أفكار العازر وطريقته كانت روحية ولأنه كان رجل صلاة أنجح الله طريقه ووجد رفقه وتظهر تقواه بالسجود لله والشكر ولا غرابة في ذلك فهو يعيش مع رجل الإيمان أبونا إبراهيم. (تك 24:48) [وَخَرَرْتُ وَسَجَدْتُ لِلرَّبِّ وَبَارَكْتُ الرَّبَّ إِلَهَ سَيِّدِي إِبْرَاهِيمَ الَّذِي هَدَانِي فِي طَرِيقٍ أَمِينٍ لآخُذَ ابْنَةَ أَخِي سَيِّدِي لابْنِهِ.]

§ ونجد إشارة رمزية في (تك 24: 13) مع (تك 24: 62) كان لعازر قد وجد رفقة عند عين الماء وبدورها رفقة وجدت أسحق عند بئر الماء فالمسيح لا يجد الكنيسة ولا الكنيسة تجد المسيح إلاَ بسر المعمودية.

v بعد ان ماتت سارة، يقول الكتاب إنه عاد إبراهيم وأخذ قطورة في (تك 25: 1) فولدت له ستة أبناء لكن جميعهم ليسوا من الله لذلك كما صرف هاجر أعطاهم عطايا وصرفهم عن ابنه إسحق ابن الموعد.


© st-takla.org موقع الأنبا تكلا هيمانوت: بوابة عامة عن عقيدة الكنيسة القبطية الأرثوذكسية، مصر / إيميل:

الكتاب المقدس: بحث، تفاسير | القراءات اليومية | الأجبية | أسئلة | طقس | عقيدة | تاريخ | كتب | شخصيات | كنائس | أديرة | كلمات ترانيم | ميديا | صور | مواقع | اتصل بنا

https://st-takla.org/books/nagwa-ghazaly/old-testament-1/isaac-marriage.html