St-Takla.org  >   books  >   nagwa-ghazaly  >   old-testament-1
 

مكتبة الكتب المسيحية | كتب قبطية | المكتبة القبطية الأرثوذكسية

كتاب محاضرات في العهد القديم (الجزء الأول) - أ. نجوى غزالي

 161- عيد الباكورة عند اليهود

 

عيد الباكورة (لا 23: 9 – 14)

o وكلم الرب موسى قائلًا: "كلم بني إسرائيل وقل لهم: "متى جئتم إلى الأرض التي أنا أعطيكم وحصدتم حصيدها، تأتون بحزمة أول حصيدكم إلى الكاهن".

o هو أول الأعياد الزراعية بعد دخولهم إلى أرض الموعد.

St-Takla.org Image: Offering of First Fruits (Deuteronomy 26: 2) - Unknown illustrator. صورة في موقع الأنبا تكلا: تقدمة البكور: عيد عيد الباكورة عند اليهود (التثنية 26: 2) - لفنان غير معروف.

St-Takla.org Image: Offering of First Fruits (Deuteronomy 26: 2) - Unknown illustrator.

صورة في موقع الأنبا تكلا: تقدمة البكور: عيد عيد الباكورة عند اليهود (التثنية 26: 2) - لفنان غير معروف.

o (لا 23: 2- 6) بعدما تكلم عن الفصح والفطير تكلم عن عيد الباكورة فهناك ارتباط بين عيد الفصح وعيد الباكورة والخمسين كمثل الارتباط بين موت المسيح على الصليب وقيامته وحلول الروح القدس في يوم الخمسين على التلاميذ.

o وكانوا يقدمون الباكورة في غد السبت أي الأحد، كما ذكرنا أيضًا هنا في موقع الأنبا تكلا هيمانوت في مواضِع أخرى. والذي يشير إلى قيامة المسيح والأمر العجيب أن اليوم الذي قدموا فيه الباكورة كان في نفس يوم قيامة المسيح.

o وكان يصحب تقديم حزمة الباكورة تقديم محرقة مع تقدمتي دقيق وسكيب فعندما تكلم سابقًا عن تقدمة الدقيق التي تصحب الذبائح لم يذكر السكيب ولكن هنا يذكرها (لا 23: 12-13) "وتعملون يوم ترديدكم الحزمة خروفًا صحيحًا حوليًا محرقة للرب. وتقدمته عشرين من دقيق ملتوت بزيت، وقودًا للرب رائحة سرور، وسكيبة ربع الهين من خمر".

وذلك بالطبع بعد دخول كنعان حتى يكون هناك كروم فيستطيعوا تقديم السكيب.

o كانت هناك طريقة شعبية كما يقول التقليد 3 شيوخ من مجمع السنهدرين الكهنة يخرجون بعد غروب الشمس يحصدون حزم الشعير من الحقول في بداية باكورة ظهور الشعير ومعهم سلال ومناجل ثم يعودوا إلى الهيكل فيرفعونها في جميع الجهات ثم بعد ذلك تكون من نصيب الكهنة.

o هناك رأي بأنه يأخذ هذه الحزمة ثم يأخذ حبوبها ويحمصها ثم يطحنها وينخلها في 12 منخل ثم يأخذ الدقيق الناتج ويأخذ منه قبضة ويضعها على المذبح ولكن غالبًا أنها كانت تؤخذ كحزمة وذلك لأنها تمثل قيامة السيد المسيح التي لم يتدخل فيها أحد بل قام بقوة لاهوته (1كو 15: 20-23) من الحقل تقدم مباشرة. "ولكن الآن قد قام المسيح من الأموات وصار باكورة الراقدين...."

o يطلق على السيد المسيح باكورة الراقدين كما يطلق على المسيحيين كأفراد الذين هم باكورة في الإيمان:

(رو 16: 5) "سلموا على أبينتوس حبيبي، الذي هو باكورة آخائية للمسيح".

(يع1:18) "شاء فولدنا بكلمة الحق لكي نكون باكورة من خلائقه".

(رؤ 14: 4) "هؤلاء هم الذين لم يتنجسوا مع النساء لأنهم أطهار هؤلاء الذين يتبعون الخروف حيثما ذهب هؤلاء اشتروا من بين الناس باكورة لله وللخروف".

o تقديم أول حزمة شعير كباكورة يشير إلى تكريس الحصاد كله لله وما كان يأكل ولا يٌسمح للشعب بالأكل من نتاج الشعير إلا بعد تقديم الحزمة أمام الله وكل هذا مارسوه بعد دخولهم أرض الموعد لأنه لم يكن هناك زراعة قبل ذلك.

o كان يقدم مع حزمة الباكورة ذبيحة محرقة لأن العيد يرمز لقيامة المسيح ولا تقدم ذبيحة خطية فالمفروض أنها سٌوّيت على الصليب.

o في عيد الباكورة الحزمة المقدمة كانت من الشعير حصيد أول السنة وفي نهاية السنة ستقدم حزمة القمح، وكان لا يمكن أن يأكل الشعب من الغلة الجديدة إلا بعد تقديم حزمة الباكورة.


© st-takla.org موقع الأنبا تكلا هيمانوت: بوابة عامة عن عقيدة الكنيسة القبطية الأرثوذكسية، مصر / إيميل:

الكتاب المقدس: بحث، تفاسير | القراءات اليومية | الأجبية | أسئلة | طقس | عقيدة | تاريخ | كتب | شخصيات | كنائس | أديرة | كلمات ترانيم | ميديا | صور | مواقع | اتصل بنا

https://st-takla.org/books/nagwa-ghazaly/old-testament-1/feast-of-the-firstfruits.html