St-Takla.org  >   books  >   iris-habib-elmasry  >   paul-the-apostle
 

مكتبة الكتب المسيحية | كتب قبطية | المكتبة القبطية الأرثوذكسية

كتاب العجب الذي هو شاول - بولس - أ. إيريس حبيب المصري

4- اللقاء على طريق دمشق

 

3-   اللقاء على طريق دمشق:

+    وذات صباح، وبعد ستة شهور من استشهاد أول الكارزين(1)، خرج شاول مع جماعته قاصدًا إلى دمشق. كان أمامه مائة وخمسين ميلًا على الطريق الذي يحمل الكثير من الذكريات. فقد سار عليه نعمان السرياني (2ملوك 5: 1-14)، ومن قبله أليعازر وكيل إبراهيم (تكوين 24: 1-10). وبالإضافة فهو طريق يمتد وسط جمال مدهش من الطبيعة. ولكن شاول لم يكن في حالة نفسية تمكنه من استعادة الذكريات ولا من الاستمتاع بالجمال الذي خلقه الله، إنه ذاهب لاصطياد أتباع الناصري، وكان قلبه محتدمًا بالغيظ.

St-Takla.org         Image: Conversion of St Paul - Fra Angelico - Religious Painting Art - 1430 - Parchment illumination - Museo di San Marco, Florence صورة: زخرفة على رق تصور ظهور الرب لشاول الطرسوسي، رسم الفنان فرا أنجيليكو سنة 1430، في متحف سان ماركو، فلورنسا

St-Takla.org Image: Conversion of St Paul - Fra Angelico - Religious Painting Art - 1430 - Parchment illumination - Museo di San Marco, Florence

صورة في موقع الأنبا تكلا: زخرفة على رق تصور ظهور الرب لشاول الطرسوسي، رسم الفنان فرا أنجيليكو سنة 1430، في متحف سان ماركو، فلورنسا

+    ولكنه لم يكن يعلم أن صيادًا آخر سائر على الطريق عينه.

+    وكانت المسافة التي سيقطعها شاول تستغرق ستة أيام بلياليها. ستة أيام لا شغل فيها يشغله. وفي عمق أعماقه انتصب ضميره ليحاسبه.

+    أخيرًا وصل إلى قمة التل الذي يستطيع منها أن يرى دمشق. وفجأة. وفي رائعة النهار، ومن السماء، سطع مجد بهير يفوق ضياء الشمس وفي وسط بهاء هذا المجد رأى مسيح الرب. رآه رؤيا ظلت ملازمة له طيلة حياته. وسمع صوتًا ظل يرن في أذنيه مدى أيامه: "شاول، شاول، لماذا تضطهدني؟" -"من أنت يا رب؟"- "أنا يسوع الناصري الذي أنت تضطهده". فصدّق شاول لساعته هذه الكلمات وآمن بها عن يقين. وفي رعدة ودهشة عظيمتين سقط على الأرض في تسليم كامل: "ماذا تريد يا رب أن أفعل؟" لق اهتزّ كيانه كله لقد رأى يسوع المسيح رؤية العين وفي ملء يقظته.

      أخيرًا ظفر به الصياد السماوي!

+    وهنا نقطة يجب أن نذكِّر أنفسنا بها باستمرار. فحين تحّدث في الأصحاح الجليل عن القيامة وعن الجسد الروحاني الذي سنلبسه- من أين أتى بفكرته عن الجسد الروحاني؟ إن المتمعن يدرك في الحال الصورة المرتسمة في ذهنه: إنها رؤياه ليسوع الممجد التي عرّفه بها - "هكَذَا أَيْضًا قِيَامَةُ الأَمْوَاتِ: يُزْرَعُ فِي فَسَادٍ وَيُقَامُ فِي عَدَمِ فَسَادٍ. يُزْرَعُ فِي هَوَانٍ وَيُقَامُ فِي مَجْدٍ. يُزْرَعُ فِي ضَعْفٍ وَيُقَامُ فِي قُوَّةٍ. يُزْرَعُ جِسْمًا حَيَوَانِيًّا وَيُقَامُ جِسْمًا رُوحَانِيًّا. يُوجَدُ جِسْمٌ حَيَوَانِيٌّ وَيُوجَدُ جِسْمٌ رُوحَانِيٌّ." (1كورنثوس 15: 42-44).

+    وثمة نقطة أخرى ذات أهمية خاصة هي احترام السيد المسيح للسلطان الذي منحه إياه لتلاميذه: إنه منحهم سلطان الحل والربط، وقد تحدثنا عن هذا الموضوع هنا في موقع الأنبا تكلاهيمانوت في أقسام أخرى. وحين سأله شاول "ماذا تريدني يا رب أن أفعل؟"، أجابه: "اذهب إلى دمشق وهناك يقال لك ماذا ينبغي أن تفعل". فهو الذي منح السلطان ومع ذلك لم يقل لشاول بنفسه ماذا يفعل وإنما أرسل إليه حنانيا الرسول ليعلّمه وليصلي عليه ويعطيه الحل. وهذا درس يعطيه الرب: أن نحترم سلطان الكهنوت.

_____

الحواشي والمراجع لهذه الصفحة هنا في موقع الأنبا تكلاهيمانوت:

(1) راجع "مسيحنا فوق الزمان" و "لماذا نسينا؟" للمؤلفة لتعرف أن الشهيد الأول هو في الواقع "ودامون الأرمنتي الذي استُشهد على اسم السيد المسيح أثناء زيارة العائلة لمصر، وأيضًا كتاب "قديسو مصر" (سنكسار بالفرنسية) لبول شينو دورليان.


© st-takla.org موقع الأنبا تكلا هيمانوت: بوابة عامة عن عقيدة الكنيسة القبطية الأرثوذكسية، مصر / إيميل:

الكتاب المقدس: بحث، تفاسير | القراءات اليومية | الأجبية | أسئلة | طقس | عقيدة | تاريخ | كتب | شخصيات | كنائس | أديرة | كلمات ترانيم | ميديا | صور | مواقع | اتصل بنا

https://st-takla.org/books/iris-habib-elmasry/paul-the-apostle/damascus.html