St-Takla.org  >   books  >   iris-habib-elmasry  >   paul-the-apostle
 

مكتبة الكتب المسيحية | كتب قبطية | المكتبة القبطية الأرثوذكسية

كتاب العجب الذي هو شاول - بولس - أ. إيريس حبيب المصري

22- حماية كلوديوس ليسياس لبولس

 

21-   حماية كلوديوس ليسياس له:

+      وفي اليوم السابع ظفر به اليهود، فتدنيس الهيكل جريمة لا تغتفر إلى حد أن الرومان أنفسهم وقفوا على حذر من هذا الموضوع. وفي لحظة انتشر الخير بين الجمهور العنيف. وفي لحظة قبضوا على بولس وضربوه ورموا به من على سلالم الباب الجميل. وفي الحال أُغلقت الأبواب فالقتل ليس جريمة طالما تمّ خارج الهيكل!

St-Takla.org         Image: St Paul - Theophanes The Cretan - Religious Painting Art - 1546 - Wood, egg tempera, 61,5 x 50 cm - Stavronikita Monastery, Mount Athos, Greece صورة: الرسول بولس، رسم ثيوفانيس الكريتي سنة 1546، خشب وزخرفة بالبيض بمقاس 61.5×50 سم، في دير ستافرونيكينا، جبل آثوس، اليونان

St-Takla.org Image: St Paul - Theophanes The Cretan - Religious Painting Art - 1546 - Wood, egg tempera, 61,5 x 50 cm - Stavronikita Monastery, Mount Athos, Greece

صورة في موقع الأنبا تكلا: الرسول بولس، رسم ثيوفانيس الكريتي سنة 1546، خشب وزخرفة بالبيض بمقاس 61.5×50 سم، في دير ستافرونيكينا، جبل آثوس، اليونان

+      ولكن وقته لم يكن قد حضر بعد، فالضباط الرومانيون متدربون تمامًا على التصرف في مثل هذه الاضطرابات. وقبل أن يستودع الرسول الباسل روحه بين يديّ الآب، رنّ في أذنيه الأمر الروماني القاطع. وتراكض الرجال المسلّحون، ورفعوه من على الأرض، ودفعوا بالمتجمهرين بعيدًا. وعلى الرغم من سرعتهم فقد انتزعوه من بين أيديهم انتزاعًا! ولولا ذلك الصف اللامع من الصلب المتراصّ فوق السلالم لتبعه خصومه إلى المعسكر.

+      وخلف هذا الصف اللامع وقف رئيسهم كلوديوس ليسياس، وتفرس في أسيره، كان مضروبًا بنزف الدم من جراحه، ومع ذلك كان هادئًا غير متزعزع! لقد قارب بولس الموت مرارًا فلم يعد يأبه له. وفي هدوئه ورسوخه سأل القائد: "هل من الممكن أن أتحدث معك؟" - "ماذا؟ أتعرف اليونانية! لقد ظننتك المصري (اليهودي)(1) الذي أشعل الشغب السنة الماضية فطاردناه وأبعدناه عن هذه المدينة" - "كلا، فأنا يهودي من طرسوس، وأطلب إليك أن تأذن لي بمخاطبة الشعب".

+      يا للعجب! لقد كانوا منذ لحظات يضربونه ويرفضونه مستهدفين قتله، ولكنهم إخوته الذين يستهدف هو خلاصهم! وواضح أن كلوديوس ليسياس انذهل: فالرجل الشجاع سريع أن يتبيّن الرجل الشجاع، وهو في الوقت عينه مشتاق لأن يعرف ما ينتج عن حديثه. وهكذا أذن له.

+      "أَيُّهَا الرِّجَالُ الإِخْوَةُ وَالآبَاءُ، اسْمَعُوا احْتِجَاجِي الآنَ لَدَيْكُمْ" (سفر أعمال الرسل 22: 1) فلما سمعوا أنه ينادي باللغة العبرية أعطوا سكوتًا أحرى، وقد تحدثنا عن هذا الموضوع هنا في موقع الأنبا تكلاهيمانوت في أقسام أخرى. فحدثهم كيف أنه كان مضطهدًا للمسيحيين، ولكن السيد المسيح ظهر له، فأدرك أنه هو المسيا المنتظر وحين بدأ كرازته بدأ بتعليم بني جنسه الذين لما رفضوا الاستماع إليه قال له الرب: "اذهب فإني سأرسلك إلى الأمم بعيدًا".

+      وفي لحظة عاد الهرج والصخب، ماذا؟ أيقف الأممي على مستوى اليهودي! واحتدم غيظهم فنادوا مطالبين بإنهاء حياته. وامتلأ كلوديوس ليسياس ضيقًا، ولكنه أحسّ بارتياح في أنه حفظ صف الصلب اللامع في مكانه.

_____

الحواشي والمراجع لهذه الصفحة هنا في موقع الأنبا تكلاهيمانوت:

(1) يكتفي الكتاب بكلمة "المصري" ولكن لو لم يكن يهوديًا لما سمحوا له بالدخول إلى الهيكل.


© st-takla.org موقع الأنبا تكلا هيمانوت: بوابة عامة عن عقيدة الكنيسة القبطية الأرثوذكسية، مصر / إيميل:

الكتاب المقدس: بحث، تفاسير | القراءات اليومية | الأجبية | أسئلة | طقس | عقيدة | تاريخ | كتب | شخصيات | كنائس | أديرة | كلمات ترانيم | ميديا | صور | مواقع | اتصل بنا

https://st-takla.org/books/iris-habib-elmasry/paul-the-apostle/claudius-lysias.html