St-Takla.org  >   books  >   iris-habib-elmasry  >   paul-the-apostle
 

مكتبة الكتب المسيحية | كتب قبطية | المكتبة القبطية الأرثوذكسية

كتاب العجب الذي هو شاول - بولس - أ. إيريس حبيب المصري

42- التوكيد على تحوّل الخبز والخمر في رسالة كورنثوس

 

ب-     التوكيد على تحوّل الخبز والخمر

St-Takla.org         Image: Eucharist, bread and wine صورة: خبز و خمر الإفخارستيا

St-Takla.org Image: Eucharist, bread and wine

صورة في موقع الأنبا تكلا: خبز و خمر الإفخارستيا

+      ونجد أيضًا أنه أكّد توكيدًا قاطعًا تحوّل الخبز والخمر إلى الجسد المقدس والدم الزكي الكريم، فهو يساءل الكورنثيين: "كَأْسُ الْبَرَكَةِ الَّتِي نُبَارِكُهَا، أَلَيْسَتْ هِيَ شَرِكَةَ دَمِ الْمَسِيحِ؟..." (1كو 10: 16) ثم يعود فيقول: " لاَ تَقْدِرُونَ أَنْ تَشْرَبُوا كَأْسَ الرَّبِّ وَكَأْسَ شَيَاطِينَ. لاَ تَقْدِرُونَ أَنْ تَشْتَرِكُوا فِي مَائِدَةِ الرَّبِّ وَفِي مَائِدَةِ شَيَاطِينَ. أَمْ نُغِيرُ الرَّبَّ؟ أَلَعَلَّنَا أَقْوَى مِنْهُ؟"  (1كو 10: 21، 22) ثم يعاود هذا التوكيد بصورة أقوى قائلًا: "لأَنَّنِي تَسَلَّمْتُ مِنَ الرَّبِّ مَا سَلَّمْتُكُمْ أَيْضًا: إِنَّ الرَّبَّ يَسُوعَ فِي اللَّيْلَةِ الَّتِي أُسْلِمَ فِيهَا، أَخَذَ خُبْزًا وَشَكَرَ فَكَسَّرَ، وَقَالَ: «خُذُوا كُلُوا هذَا هُوَ جَسَدِي الْمَكْسُورُ لأَجْلِكُمُ. اصْنَعُوا هذَا لِذِكْرِي». كَذلِكَ الْكَأْسَ أَيْضًا بَعْدَمَا تَعَشَّوْا، قَائِلًا: «هذِهِ الْكَأْسُ هِيَ الْعَهْدُ الْجَدِيدُ بِدَمِي. اصْنَعُوا هذَا كُلَّمَا شَرِبْتُمْ لِذِكْرِي». فَإِنَّكُمْ كُلَّمَا أَكَلْتُمْ هذَا الْخُبْزَ وَشَرِبْتُمْ هذِهِ الْكَأْسَ، تُخْبِرُونَ بِمَوْتِ الرَّبِّ إِلَى أَنْ يَجِيءَ. إِذًا أَيُّ مَنْ أَكَلَ هذَا الْخُبْزَ، أَوْ شَرِبَ كَأْسَ الرَّبِّ، بِدُونِ اسْتِحْقَاق، يَكُونُ مُجْرِمًا فِي جَسَدِ الرَّبِّ وَدَمِهِ. وَلكِنْ لِيَمْتَحِنِ الإِنْسَانُ نَفْسَهُ، وَهكَذَا يَأْكُلُ مِنَ الْخُبْزِ وَيَشْرَبُ مِنَ الْكَأْسِ. لأَنَّ الَّذِي يَأْكُلُ وَيَشْرَبُ بِدُونِ اسْتِحْقَاق يَأْكُلُ وَيَشْرَبُ دَيْنُونَةً لِنَفْسِهِ، غَيْرَ مُمَيِّزٍ جَسَدَ الرَّبِّ. مِنْ أَجْلِ هذَا فِيكُمْ كَثِيرُونَ ضُعَفَاءُ وَمَرْضَى، وَكَثِيرُونَ يَرْقُدُونَ"  (1 كورنثوس 11: 23-30).

        فهل هناك تعبير أكثر توكيدًا من هذه الكلمات؟ ورب المجد نفسه هو الذي عرّفه بهذا السر العظيم تمامًا كما أعلنه لرسله، وقد تحدثنا عن هذا الموضوع هنا في موقع الأنبا تكلاهيمانوت في أقسام أخرى. وهو -له المجد- قد أكّده في الأصحاح السادس من إنجيل يوحنا توكيدًا حاسمًا. فحين وجد أنه "من هذا الوقت رجع كثيرون من تلاميذه إلى الوراء ولم يعودوا يمشون معه" تركهم وشأنهم. بل إنه وجّه السؤال إلى الاثني عشر: "ألعلكم أنتم أيضًا تريدون أن تمضوا". فهل هناك توكيد أقوى حسمًا من هذا؟ وبعد ذلك عاد الرب فسلّم بنفسه هذه التعليم الحيوي السريّ لبولس لكي يحمله هو أيضًا إلى الأمم.

        وهنا يفور سؤال يستلزم الإجابة، وهو: كيف أعطاهم جسده المقدس ودمه الكريم وهو قائم في وسطهم؟ والإجابة تستند إلى قول الرب نفسه أولًا: وعلى هذا القول تستند العقيدة الأرثوذكسية.  فنحن نؤمن بأن السيد المسيح هو ابن الله الوحيد المولود من الآب قبل كل الدهور. نور من نور. إله حق من إله حق. مولود غير مخلوق. مساوٍ للآب في الجوهر. وإيماننا هذا يعني أن السيد المسيح حين اتخذ جسدًا ظل محتفظًا بجوهره اللاهوتي الأصيل، فهو إذن كان في السماء وعلى الأرض وماليء الأكوان، وهو في الوقت عينه في الخبز والخمر - فهو ليس محصورًا داخل الجسد. وبما أن تفكيرنا يجب أن يتطابق مع إيماننا، فنحن ندرك بعقلنا إلى جانب وعينا بقلبنا أن الخبز والخمر الذي قيلت صلوات القداس الإلهي عنه قد تحوّل بالفعل إلى جسد الرب ودمه الأقدسين فهو الذي قال هذا جسدي وهذا دمي.


© st-takla.org موقع الأنبا تكلا هيمانوت: بوابة عامة عن عقيدة الكنيسة القبطية الأرثوذكسية، مصر / إيميل:

الكتاب المقدس: بحث، تفاسير | القراءات اليومية | الأجبية | أسئلة | طقس | عقيدة | تاريخ | كتب | شخصيات | كنائس | أديرة | كلمات ترانيم | ميديا | صور | مواقع | اتصل بنا

https://st-takla.org/books/iris-habib-elmasry/paul-the-apostle/bread-wine.html