الكتاب المقدس باللغة العربية + الإنجيل بكل اللغات + دراسات في كتاب مقدس + البحث في الكتاب المقدس الاجبية.. كتاب السبع صلوات | الأجبية باللغة العربية | الأجبية باللغة الإنجليزية | الفرنسية وصلات كل المواقع القبطية - سجل مواقع الكنائس القبطية الأرثوذكسية - دليل السايتات المسيحية الموقع باللغة الإنجليزية St-Takla.org in English ما الجديد؟ أخبار ويب سايت الأنبا تكلا وتحديثاته و الجديد المضاف به الإيمان | اللاهوت | العقيدة القبطية الأرثوذكسية | طقوس الكنيسة المسيحية في مصر ركن الأطفال - ترانيم - تلوين - ألعاب - قصص Saint Takla Dot Org Web Site - Homepage لوجو موقع القديس الأنبا تكلا هيمانوت (سانت تكلا دوت أورج)- الإسكندرية - جمهورية مصر العربية | الموقع الرسمي | بطريركية الأقباط الأرثوذكس Coptic Orthodox Church راسلنا - اتصل ان | اكتب لنا رأيك - أضف موقعاً - الأفكار - المقترحات... إرسل كروت و بطاقات تهنئة مسيحية و قبطية إلى أصدقائك في كل المناسبات اتصل بنا.. رأيك يهمنا - العنوان - التليفونات - الخريطة - الدعم الفني الفوري سنوات مع إيميلات الناس | أسئلة و أجوبة في الكتاب المقدس، الشباب والأسرة، الإيمان واللاهوت والعقيدة، الروحيات، ويب سايد سانت تكلا الصفحة الرئيسية من الموقع الرسمي للأنبا تكلاهيمانوت الحبشي القس بالكنيسة القبطية الأرثوذكسية - بطريركية الأقباط الأرثوذكس معرض الصور: السيد المسيح - السيد العذراء - القديسين - الأنبا تكلا هيمانوت - الكهنة - الكتاب المقدس - الخدمات الوسائط المتعددة: ترانيم - ألحان - عظات - أجبية مسموعه - ملفات ميدي - فيديوهات - تسبحة نصف الليل - قداسات قسم التحميل: أشكال برنامج وين آمب | خطوط قبطية | ترانيم | برامج متنوعة، وبرامج مسيحية | أيقونات | معرض الصور تاريخ الكنيسة القبطية الأرثوذكسية عبر العصور | التاريخ المسيحي مكتبة كتب قبطية أرثوذكسية | الكتب المسيحية في مختلف المجالات و المواضيع | كتب بطاركة، أساقفة، كهنة، علمانيين  

مكتبة الكتب المسيحية | كتب قبطية | المكتبة القبطية الأرثوذكسية

كتاب أسئلة حول ألوهية المسيح - أ. حلمي القمص يعقوب

97- لماذا لم يقل المسيح أنا ربكم فاعبدوني؟ ولماذا لم يصرح أنه الله؟

 

س 60: قال البعض: لماذا لم يقل المسيح أنا ربكم فاعبدوني؟ ولماذا لم يصرح أنه الله؟

 

فيقول أحمد ديدات " إذا كان عيسى أدعى أنه إله أو أنه الله، فأين هذا الإدعاء؟ هل توجد فقرة واحدة من الكتاب المقدَّس حيث إدعى عيسى ذلك؟ لا ‍‍ هل توجد فقرة واحدة في الكتاب المقدَّس حيث يقول عيسى "أعبدوني"؟ لا ‍.. إذا أريتموني أن عيسى قال في أي موضع في الكتاب المقدَّس " أعبدوني " فأنا على استعداد لاعبده ‍.. أروني أين قال عيسى أنه إله أو أنه الله في الكتاب المقدَّس وأنا على إستعداد لأن أقبله بإعتباره إلهًا أو بإعتباره الله" (84)

 

كما قال أحمد ديدات أيضًا " ولو إن المسيح هو الله فقد كان يجب أن يتكلم.. فيقول "أنا الله. فأعبدوني" وما كان ليترك هذه المسألة لخيال الناس وظنونهم من غير أن يحسمها. فليس من أخلاق النبوة أن يترك الناس رهن الإعتقادات الخرافية والأوهام وإنطباعاتهم ومفاهيمهم الشخصية التي من الممكن أن يضيفوا إليها أو يلفقوا لأنفسهم ديانة. إن أنبياء الله كلامهم واضح وقاطع. كما قال المسيح عيسى أبن مريم عليه السلام {أعبدوا الله ربي وربكم} (85)

 

ج: 1- قال الرب يسوع عن نفسه أنه ابن الله، وإنه والآب واحد، وأنه في الآب والآب فيه، وصنع أعمالًا لا يعملها أحد قط غير الله وحده مثل الخلقة ومغفرة الخطايا، وتكلم بأسلوب لم يتكلم به أحد قط في كل مكان وزمان، وهو العالم بكل شيء، وهو الديان. كما أنه أظهر سلطانه على كل شيء كما رأينا منذ قليل.

St-Takla.org Image: Jesus Christ Pantocrator - Modern Coptic icon, painted by the nuns of Saint Demiana Monastery, Egypt صورة في موقع الأنبا تكلا: السيد المسيح يسوع الضابط الكل، البانطوكراتور - أيقونة قبطية حديثة من رسم راهبات دير الشهيدة دميانة بالبراري، مصر

St-Takla.org Image: Jesus Christ Pantocrator - Modern Coptic icon, painted by the nuns of Saint Demiana Monastery, Egypt

صورة في موقع الأنبا تكلا: السيد المسيح يسوع الضابط الكل، البانطوكراتور - أيقونة قبطية حديثة من رسم راهبات دير الشهيدة دميانة بالبراري، مصر

2- قال المسيح لليهود: "أبي يعمل حتى الآن وأنا أعمل. فمن أجل هذا كان اليهود يطلبون أكثر أن يقتلوه. لأنه لم ينقض السبت فقط بل قال أيضًا أن الله أبوه معادلًا نفسه بالله" (يو 5: 17، 18) وعندما قال لهم " أنا والآب واحد. تناول اليهود أيضًا حجارة ليرجموه. أجابهم يسوع أعمالًا كثيرة حسنة أريتكم من عند أبي. بسبب أي عمل منها ترجمونني. أجابه اليهود قائلين لسنا نرجمك لأجل عمل حسنٍ بل لأجل تجديف. فإنك وأنت إنسان تجعل نفسك إلهًا" (يو 10: 30 - 33).

 

3- كان لا بُد أن يتم التدبير الإلهي تجاه خلاص الإنسان، فالسيد المسيح قد جاء لكي يُصلب ويفدينا من حكم الموت الواقع علينا، وقد تحدثنا عن هذا الموضوع هنا في موقع الأنبا تكلاهيمانوت في أقسام أخرى. لذلك أخلى الرب يسوع لاهوته في مرات كثيرة عن الشيطان وعن اليهود، حتى يتحير الشيطان ويثير عليه اليهود ليقتلوه، وهذا ما كان يريده الرب تمامًا لكيما يفدينا.

 

4- كان لا بُد أن يحل الروح القدس على البشرية المفديَّة بالدم ويسكن فيها، وبدون الروح القدس لا يقدر أحد أن يعترف بألوهية السيد المسيح " ليس أحد يقدر أن يقول يسوع رب إلاَّ بالروح القدس" (1 كو 12: 3).

 

ويقول قداسة البابا شنوده الثالث "لو قال عن نفسه أنه إله، لرجموه. ولو قال للناس "أعبدوني" لرجموه أيضًا، وانتهت رسالته قبل أن تبدأ.. إن الناس لا يحتملون مثل هذا الأمر. بل هو نفسه قال لتلاميذه " عندي كلام لاقوله لكم، ولكنكم لا تستطيعون أن تحتملوه الآن" (يو 16: 12).

 

 لذلك لما قال للمفلوج " مغفورة لك خطاياك " قالوا في قلوبهم " لماذا يتكلم هذا هكذا بتجاديف؟! من يقدر أن يغفر الخطايا إلاَّ الله وحده" (مر 2: 6، 7).. كذلك لما قال لليهود "أنا والآب واحد " تناولوا حجارة ليرجموه (يو 10: 30، 31) متهمين إياه بالتجديف وقائلين " فإنك وأنت إنسان تجعل نفسك إلهًا" (يو 10: 33).

إذًا ما كان ممكنًا عمليًا أن يقول لهم إنه إله، أو أن يقول لهم أعبدوني ولكن الذي حدث هو الآتي:

لم يقل أنه إله، ولكنه اتصف بصفات الله.

ولم يقل أعبدوني لكنه قَبِل منهم العبادة.

 

والأمثلة على ذلك كثيرة جدًا.. سنورد فقط ما قاله السيد المسيح عن نفسه..

* نسب السيد المسيح لنفسه الوجود في كل مكان، وهي صفة من صفات الله وحده: فقال "حينما إجتمع إثنان أو ثلاثة بإسمي فهناك أكون في وسطهم" (مت 18: 20).. " ها أنا معكم كل الأيام وإلى إنقضاء الدهر" (مت 28: 20) وهي عبارة تعطي نفس المعنى السابق. وبينما قال هذا عن الأرض، قال للص التائب " اليوم تكون معي في الفردوس" (لو 23: 43) إذًا هو موجود في الفردوس، كما هو في كل الأرض.

وقال لنيقوديموس " ليس أحد صعد إلى السماء إلاَّ الذي نزل من السماء ابن الإنسان الذي هو في السماء" (يو 3: 13) أي أنه في السماء. بينما كان يكلم نيقوديموس على الأرض..

 

* ونسب نفسه إلى السماء، منها خرج وله فيها سلطان: فقال "خرجت من عند الآب. وأتيت إلى العالم" (يو 16: 28) وقال أنه يصعد إلى السماء حيث كان أولًا (يو 6: 62) وفي سلطانه على السماء قال لبطرس "وأعطيك مفاتيح ملكوت السموات" (مت 16: 19).

 

* ونسب إلى نفسه مجد الله نفسه: فقال "إن ابن الإنسان سوف يأتي في مجد أبيه مع ملائكته، وحينئذ يجازي كل واحد حسب عمله" (مت 16: 27) وهو نسب لنفسه مجد الله، والدينونة التي هي عمل الله، والملائكة الذين هم ملائكة الله. وقال أيضًا أنه سيأتي " بمجده ومجد الآب" (لو 9: 26) وقال أيضًا " من يغلب فسأعطيه أن يجلس معي في عرشي. كما غلبت وجلست مع أبي في عرشه" (رؤ 3: 21) هل يوجد أكثر من هذا أنه يجلس مع الله في عرشه؟!

* كذلك تقبَّل من الناس الصلاة والعبادة والسجود: قال عن يوم الدينونة " كثيرون سيقولون لي في ذلك اليوم: يا رب يا رب أليس بأسمك تنبأنا، وبإسمك أخرجنا شياطين، وبإسمك صنعنا قوات كثيرة" (مت 7: 22) وقبِل من توما أن يقول له " ربي وإلهي " ولم يوبخه على ذلك. بل قال له " لأنك رأيتني يا توما آمنت. طوبى للذين آمنوا ولم يروا" (يو 20: 27 - 29) كذلك قَبِل سجود العبادة من المولود أعمى (يو 9: 38) ومن القائد يايرس (مر 5: 22) ومن تلاميذه (مت 28: 17).. ومن كثيرين غيرهم. وقَبِل أن يدعى ربًا، وقال أنه رب السبت (مت 12: 8) والأمثلة كثيرة" (86)

_____

الحواشي والمراجع لهذه الصفحة هنا في موقع الأنبا تكلاهيمانوت:

(84) عيسى الله أم بشر أم أسطورة ص 51، 52.

(85) المرجع السابق ص 66، 67.

(86) سنوات مع أسئلة الناس - أسئلة لاهوتية وعقائدية (أ) ص 46 - 48.

إرسل هذه الصفحة لصديق

بطريركية الأقباط الأرثوذكس - موقع القديس تكلا هيمانوت بالإسكندرية - الصفحة الأولى من موقع الأنبا تكلاهيمانوتكتاب أسئلة حول ألوهية المسيح

Like & share St-Takla.org


© موقع الأنبا تكلا هيمانوت الحبشي القس: الكنيسة القبطية الأرثوذكسية - الإسكندرية - مصر / URL: https://st-takla.org / اتصل بنا على:

https://st-takla.org/books/helmy-elkommos/divinity-of-christ/e3bodny.html