الكتاب المقدس باللغة العربية + الإنجيل بكل اللغات + دراسات في كتاب مقدس + البحث في الكتاب المقدس الاجبية.. كتاب السبع صلوات | الأجبية باللغة العربية | الأجبية باللغة الإنجليزية | الفرنسية وصلات كل المواقع القبطية - سجل مواقع الكنائس القبطية الأرثوذكسية - دليل السايتات المسيحية الموقع باللغة الإنجليزية St-Takla.org in English ما الجديد؟ أخبار ويب سايت الأنبا تكلا وتحديثاته و الجديد المضاف به الإيمان | اللاهوت | العقيدة القبطية الأرثوذكسية | طقوس الكنيسة المسيحية في مصر ركن الأطفال - ترانيم - تلوين - ألعاب - قصص Saint Takla Dot Org Web Site - Homepage لوجو موقع القديس الأنبا تكلا هيمانوت (سانت تكلا دوت أورج)- الإسكندرية - جمهورية مصر العربية | الموقع الرسمي | بطريركية الأقباط الأرثوذكس Coptic Orthodox Church راسلنا - اتصل ان | اكتب لنا رأيك - أضف موقعاً - الأفكار - المقترحات... إرسل كروت و بطاقات تهنئة مسيحية و قبطية إلى أصدقائك في كل المناسبات اتصل بنا.. رأيك يهمنا - العنوان - التليفونات - الخريطة - الدعم الفني الفوري سنوات مع إيميلات الناس | أسئلة و أجوبة في الكتاب المقدس، الشباب والأسرة، الإيمان واللاهوت والعقيدة، الروحيات، ويب سايد سانت تكلا الصفحة الرئيسية من الموقع الرسمي للأنبا تكلاهيمانوت الحبشي القس بالكنيسة القبطية الأرثوذكسية - بطريركية الأقباط الأرثوذكس معرض الصور: السيد المسيح - السيد العذراء - القديسين - الأنبا تكلا هيمانوت - الكهنة - الكتاب المقدس - الخدمات الوسائط المتعددة: ترانيم - ألحان - عظات - أجبية مسموعه - ملفات ميدي - فيديوهات - تسبحة نصف الليل - قداسات قسم التحميل: أشكال برنامج وين آمب | خطوط قبطية | ترانيم | برامج متنوعة، وبرامج مسيحية | أيقونات | معرض الصور تاريخ الكنيسة القبطية الأرثوذكسية عبر العصور | التاريخ المسيحي مكتبة كتب قبطية أرثوذكسية | الكتب المسيحية في مختلف المجالات و المواضيع | كتب بطاركة، أساقفة، كهنة، علمانيين  

مكتبة الكتب المسيحية | كتب قبطية | المكتبة القبطية الأرثوذكسية

كتاب أسئلة حول ألوهية المسيح - أ. حلمي القمص يعقوب

59- الله وحده هو الخالق.. هذه حقيقة مُسَلَّم بها، فهل قام السيد المسيح بعملية الخلق؟

 

س 37: الله وحده هو الخالق.. هذه حقيقة مسلَّم بها، فهل قام السيد المسيح بعملية الخلق؟

 

ج: الخلقة من أعمال الله الخاصة جدًا التي تخصه وحده ولا يشاركه فيها أحد، ولهذا يقول الكتاب المقدَّس " في البدء خلق الله السموات والأرض" (تك 1: 1).. " صانع الأرض بقوته مؤسَّس المسكونة بحكمته وبفهمه بسط السموات" (أر 10: 12).. " هكذا يقول الرب فاديك وجابلك من البطن. أنا الرب صانع كل شيء ناشر السموات وحدي باسط الأرض. من معي" (أش 44: 24).. " الإله الحي الذي خلق السماء والأرض والبحر وكل ما فيها" (أع 14: 15).. " أليس أب واحد لكلنا. أليس إله واحد خلقنا" (ملا 2: 10).

 ولأن السيد المسيح هو الإله الخالق المتأنس لذلك نجده يقوم بأعمال الخلقة، فمثلًا:

 

1- حوَّل السيد المسيح في عرس قانا الجليل الماء إلى خمر جيدة وشهد بهذا رئيس المتكأ، وقد صنع السيد المسيح هذه المعجزة العظيمة بدون أن يصلي أو يتضرع أو يبتهل أو يطلب منه الله، وبدوه أن يضع يده ويلمس الماء. إنما المعجزة تمت بمجرد الإرادة.. هو أراد فكان " قال لهم يسوع أملأوا الأجران ماء. فملأوها إلى فوق. ثم قال لهم أستقوا الآن وقدموا إلى رئيس المتكأ. فقدموا" (يو 2: 7، 8) وللحال تمت المعجزة ونفذت المشيئة الإلهيَّة، وواضح أن هذه المعجزة معجزة خلقة لأن الماء يحوي عنصري الأكسجين والهيدروجين، بينما الخمر يشمل عناصر أخرى مثل الكربون، فمن أين جاءت هذه العناصر؟ لقد خلقها الخالق العظيم سيدنا يسوع المسيح من العدم.

 

St-Takla.org Image: Jesus healing Bartimaeus the blind man (Mark 10: 46-52) - from "Story of the Bible", authored by Rev. Hurlbut, 1904 صورة في موقع الأنبا تكلا: السيد المسيح يشفي بارتيماوس الأعمى ابن تيماوس (إنجيل مرقس 10: 46-52) - من كتاب "قصة الكتاب المقدس"، إصدار الكاهن هيرلبات، 1904

St-Takla.org Image: Jesus healing Bartimaeus the blind man (Mark 10: 46-52) - from "Story of the Bible", authored by Rev. Hurlbut, 1904

صورة في موقع الأنبا تكلا: السيد المسيح يشفي بارتيماوس الأعمى ابن تيماوس (إنجيل مرقس 10: 46-52) - من كتاب "قصة الكتاب المقدس"، إصدار الكاهن هيرلبات، 1904

2- عندما إلتقى السيد المسيح مع المولود أعمى " تفل على الأرض وصنع من التفل طينًا وطلى بالطين عيني الأعمى. وقال له أذهب أغتسل في بركة سلوام. الذي تفسيره مُرسَل. فمضى واغتسل وآتى بصيرا" (يو 9: 6، 7) وعندما نضع هذا العمل بجوار خلقة الله لآدم نجد تطابقًا ظريفًا، فعندما خلق الله آدم "جبل الرب الإله آدم ترابًا من الأرض" (تك 2: 7) وعندما خلق السيد المسيح عينين جديدتين خلقهما من تراب الأرض إذ تفل على الأرض وصنع طينًا، والأمر العجيب إن العين الصحيحة لو جاء عليها شيء من التراب أو الطين لآذاها، ولو وضع الإنسان طينًا على وجهه واغتسل لزال الطين، فكيف ثَبُتَ بالإغتسال..؟! بل كيف تحوَّل إلى أنسجة حيَّة وشرايين وأوردة وكوَّن عينان بكل ما تحويه العين من أعصاب وقرنية وشبكية.. إلخ... إنها معجزة خلقة بكل المقاييس أراد بها السيد المسيح تقديم وسيلة إيضاح على أنه الله الخالق المتأنس، ولذلك خلق عينين لم يكن لهما وجود من قبل، وأدرك الفريسيون هذه الحقيقية فحاورا الأعمى كثيرًا. بل أنهم أستدعوا والديه وأخذوا يحاورونهما لعلهما ينكرا هذه المعجزة التي كان يتمنى الفريسيون لو لم تحدث، وأخيرًا أنقسموا على أنفسهم " فقال قوم من الفريسيين هذا الإنسان ليس من الله لأنه لا يحفظ السبت. آخرون قالوا كيف يقدر إنسان خاطئ أن يعمل مثل هذه الآيات.وكان بينهم إنشقاق" (يو 9: 16) وصدق هذا الأعمى عندما قال "منذ الدهر لم يُسمَع أن أحدًا فتح عيني مولود أعمى" (يو 9: 32) فهذا العمل هو عمل إلهي ظل محفورًا في ذاكرة اليهود، حتى أنه عندما تعرض لعازر للموت قال بعض اليهود " ألم يقدر هذا الذي فتح عيني الأعمى أن يجعل هذا أيضًا لا يموت" (يو 11: 37).

 

3- عندما أشبع نحو خمسة آلاف رجل من خمسة أرغفة وسمكتين وحرص الإنجيل على تسجيل العدد ليظهر عظم المعجزة " فأخذ الأرغفة الخمسة والسمكتين ورفع نظره نحو السماء وباركهنَّ ثم كسر وأعطى التلاميذ ليقدموا للجمع. فأكلوا وشبعوا جميعًا. ثم رُفِع ما فضل عنهم من الكسر إثنتا عشرة قفة" (لو 9: 16، 17).. فمن أين جاءت الأرغفة؟ ومن أين جاء السمك حتى شبع الآلاف وبقى ما بقى؟!.. لا عجب، لأن السيد المسيح هو الإله الخالق المتأنس.

 

ولعظم هذه المعجزة سمح السيد المسيح أن تتكرر ثانية مع أربعة آلاف رجل ماعدا النساء والأطفال، وكان لهم ثلاثة أيام يمكثون معه لم يأكلوا، فأشفق عليهم وأراد أن يطعمهم، وقد تحدثنا عن هذا الموضوع هنا في موقع الأنبا تكلاهيمانوت في أقسام أخرى. وتعجب التلاميذ من هذا الطلب وقالوا " من أين لنا في البرية خبز بهذا المقدار حتى يُشبع جمعًا هذا عدده؟ أما السيد الخالق فقد " أخذ السبع خبزات والسمك وشكر وكسر وأعطى تلاميذه والتلاميذ أعطوا الجمع. فأكل الجميع وشبعوا. ثم رفعوا ما فضل من الكسر سبعة سلال مملوءة" (مت 15: 36، 37).

 

وقد يقول قائل: وما رأيك في المعجزة التي صنعها إيليا مع أرملة صرفة صيدا.. أليست معجزة خلقة..؟ الذي يدقق في المكتوب يعرف بسهولة إن الذي صنع المعجزة ليس إيليا بقوته الشخصية إنما الرب " لأنه هكذا قال الرب إله إسرائيل أن كوار الدقيق لا يفرغ وكوز الزيت لا ينقص إلى اليوم الذي فيه يعطي الرب مطرًا على وجه الأرض" (1 مل 17: 14). بل إن المعجزة بدأت عندما " كان له كلام الرب قائلًا قم أذهب إلى صرفة التي لصيدون وأقم هناك. هوذا قد أمرت هناك إمرأة أرملة لتعولك" (1 مل 17: 8، 9) وهذا الفارق يشبه الفارق بين إقامة إيليا لإبن هذه الأرملة وإقامة السيد المسيح للأموات، فإيليا " صرخ إلى الرب.. فسمع الرب لصوت إيليا فرجعت نفس الولد إلى جوفه وعاش" (1 مل 7: 20 - 22) أمَّا السيد المسيح فكان يأمر الميت فيقوم.

 

4- يقول الإنجيل عن السيد المسيح "كل شيء به كان وبغيره لم يكن شيء مما كان" (يو 1: 3).. " كان في العالم وكُوّن العالم به" (يو 1: 10).. " لكن لنا.. رب واحد يسوع المسيح الذي به جميع الأشياء ونحن به" (1 كو 8: 6).. " فإنه فيه خُلِق الكلُّ ما في السموات وما على الأرض ما يُرى وما لا يُرى سواء كان عروشًا أم سيادات أم رياسات أم سلاطين. الكل به وله قد خُلِق" (كو 1: 16).. " الذي به أيضًا عمل العالمين" (عب 1: 10) وبينما نجد المزمور يقول عن الله " أقول ياإلهي.. إلى دهر الدهور سنوك. من قدم أسَّست الأرض والسموات هي عمل يديك. هي تبيد وأنت تبقى وكلها كثوب تبلى. كرداء تغيرهنَّ فتتغير. وأنت هو وسنوك لن تنتهي" (مز 102: 24 - 27) فإن الإنجيل يقول عن السيد المسيح " أما عن الابن.. أنت يا رب في البدء أسَّست الأرض والسموات هي عمل يديك. هي تبيد ولكن أنت تبقى وكلها كثوب تبلى. وكرداء تطويها فتتغيَّر ولكن أنت أنت وسنوك لن تفنى" (عب 1: 8 - 11) ومع التجاوز نستطيع أن نقول لولا الابن ما كانت هناك خليقة ما، لا على الأرض ولا في السماء.

إرسل هذه الصفحة لصديق

بطريركية الأقباط الأرثوذكس - موقع القديس تكلا هيمانوت بالإسكندرية - الصفحة الأولى من موقع الأنبا تكلاهيمانوتكتاب أسئلة حول ألوهية المسيح

Like & share St-Takla.org


© موقع الأنبا تكلا هيمانوت الحبشي القس: الكنيسة القبطية الأرثوذكسية - الإسكندرية - مصر / URL: https://st-takla.org / اتصل بنا على:

https://st-takla.org/books/helmy-elkommos/divinity-of-christ/creator.html