St-Takla.org  >   books  >   helmy-elkommos  >   catholic
 
St-Takla.org  >   books  >   helmy-elkommos  >   catholic

مكتبة الكتب المسيحية | كتب قبطية | المكتبة القبطية الأرثوذكسية

كتاب يا أخوتنا الكاثوليك، متى يكون اللقاء؟ - أ. حلمي القمص يعقوب

 268- كل ما للآب فهو لي - وما هو لك فهو لي: هل تعني أن الابن باثق الروح القدس مثل الآب؟

 

5-" كل ما للآب فهو لي" (يو 16: 15)، "وما هو لك فهو لي" (يو17: 10) لذلك يقول الأخوة الكاثوليك بما أن كل ما للآب هو للابن، وبما أن الآب باثق للروح القدس إذًا الابن أيضًا باثق للروح القدس.

St-Takla.org                     Divider of Saint TaklaHaymanot's website فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

توضيح:

St-Takla.org Image: Jesus Christ relief - Saint Andrew Church, Pearse Station, Dublin, Ireland - Photograph by Michael Ghaly for St-Takla.org, April 30, 2017 صورة في موقع الأنبا تكلا: نحت نافر يصور وجه السيد المسيح - من صور كنيسة القديس أندراوس، محطة بيرس، دبلن، أيرلندا - تصوير مايكل غالي لموقع الأنبا تكلاهيمانوت، 30 إبريل 2017

St-Takla.org Image: Jesus Christ relief - Saint Andrew Church, Pearse Station, Dublin, Ireland - Photograph by Michael Ghaly for St-Takla.org, April 30, 2017

صورة في موقع الأنبا تكلا: نحت نافر يصور وجه السيد المسيح - من صور كنيسة القديس أندراوس، محطة بيرس، دبلن، أيرلندا - تصوير مايكل غالي لموقع الأنبا تكلاهيمانوت، 30 إبريل 2017

أ- هناك خواص جوهرية يتساوى فيها الأقانيم الثلاث مثل الأزلية والقدرة على كل شيء وغير المحدودية وعدم التغيَّر، وهناك خواص أقنومية يتمايز بها كل أقنوم عن الأقنومين الآخرين، فمثلًا الأقنوم المولود هو الابن وليس الآب ولا الروح القدس، والأقنوم المنبثق هو الروح القدس وليس الآب ولا الابن، والأقنوم الوالد الباثق هو الآب وليس الابن ولا الروح القدس، فالآية السابقة تنطبق على الخواص الجوهرية ولا تنطبق على الخواص الأقنومية.

ب- قال السيد المسيح "كل ما هو للآب فهو لي" فهنا يخص السيد المسيح الآب بلقبه الخصوصي "الآب" ويشترك معه في الملكية. لقد أستبعد ما هو خاص مما هو كل، ومثال على هذا عندما أقول " كل ما لأبى فهو لي " إذًا كل ما يملكه أبى هو ملك لي باستثناء الأبوة التي يملكها هو ولا أملكها أنا، وبالعكس عندما أقول "كل ما لي فهو لأبي" إذًا كل ما أملكه أنا هو ملك لأبى باستثناء البنوة التي أملكها أنا ولا يملكها هو.. فأنا ابن وسأظل ابنًا وهو أب وسيظل أبًا أما الملكية فمشتركة بيننا في كل شيء.

ح- متى قال السيد المسيح " ما هو لك فهو لي" (يو17: 10)؟ لقد قالها عندما كان يتحدث عن أنفس تلاميذه حيث قال عنهم " كانوا لك وأعطيتهم لي" (يو17: 6) ثم قال "وكل ما هو لي فهو لك. وما هو لك فهو لي" (يو17: 10) إذًا السيد المسيح يتحدث هنا عن ملكية وليس عن علاقة أقنومية بين الآب والابن والروح القدس.

د- لو أخذنا بمنطق أن كل ما للآب فهو للابن وكل ما للابن فهو للآب، وطبقنا ذلك على العلاقة الأقنومية.. فإلى أي نتيجة سنصل؟!

مثال (1): الآب له الولادة فإذًا الابن له الولادة.. يا ترى يلد مَنْ؟

مثال (2): الابن له البنوة إذًا الآب له البنوة.. يا ترى الآب يُولَد مِنْ مَنْ؟

مثال (3): الروح القدس مساوي للآب والابن وكل ما هو لهما فهو له..

 فالآب له الميلاد والابن له البنوة فهل الروح القدس له نفس الصفات، ويا ترى يلد مَنْ؟ ومولود مِن مَنْ؟ ألاَّ يقودنا هذا إلى التشويش والخلط والمزج بين الخواص الأقنومية ويتلاشى التمايز بين الأقانيم بل أننا نصل إلى القول بأن الله له جوهر إلهي واحد وهو أيضًا أقنوم واحد وبذلك نسقط في بدعة سابليوس الذي قال أن الله هو أقنوم واحد ولكن له عدَّة أسماء.


© st-takla.org موقع الأنبا تكلا هيمانوت: بوابة عامة عن عقيدة الكنيسة القبطية الأرثوذكسية، مصر / إيميل:

الكتاب المقدس: بحث، تفاسير | القراءات اليومية | الأجبية | أسئلة | طقس | عقيدة | تاريخ | كتب | شخصيات | كنائس | أديرة | كلمات ترانيم | ميديا | صور | مواقع | اتصل بنا







External ads إعلانات خارجية



https://st-takla.org/books/helmy-elkommos/catholic/son-father.html