St-Takla.org  >   books  >   helmy-elkommos  >   catholic
 
St-Takla.org  >   books  >   helmy-elkommos  >   catholic

مكتبة الكتب المسيحية | كتب قبطية | المكتبة القبطية الأرثوذكسية

كتاب يا أخوتنا الكاثوليك، متى يكون اللقاء؟ - أ. حلمي القمص يعقوب

 332- أولًا: تقديم الفطير ما بين الأرثوذكس والكاثوليك

 

أولًا: تقديم الفطير.

لا تقدم الكنيسة اللاتينية خبزة واحدة كما فعل الرب يسوع بل تقدم عددًا كبيرًا من الفطير الصغير جدًا (البرشان) ليتناول كل شخص برشانة فجاء في كتاب مختصر اللاهوت الأدبي تحت رقم 493 " أن يكون الخبز في الكنيسة اللاتينية فطيرًا مستديرًا وأن تكون برشانة الكاهن أكبر من التي يتناولها الشعب وأن تكون نظيفة. أن إستعمال الخبز الخمير مُحرَّم في الكنيسة اللاتينية " (431)

والأمر العجيب أن الكاهن يحدد للروح القدس عدد البرشانات التي يريد تحويلها إلى جسد الرب، فجاء في كتاب مختصر اللاهوت الأدبي تحت رقم 492 " يقصد (الكاهن) مثلًا أن يقدس نصف الأربعمائة برشانة الموجودة أمامه (في) الحقة (الصينية). ويكون التعيّين كافيًا إذا قصد الكاهن أن يقدس المادة الموجودة أمامه.. وأن ظنَّ خطأ أن عددها كذا ولم يكن كذلك.. أن نقط الخمر العالقة على جوانب الكأس الداخلية والفتائت التي تبقى عالقة بالرشانات حتى كلام التقديس تتكرس على وجه الاحتمال، إلاَّ إذا قصد الكاهن عدم تكريسها. أما النقط العالقة على جوانب الكأس الخارجية والفتائت التي انفصلت انفصالًا تامًا عن البرشانات قبل كلام التقديس فلا تتكرس " (432)

ويستند الأخوة الكاثوليك في تقديم الفطير على الآيات الآتية:

" سبعة أيام تأكلون فطيرًا. اليوم الأول تعزلون الخمر من بيوتكم. فإن كل من أكل خميرًا من اليوم الأول إلى اليوم السابع تقطع تلك النفس من إسرائيل" (خر12: 15).

" وفي أول أيام الفطير تقدم التلاميذ إلى يسوع قائلين له أين تريد أن نعدَّ لك لتأكل الفصح" (مت26: 17).

" وكان الفصح وأيام الفطير بعد يومين" (مر14: 1).

" وقرب عيد الفطير الذي يقال له الفصح" (لو22: 1).

St-Takla.org                     Divider of Saint TaklaHaymanot's website فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

توضيح:

عندما قدم السيد المسيح سر الأفخارستيا يوم خميس العهد لم يكن الفصح قد جاء بعد بدليل قول يوحنا الحبيب " أما يسوع قبل عيد الفصح.. قام عن العشاء وخلع ثيابه وأخذ منشفة واتَّزر بها" (يو13: 1-4) وفي صباح الجمعة لم يكن الفصح قد قُدم بعد " ثم جاءوا بيسوع من عند قيافا إلى دار الولاية وكان صبح ولم يدخلوا هم إلى دار الولاية لكي لا يتنجسوا فيأكلون الفصح" (مت18: 28) أي أنهم إلى هذه اللحظة لم يكونوا قد أكلوا الفصح بعد، وحتى رُفِع السيد المسيح على الصليب " وكان استعداد الفصح ونحو الساعة السادسة.." (يو19: 14) وحتى غروب يوم الجمعة لم يكن عيد الفصح قد جاء بعد " ثم إذا كان إستعداد فلكى لا تبقى الأجساد على الصليب في السبت لأن يوم ذلك السبت كان عظيمًا سأل اليهود بيلاطس أن تكسر سيقانهم ويرفعوا" (يو19: 31) وكان حتى هذه اللحظة مسموحًا بالبيع والشراء " فاشترى (يوسف الرامى) كتانًا فأنزله وكفنه.." (مر15: 46) وما دام عيد الفصح لم يبدأ بعد لذلك كان هناك خبزًا في المنازل ولذلك غمس يسوع اللقمة وأعطاها ليهوذا " الذي أغمس أنا اللقمة وأعطيه فغمس اللقمة وأعطاها ليهوذا.." (يو13: 26) ومن المعروف أن الفطير لا يُغمَس ولكن الخبز هو الذي يُغمَس، ولذلك قال الإنجيل " وفيما هم يأكلون أخذ يسوع الخبز وبارك وكسر وأعطى التلاميذ وقال خذوا كلوا هذا هو جسدى" (مت26: 26) وكلمة خبز في الأصل اليونانى " أرطوس أزيموس " أي خبزًا مختمرًا وليس فطيرًا (الانوار للارشمندريت جراسموس مسرة ص111).

St-Takla.org Image: A congregation attending the Holy Liturgy, and a Catholic priest is seen in the back - Mass at Our Lady Queen Of Peace Church, Merrion, Dublin, Ireland - Photograph by Michael Ghaly for St-Takla.org, June 18, 2017 صورة في موقع الأنبا تكلا: جماعة المصلين يحضرون صلاة القداس الإلهي، ويُرى قس كاثوليكي في الخلفية - من صور قداس في كنيسة العذراء ملكة السلام، قرية مريون، دبلن، أيرلندا - تصوير مايكل غالي لموقع الأنبا تكلاهيمانوت، 18 يونيو 2017

St-Takla.org Image: A congregation attending the Holy Liturgy, and a Catholic priest is seen in the back - Mass at Our Lady Queen Of Peace Church, Merrion, Dublin, Ireland - Photograph by Michael Ghaly for St-Takla.org, June 18, 2017

صورة في موقع الأنبا تكلا: جماعة المصلين يحضرون صلاة القداس الإلهي، ويُرى قس كاثوليكي في الخلفية - من صور قداس في كنيسة العذراء ملكة السلام، قرية مريون، دبلن، أيرلندا - تصوير مايكل غالي لموقع الأنبا تكلاهيمانوت، 18 يونيو 2017

وجاء في سفر الأعمال " وكانوا يواظبون على تعليم الرسل والشركة (الاغابى) وكسر الخبز (سر الأفخارستيا) والصلوات" (اع2: 42)، " وفي أول الأسبوع إذ كان التلاميذ مجتمعين ليكسروا خبزًا" (اع20: 7) وقال معلمنا بولس الرسول " الخبز الذي نكسره أليس هو شركة جسد المسيح" (1كو10: 16) " إذًا أي من أكل هذا الخبز أو شرب كأس الرب بدون إستحقاق يكون مجرمًا في جسد الرب ودمه" (1كو11: 27).

أما قول البشيرين " في أول أيام الفطير " أو وقرب عيد الفطير " فيعلق على هذا يوحنا فم الذهب قائلًا "أن الإنجيلى بقوله: بلغ يوم الفطير الذي كان ينبغي فيه أن يذبح الفصح يعنى اليوم كان قريبًا وعلى الأبواب، لا أنه أتى وبذلك يشير إلى تلك الليلة لأنهم كانوا يبتدئون من العشاء" (مقالة 81) " (433)

وجاء في تاريخ موسهيم ان الكنيسة في القرن الأول الميلادي كانت تقدم الخبز والخمر " ثم يتلو الصلوات على قرابين الخبز والخمر.. " (434)، أما استخدام الفطير فقد بدأ في الكنيسة الكاثوليكية منذ القرن الحادى عشر، ولذلك كتب البطريرك القسطنطيني ميخائيل كيرولاريوس مع لاون رئيس أساقفة بلغاريا رسالة سنة 1053م إلى يوحنا رئيس أساقفة أترانت يحذره من استعمال الفطير كما تفعل كنيسة روما حديثًا (تاريخ الانشقاق ح2 ص78، 101، 103، 138).

وفي المجمع الفلورنتيني في القرن الخامس عشر بين كنيستى روما والقسطنطينية وبعد أن فشل الوفد البيزنطى في إقناع بابا روما بالعودة إلى الطقس الأصلى بتقديم الخبز، جاء في نص المجمع " وأيضا نرسم أن يُتمَّم جسد المسيح أم بفطير أو بخبز خمير من قمح إتمامًا حقيقيًا وأن يكون الكهنة ملزومين أن يتمموا جسد المسيح ذاته بأحد الشكلين (خبزًا وفطيرًا) كل واحد حسب عادة كنيسته غربية كانت أو شرقية " (435)

وجاء في مختصر اللاهوت الأدبي تحت رقم 513 " وعليه (الكاهن) أن يناول فطيرًا أو خبزًا حسب طقسه " (436) وقال بيرون " أن الخبز والفطير يصلحان على السواء لإتمام سر الشكر الإلهي " (437)

أما الكنائس الكاثوليكية في مصر ولا سيما الأقباط منهم فإنهم يقدمون ذات القربان الذي نقدمه في كنائسنا الأرثوذكسية، وغالبًا ما يحصلون عليه من كنائسنا، كما ذكرنا أيضًا هنا في موقع الأنبا تكلا هيمانوت في مواضِع أخرى. وجاء في قوانين مجمع الكنائس الشرقية أن " القرابين المقدسة التي تُقدَّم في الليترجيا الإلهية هي خبز من حنطة خالصة " وتناول التوجيه الخاص بهذه القوانين صنع الخبز " بما أن الكنائس المسيحية تعرف عدّة طرق لتحضير الخبز المُعَّد للأفخارستيا يطلب القانون التقيد بأحكام الشرائع الخاصة المختلفة. أن الإختلاف الأكثر ظهورًا من هذا القبيل هو القائم بين الخبز الخمير الذي تستعمله تقليديًا غالبية الكنائس الشرقية، والخبز الفطير الذي يستخدمه الأرمن واللاتين. لقد حدث في الماضى جدال حول رمزية كل من العرُفين، غالبًا ما رافقته حرب كلامية، مضفيًا عليه أحيانا تفسيرات لاهوتية. وبما أنه في هذه البلدان لكل عرف قيمته حدَّدت (م.ق.ك.ش.) أن كل كنيسة ذات شرع خاص تحافظ على ما ورثته من آبائها، لأن مثل هذا الحرب يُعبِر رمزيا عن المظاهر المكمّلة للسر الأفخارستي. وهناك اختلافات أخرى منها الشكل الواجب أن يُعطى للخبز المُعَّد للاحتفالات الأفخارستية، والأختام التي يحب أن يوسم بها، والصلوات التي ترافق تحضيره، والأسماء التي تُدعىَ بها.. إلخ. فلتتبع في كل من هذه التفاصيل ترتيبات الكتب الطقسية " (438)

أما موضوع أن الكاهن يضع امامه 400 برشانه مثلا ويطلب من روح الله القدوس أن يحل ويقدس ويطهر ويحوَّل 200 إلى جسد المسيح ويترك البقية لفرصة أخرى، فقد يتشكك الكاهن أيهما تقدس وتحوَّل وأيهما لم يتحول، وقد يتشكك الشعب أيضًا ولا يدرى هل تناول جسد الرب أم أنه تناول فطيرًا بسيطًا، وما الداعى لكل هذه الأمور والكنيسة علمتنا أننا نتناول جميعًا من خبزة واحدة فنصبح جسدًا واحدًا؟!

_____

الحواشي والمراجع لهذه الصفحة هنا في موقع الأنبا تكلاهيمانوت:

(431) مختصر اللاهوت الأدبي ص427.

(432) المرجع السابق ص426.

(433) تنوير الأذهان بالبرهان إلى ما في عقائد الكنيسة الغربية من الزيغان ص60.

(434) موسهيم كتاب 1 قرن 1 قسم 2 فصل 4 ص43.

(435) تاريخ الانشقاق ح3 ص295.

(436) مختصر اللاهوت الأدبي ص446.

(437) مقدمة اللاهوت قسم 2 فصل 3 قضية 1.

(438) مجمع الكنائس الشرقية ص95، 96.


© st-takla.org موقع الأنبا تكلا هيمانوت: بوابة عامة عن عقيدة الكنيسة القبطية الأرثوذكسية، مصر / إيميل:

الكتاب المقدس: بحث، تفاسير | القراءات اليومية | الأجبية | أسئلة | طقس | عقيدة | تاريخ | كتب | شخصيات | كنائس | أديرة | كلمات ترانيم | ميديا | صور | مواقع | اتصل بنا

https://st-takla.org/books/helmy-elkommos/catholic/sacraments-eucharist-bread.html