St-Takla.org  >   books  >   helmy-elkommos  >   catholic
 
St-Takla.org  >   books  >   helmy-elkommos  >   catholic

مكتبة الكتب المسيحية | كتب قبطية | المكتبة القبطية الأرثوذكسية

كتاب يا أخوتنا الكاثوليك، متى يكون اللقاء؟ - أ. حلمي القمص يعقوب

 304- خامسًا: الرد على العقيدة الخاطئة بأن السيدة العذراء لم تتعرض للموت من وجهة النظر الكاثوليكية

 

إعتقد الكاثوليك حديثًا بأن العذراء مريم لم تتعرض للموت ولم تنفصل نفسها عن جسدها بل رُفعت إلى المجد حيث أقامها الله ملكة الكون كله، وقد أعلن هذه العقيدة بابا روما بيوس الثاني عشر (1939-1958) سنة 1950م فقال :

" نؤكد ونعلن ونحدّد عقيدة أوحى بها الله وهى أن أم الله الطاهرة مريم الدائمة البتولية بعدما أتمَّت سيرة حياتها في الأرض رُفعت بالجسد والنفس إلى المجد السماوي " [280]

St-Takla.org Image: The assumption of the Holy Relics of Virgin Mary, at St. Thomas the Apostle visible at the bottom of the painting, 2013, new Coptic icon style, used with permission - by Mina Anton صورة في موقع الأنبا تكلا: السيد المسيح يستقبل جسد العذراء بعد صعود جسدها إلى السماء، والقديس توما الرسول في أسفل الصورة، 2013، أسلوب قبطي حديث، موضوعة بإذن - رسم الفنان مينا أنطون

St-Takla.org Image: The assumption of the Holy Relics of Virgin Mary, at St. Thomas the Apostle visible at the bottom of the painting, 2013, new Coptic icon style, used with permission - by Mina Anton

صورة في موقع الأنبا تكلا: السيد المسيح يستقبل جسد العذراء بعد صعود جسدها إلى السماء، والقديس توما الرسول في أسفل الصورة، 2013، أسلوب قبطي حديث، موضوعة بإذن - رسم الفنان مينا أنطون

ويقول الأب أوغسطين دوبره لاتور:

" رُفعت (مريم العذراء) بالجسد والنفس إلى مجد السماء وأقامها الرب ملكة الكون كله.. أن هذا الإعلان جزء من الوحى لا يتجزأ " [281]

" أفلتت مريم بالحبل بلا دنس وبإنتقالها بالنفس والجسد إلى السماء من قانون الطبيعة العام الذي يقضى بأن جميع البشر موسومون بخطيئة العالم الخطيئة الأصلية ولذلك عرضة لفساد الموت " [282]

" غير أنه لما صار هذا العيد (عيد الرقاد) وأخذ المسيحيون يتكلمون على " رقاد في الموت " أو على " موت في الرقاد " أختيرت كلمة " الرقاد " للإشارة إلى وفاة مريم العجيبة المجيدة لأن وفاة أم الله لا يمكن أن تكون وفاة عادية مثل وفاة سائر الناس " [283]

St-Takla.org                     Divider of Saint TaklaHaymanot's website فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

توضيح :

قبل إعلان هذه العقيدة في منتصف القرن العشرين، وعلى مدار نحو تسعة عشر قرنًا كان جميع المسيحيين بلا إستثناء يعرفون أن السيدة العذراء ماتت وأسلمت روحها الطاهرة بيد إبنها مخلصنا الصالح في 21 طوبة، ودُفنت في قبرها بالجثمانية بأورشليم الذي ما زال معروفًا للآن، كما ذكرنا أيضًا هنا في موقع الأنبا تكلا هيمانوت في مواضِع أخرى. ثم أُصعِد جسدها للسماء وكشف عن هذا توما الرسول الذي لم يحضر وفاتها ولكن في أثناء حضوره من الهند إلى أورشليم على سحابة عاين جسدها والملائكة تحمله وأخذ بركته.. فهل نبطل هذا التقليد من أجل إنسان إدعى بأن الله أوحى له بهذه العقيدة؟!.. ولماذا ظلَّ الله صامتًا زمنًا هذا مقداره لم يوحى لأحد من قبله؟!.. ألاَّ يوجد إنسان قديس واحد خلال قرون هذه عددها إستحق أن يوحى الله له بهذه العقيدة؟!

أن جسد العذراء ما زال محفوظًا في السماء منفصل عن النفس التي ستعود إليه يوم القيامة العامة، وما تتمتع به العذراء مريم الآن فهو عربون المجد السماوى.. أنها مازالت في الفردوس مكان الانتظار ولكن في اليوم الأخير ستكافئ بالملكوت السماوي ويُستعلَن مجدها للخليقة كلها عندما تجلس عن يمين الملك..كم سيكون فخرنا عندئذ بأمنا الملكة؟!

_____

الحواشي والمراجع لهذه الصفحة هنا في موقع الأنبا تكلاهيمانوت:

[280] خلاصة اللاهوت المريمى ص92.

[281] المرجع السابق ص80.

[282] المرجع السابق ص79.

[283] المرجع السابق ص93،94.


© st-takla.org موقع الأنبا تكلا هيمانوت: بوابة عامة عن عقيدة الكنيسة القبطية الأرثوذكسية، مصر / إيميل:

الكتاب المقدس: بحث، تفاسير | القراءات اليومية | الأجبية | أسئلة | طقس | عقيدة | تاريخ | كتب | شخصيات | كنائس | أديرة | كلمات ترانيم | ميديا | صور | مواقع | اتصل بنا







External ads إعلانات خارجية



https://st-takla.org/books/helmy-elkommos/catholic/mary-death.html