St-Takla.org  >   books  >   helmy-elkommos  >   catholic
 
St-Takla.org  >   books  >   helmy-elkommos  >   catholic

مكتبة الكتب المسيحية | كتب قبطية | المكتبة القبطية الأرثوذكسية

كتاب يا أخوتنا الكاثوليك، متى يكون اللقاء؟ - أ. حلمي القمص يعقوب

 138- الأب يوحنا قلته الأسقف المساعد للأنبا أسطفانوس الثاني غطاس

 

* الأب يوحنا قلته:

ولد كمال قلته بقرية القطنة بطهطا سنة 1937م، والتحق بالمدارس الكاثوليكية، وصار كاهنًا في 25/9/1960م ثم حصل على ليسانس الدراسات العربية والإسلامية سنة 1965م ثم الماجستير سنة 1972م فالدكتوراة سنة 1981م من جامعة القاهرة.

ويتولى مسئولية الأعلام والصحافة واللجنة المصرية الكاثوليكية للعدالة والسلام ويرعى كنيسة السجود بشبرا منذ سنة 1962م، وحصل على درجة الدكتوراة من جامعة القاهرة سنة 1981م في " دراسات المستشرقين الفرنسيين للشعر العربى"، وقام بتدريس الأدب الفرنسي بأكاديمية الفنون خلال الفترة من 1981م إلى عام 1986م، وتولى مسئولية المعاون البطريركي للأقباط الكاثوليك سنة 1986م، كما ذكرنا أيضًا هنا في موقع الأنبا تكلا هيمانوت في مواضِع أخرى. وهو عضو بنقابة الصحفيين، وعمل كاتبًا بمجلة "الجديد"، وله عدة مؤلفات مثل أثر الثقافة الفرنسية في أدب طه حسين، وأشواك الروح، والمسيح دعوة للحرية، والإنسان هو القضية الإنسان هو الحل، وأرواح جائعة، وقرية غرب النيل، وهو مسئول عن مجلة الصلاح وعن مجلة رسالة الكنيسة حيث يُشرك في تحريرها بعض المثقفين المسلمين، وهو أيضًا عضو باللجنة التنفيذية لمجلس كنائس الشرق الأوسط، وينحو في خدمته تجاه الخدمة الإجتماعية.

St-Takla.org                     Divider of Saint TaklaHaymanot's website فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

نظرته للفكر:

يقول " الذي يتخلص من حريته، يلقى بها بين يدي حاكم، أو رجل سياسة، أو رجل دين، أو مدعي النبوءة أو مدعي الحكمة والعلم، والإنسان الذي يقيد عُنقه بحبل، أو يقيد عقله بنظرية فلسفية، هذا الإنسان لا يستحق الحياة، لأن الحياة لها معنى واحد أن يحياها الإنسان بملء إرادته وحريته، أن ينقل مجتمعه وعصره إلى حياة أفضل أن المعنى الأول للحياة هي أن أفكر " (122)

St-Takla.org Image: Father Youhanna Qolta, the Patriarchal helper of the Catholic Church صورة في موقع الأنبا تكلا: الأب الأنبا يوحنا قلته المعاون البطريركي للكنيسة الكاثوليكية

St-Takla.org Image: Father Youhanna Qolta, the Patriarchal helper of the Catholic Church

صورة في موقع الأنبا تكلا: الأب الأنبا يوحنا قلته المعاون البطريركي للكنيسة الكاثوليكية

ويرى الأب يوحنا قلته أن الفكر الغربي رغم تيار الإلحاد الذي سيطر عليه فإنه مارس التفكير فاعطى قيمة للإنسان والحياة، بينما تَديُن الشرق في أحيان كثيرة هو بديلًا للإيمان والسلوك وهروبًا من العطاء للآخر.. إذن فإن الغرب كان أقرب في الحقيقة من روح المحبة المسيحية عن الشرق الذي تدين ظاهريًا (راجع ص63، 69 الإنسان هو القضية الإنسان هو الحل).

St-Takla.org                     Divider of Saint TaklaHaymanot's website فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

نظرته الانفتاحية:

"فكْر الأنبا قلته هو بلا شك نتاج مصري للثورة التي حدثت في الكنيسة الكاثوليكية مع إنعقاد المجمع الفاتيكاني الثاني (1962-1965) فقد سُيم كمال قلته كاهنًا عام 1960م، فهو إذًا من الجيل الذي عمل في ظل التحولات الجذرية التي طرأت على الكنيسة الكاثوليكية في رحلة الستينيات والتي غيرت اتجاه الكنيسة من محاولة " كثلكة " العالم إلى إعتبار الكنيسة أداة المسيح لخدمة العالم وهو ما يظهر جليًا في فكْر الأنبا قلته " (123)

St-Takla.org                     Divider of Saint TaklaHaymanot's website فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

نظرة الأنبا يوحنا قلته للإسلام:

"أن ما يبرز بشدة في كتابات وأفكار الأنبا قلته هو جرأته وحريته في مناقشة المواضيع المختلفة، فهو يُعرف نفسه بكونه " أسقفًا مسيحيًا ثقافته مسيحية إسلامية".. فهو لا يتحرَّج من أن يعلن في مناسبات اسلامية عديدة عن احترامه لأعمال الرسول الذي يعتبره صانع أمم وشعوب وحضارة " (124)

وقد كتب في جريدة الأهرام بتاريخ 21 يناير سنة 1998م مقال بعنوان " رمضان كريم.. تأمل مسيحى " جاء فيه:

" مازالت شخصية " الإنسان العظيم " محمد بن عبد الله نبى الاسلام ورسول الحضارة العربية مازالت أكبر من إكتشاف جوانب عظمتها. أتجاسر وأنا المسيحي العربي أن أقترب في تهيب وفي خشوع من شخصية " الرسول العربي " لا أتمنى أن يظن بى أحد أنى أتنكر لإيماني وعقيدتي، أو رد يلصق بى تهمة النفاق والعياذ بالله، والله سبحانه وتعالى فاحص القلوب والضمائر والذي لا تأخذه سنة من النوم، فكلماتى ليست إلاَّ دعوة إلى الحب والمودة والتفاهم وإقامة حوار إنساني رفيع بين الإنسان، والإنسان المختلف عنه..

لم يسمع الشرق أو الغرب، الشمال أو الجنوب عن محمد إلاَّ حين دقت وفوده أبواب الشعوب والملوك لتعلن لهم، جاء دين جديد يقول أنه إمتداد وتكملة لمن سبقه. عقيدته ان محمد بن عبد الله بُعِث للناس نبيًا. يحمل دينًا جديدًا، ويحمل وحيًا مُنزلًا.. وأعتقد أن هذه الشخصية النبوية، لم تزل مجهولة شرقًا وغربًا بل لعلها لم تزل مجهولة لدى المسلمين أنفسهم. فكم بالآحرى عند غير المسلمين.

محمد بن عبد الله (صلى الله عليه وسلم) من أنت ياذا المهابة والجلال بالنسبة لي أنا المسيحى؟ من أنت ياصانع حضارة نقلت البشرية من عالم إلى عالم وأرست قواعد للدول وللشعوب؟ من أنت أيها الآتى من قلب الصحراء، من قلب الأمية والجهل؟ من القاع. من سقط الشعوب القديمة. من أسرة فقدت الوالد. من قبيلة عبدت المال والتجارة. من أنت يا إنسان؟؟ يا رجل؟؟ يا رسول؟..؟

أمام " إنسايتك " أمام رسالتك. أمام كتاب ربك الذي حملته. أمام تاريخك. أمام ذلك كله لا أجد حرجًا أو قلقًا أن أحنى الرأس إجلالًا وإحترامًا. حبًا وإنبهارًا. لا ياسيدى لا ينكر فضلك وسموك إلاَّ جاحد أو جاهل. دعنى يا سيدى في شهر رمضان أرفع إلى مقامك السامى حبًا وإكرامًا. لأنك إنسان. حملت كل سمو إنسانية الإنسان. لأنك رسول بُعثت لتنقل المجتمع من حال إلى حال. لأنك صاحب حضارة. لأنك قدوة للحكم. للمنتصر وللمنهزم. للقوى وللضعيف. لأنك إمام المؤمنين بالله الواحد وباليوم الأخير. سيدى نبى الاسلام. رسول الحضارة تقبل حبًا وإجلالًا من مسيحى في الشهر المبارك "

St-Takla.org                     Divider of Saint TaklaHaymanot's website فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

نظرته للأقباط الأرثوذكس:

نتخير بعض الفقرات التي ذكرها الأب يوحنا قلته على ألسنة بعض شخصيات قصته " قرية غرب النيل " والتي تعبر عن نظرته لإخوته الأرثوذكس.

" اطمأنت الكنيسة القبطية إلى أن مذهبها الأرثوذكسي سيبقى المذهب السائد بل الأوحد في مصر. لكن العقيدة التي لا تعاش مقضى عليها والإيمان الذي لا يحياه أصحابه سلوكًا وطباعًا ومواقف، إيمان ضعيف، ولن تستطيع كل المظاهر الدينية والطقوس الشكلية والعبادات اللفظية التقليدية. تلك الأمور التي لا تمس الوجدان والأخلاق لن تستطيع أن تحمى عقيدة أو إيمانًا " (125)

" الفقراء المتمردون الذين رفضوا حياة الخدم والعبودية أو الفلاحة كأجراء في أراضى الأغنياء، وأختاروا المهن التجارية سبيلًا لكسب قوت يومهم، وانضمت عائلاتهم إلى الكنيسة الكاثوليكية أو البروتستنتية كرمز لرفض الفقر، وللتطلع لحياة أفضل، ولفتح أبواب العلم والأمل لأولادهم " (126)

" بقالنا سنين عايشين في الضنك والفقر (يقصد الكنيسة الأرثوذكسية) ولما يجى النور والعلم (يقصد الارساليات الكاثوليكية) نقوم نقول لا " (127)

" بذمتكم كان هَيقبل الدير (الأرثوذكسي) أولاد الفقراء، ولا كان ها يعاملوهم خدامين لما يعرف رئيس الدير أنهم فقراء ولاد فقراء. نظرته ليهم هتكون أيه؟ ولا الحق واعِر. ويعنى دير الكاثوليك ها يعلمهم كفر..؟ أهو كله بتاع ربنا.. ها علم أولادى عند الكاثوليك عند البروتستنت عند العفريت الأزرق " (128)

" شوف يا قدس " أبونا " شوفوا يا جماعة (يا ارثوذكس) انتوا أغنياء واحنا (الذين تركنا الأرثوذكسية) فقراء. الأرثوذكس أسياد، واحنا عبيد. أنتوا ناس مبسوطين مرتاحين عندكم أطيان وبيوت وخيول وأحنا أجدع واحد فينا حيلته حمار جربان بيشارك عياله لقمة العيش. نفسنا إنقطع من الفقر. انتوا مش محتاجين لينا. الكنيسة الأرثوذكسية مستغنية عننا. من أمتى بدَّوروا على الفقير؟ من أمتى عاملين له حساب؟ كنيستكم كنيسة الأغنياء. يبقى سيبوا الفقراء للكاثوليك والبروتستنت. ما حصلش أن الكنيسة عملت حساب الفقراء والغلابة. ندخل الكنيسة فقرا. مكانهم مكان الفقرا. أفراحنا تعملوها كل شيء إن كان.. أمواتنا تصلوا عليهم في دقائق ولازم ندفع دم قلبنا. مفيش رحمة للفقير " (129)

" بس مش فاهم ليه كنيستنا القبطية زعلانة. دى صلواتهم (يقصد الكاثوليك) زى القبط (الأرثوذكس) بالضبط. أنا مش شايف فرق غير في لبس العمة. دى عمة مدورة ودى عمة مربعة.. يعنى مش كله في المسيح. بس الكاثوليك أرقي. العلم عندهم كويس، والنظام أحسن والقسيس مش بتاع فلوس.. صحيح يمكن مش الكل لكن طبع الغالبية " (130)

" وتلمس (الأرثوذكسية) لمسًا خفيفًا العقائد المسيحية ولكن أغلب ما يتعلمه الصغار حكاوى من كتاب " السنكسار".. ولم يكن في حقيقة الأمر علميًا دقيقًا أو تاريخيًا أمينًا فما أكثر ما حكى من أمور يصدقها التلاميذ مُرغَمين كقصة ذلك الراهب المطيع لرؤسائه، الذي أطاع رئيس الدير إذ أمره وهو يمزح بزرع عصا محروقة في الصحراء فذهب وزرعها وكلفه أن يذهب ليرويها كل يوم حتى انبتت وصارت شجرة ظليلة سميت شجرة الطاعة " (131)

" بصراحة كده يا عمدة. أحنا أرثوذكس من قديم الزمن لكن والدينا انضموا للكاثوليك. مفيش أي فرق في الدين يمكن يكون الفرق أن الكاثوليك تابعين لبابا روما وأحنا أولاد بلد تبع الأنبا يوساب.. برضه يرضيك يا عمدة. أحنا مرتاحين مع الكاثوليك وأولادنا اتعلموا، ياعمدة من قديم الزمان وأحنا أرثوذكس ما حدش سأل فينا. الكاثوليك جم فتحوا مدارس، وخدوا ولادنا يعلموهم. يرضيك نرجع للفقر تانى " (132)

" جذبت قويسنا أغلب فقراء غرب البلد وفقراء شرقها.. لم تكن لديهم الشجاعة للانضمام إلى كنيسة الأقباط الأرثوذكس بقويسنا وفيها طبقة من الأغنياء الذين نظروا إليهم نظرة فيها احتقار واضح، وسخروا من لهجتهم ومن ملابسهم. كما أضحت نساؤهم مثار التعليقات الجارحة، ولم يستطيع القمص بطرس برغم جهوده ورعايته لهم أن يقيم جسرًا بين عالمين مختلفين عالم أتٍ من أعماق الصعيد بكل ملامح البساطة والفقر والخوف، وعالم يعيش حضارة العصر " (133)

 

التعليق: لا تعليق، فالصمت هنا أقوى من الكلام والحكم للقارئ.

_____

الحواشي والمراجع لهذه الصفحة هنا في موقع الأنبا تكلاهيمانوت:

(122) الإنسان هو القضية. الإنسان هو الحل ص80.

(123) تقرير الحالة الدينية في مصر سنة 1996م ص364.

(124) المرجع السابق ص385.

(125) قرية غرب النيل ص15، 16.

(126) المرجع السابق ص31.

(127) المرجع السابق ص33.

(128) المرجع السابق ص35.

(129) المرجع السابق ص37.

(130) المرجع السابق ص45.

(131) المرجع السابق ص50، 51.

(132) المرجع السابق ص74.

(133) المرجع السابق ص227، 228.


© st-takla.org موقع الأنبا تكلا هيمانوت: بوابة عامة عن عقيدة الكنيسة القبطية الأرثوذكسية، مصر / إيميل:

الكتاب المقدس: بحث، تفاسير | القراءات اليومية | الأجبية | أسئلة | طقس | عقيدة | تاريخ | كتب | شخصيات | كنائس | أديرة | كلمات ترانيم | ميديا | صور | مواقع | اتصل بنا







External ads إعلانات خارجية



https://st-takla.org/books/helmy-elkommos/catholic/apostolic-vicariate-yohana-kolta.html