St-Takla.org  >   books  >   helmy-elkommos  >   catholic
 
St-Takla.org  >   books  >   helmy-elkommos  >   catholic

مكتبة الكتب المسيحية | كتب قبطية | المكتبة القبطية الأرثوذكسية

كتاب يا أخوتنا الكاثوليك، متى يكون اللقاء؟ - أ. حلمي القمص يعقوب

 134- الأنبا كيرلس مقار النائب الرسولي لطائفة الأقباط الكاثوليك في مصر، العائد للأرثوذكسية

 

20- الأنبا كيرلس مقار (1895- 1899م):

وُلِد في قرية الشنانية بأسيوط في 17 يناير سنة 1867م، وأكمل دراسته في الكلية الإكليريكية الشرقية التابعة لجامعة القديس يوسف في بيروت فحصل منها على درجة الدكتوراة، وأجاد اللغات القبطية واليونانية والعبرية واللاتينية وأتقن الفرنسية حتى أنه نظم الشعر فيها وألف وهو طالب ثلاث روايات تمثيلية بالفرنسية ونظمها بالشعر وهي " إيمان لبنان " و" ملك رومة " و" شهيد خط الإستواء"، وسيم كاهنًا في يونيو سنة 1891م ثم عاد إلى مصر وعُين مدرسًا بالمدرسة الطائفية المجاورة لدار البطريركية في درب الجنينة بالقاهرة حيث ألف بالفرنسية والعربية عدة كتب وهي " دليل المصريين " و" المسيح عمانوئيل " و" تبرئه أوريجانوس " وهو عبارة عن ثلاث مجلدات، و" تصحيح تقويم كنيسة الإسكندرية من اليولياني إلى الغريغوري".

 وفي سنة 1895م عُيّن نائبًا رسوليًا، وفي سنة 1896م أُنشئت ابروشية كاثوليكية جديدة على الأراضي المصرية وهي ابروشية هيرموبوليس (المنيا) وعيَّن لها بابا روما لاون الثالث عشر (1878-1903) الأب يوسف صدفاوى أسقفًا لها ودعاه باسم الأنبا مكسيموس صدفاوى في 29 مارس سنة 1896م، وأيضًا أُنشئت ابروشية ثالثة وهي ابروشية طيبة (الأقصر) وعيَّن لها بابا روما في نفس التاريخ السابق الأب بولس قلادة برزى أسقفًا باسم الأنبا اغناطيوس برزى الذي اتخذ طهطا مقرًا له.

 وفي 19/6/1899م رقى بابا روما الأنبا كيرلس مقار إلى درجة البطريركية فصار هو أول بطريرك على الأقباط الكاثوليك. ثم أصدرت الحكومة أمرًا عالً بتعيينه بطريركًا في 29 يناير 1900م فظل يشغل منصبه حتى سنة 1908م.

St-Takla.org Image: St. Peter's Square (Piazza San Pietro) in front of St. Peter's Basilica in the Vatican City, the papal enclave inside Rome (view from the top of Michelangelo's dome - photo 1) - St. Peter's Basilica: The Papal Basilica of St. Peter in the Vatican: Basilica Papale di San Pietro in Vaticano, Rome, Italy. Completed on 18 November 1626 - Photograph by Michael Ghaly for St-Takla.org, September 22, 2014 صورة في موقع الأنبا تكلا: ميدان القديس بطرس أمام الكاتدرائية (المنظر من أعلى قبة مايكل أنجلو - صورة 1) - صور كاتدرائية القديس بطرس الرسول، الفاتيكان، روما، إيطاليا. انتهى العمل بها في 18 نوفمبر 1626 م. - تصوير مايكل غالي لموقع الأنبا تكلاهيمانوت، 22 سبتمبر 2014

St-Takla.org Image: St. Peter's Square (Piazza San Pietro) in front of St. Peter's Basilica in the Vatican City, the papal enclave inside Rome (view from the top of Michelangelo's dome - photo 1) - St. Peter's Basilica: The Papal Basilica of St. Peter in the Vatican: Basilica Papale di San Pietro in Vaticano, Rome, Italy. Completed on 18 November 1626 - Photograph by Michael Ghaly for St-Takla.org, September 22, 2014

صورة في موقع الأنبا تكلا: ميدان القديس بطرس أمام الكاتدرائية (المنظر من أعلى قبة مايكل أنجلو - صورة 1) - صور كاتدرائية القديس بطرس الرسول، الفاتيكان، روما، إيطاليا. انتهى العمل بها في 18 نوفمبر 1626 م. - تصوير مايكل غالي لموقع الأنبا تكلاهيمانوت، 22 سبتمبر 2014

 وقد هاجم كيرلس مقار الكنيسة القبطية بقسوة كما قال "إن مرقس الذي تفتخرون به ما هو إلاَّ تلميذ بطرس الرسول"، فرد عليه البابا كيرلس الخامس وأظهر عظمة مرقس الرسول وتساوى جميع الرسل في الدرجة ودحض بدعة رئاسة بطرس، وقد توجه كيرلس مقار إلى الصعيد يُرغّب الشعب الأرثوذكسي في الانضمام لكرسي روما، فأرسل البابا كيرلس الخامس شهود الحق إلى الصعيد ليوضح الحقيقة لأولاده كما أنه لم يتوان عن إصدار المنشورات التي تحمل أنوار الأرثوذكسية، فأتجه كيرلس مقار إلى الحبشة بحجة التوسط لإطلاق سراح الأسرى الإيطاليين، والتقى بملكها النجاشي " فيلك الثاني " وعرض عليه الإنضمام إلى كنيسة روما فوجد صدًا وتمسكًا من جميع الأحباش بكنيستهم الأرثوذكسية وأنهم يفضلون الموت عن ترك كنيستهم.

وفي عصر كيرلس مقار كانت الكنيسة الكاثوليكية تحت حماية إمبراطورية النمسا التي كانت تمده بما يحتاج إليه من أموال فاشترى مطبعة بالحروف العربية والقبطية وطبع الخولاجي والقطمارس والأناجيل الأربعة.

استيقظ ضمير كيرلس مقار وعاد إلى أحضان الكنيسة الأم فألف كتابًا أوضح فيه صحة العقيدة الأرثوذكسية وموافقتها لأحكام المجامع المسكونية الثلاث، ونفى فيه عصمة البابا، ودعى كتابه هذا " الوضع الإلهي في تأسيس الكنيسة " فأرسل إليه بابا روما من يتوسطون لديه حتى لا ينشر كتابه هذا، إلاَّ أن كيرلس مقار نشره باللغة الفرنسية رغم إرادة بابا روما فعزله البابا من منصبه، وكان للكتاب صدى واسع حتى أنه كان سببًا لعودة كثيرين من الذين تكثلكوا إلى أحضان أمهم الكنيسة الأرثوذكسية مثل عائلات القمص بطرس العتر، والأشقر، ونصرالله عريف التي عاد منها نحو مائة وخمسين شخصًا.

وكتب المتنيح الأسقف ايسيذورس عن هذا الكتاب ومؤلفه قائلًا "هذا الكتاب النفيس لم يسبقه كتاب من نوعه فقد ألف علماء الكنيسة الرومانية في موضوعه، وألف نوابغ الجمعيات البروتستانتية في موضوعه أيضًا ولكن لم يجد هؤلاء ولم يتقن أولئك ما أجاده وأتقنه المغبوط المثلث الرحمة الأنبا كيرلس مقار بطريرك القبط التبَّع في تأليف هذا الكتاب.. لا حاجة بنا إلى كتابة شيء من تاريخ حياة هذا النابغة فقد قصت البارونه ناتالي طرفًا من ترجمته، وسبقنا حضره العلامة الأستاذ فرنسيس افندى العتر إلى تأليف نبذة في حياة الموما إليه عقب وفاته، ومن جهة أخرى فإن الكل يعلم أن المذكور نشأ في قرية من مديرية أسيوط تدعى الشناينة.. وقد علَّمه اليسوعيون وتخرج على إيديهم، ولما صار كاهنًا ثم أسقفًا شرع يحارب الأرثوذكسية بنُبذ ورسائل وكتب فانهالت عليه الردود من المرحوم العلامة النابغة علاَّمة الكنيسة المرقسية الأرثوذكسية القمص فلتاؤس مرة ومن الراهب البرموسي (يقصد نفسه) أخرى فكان يعجب بردودهما ويدهش عند سماعه براهين لم يسمع الرد عليها من أفواه الجزويت، ولكونه خالي الغرض وغير متعصب ومجلًا للحقيقة عند تحليلها ترك قشور دروسه وعلومه الجزويتية على جانب كما قال ذلك في مقدمة كتابه هذا وشرع في أن يدرس المسألة المختلف بها من جديد ويرجع إلى آراء الأقدمين بها، وخرج من درسه الجديد بهذا المؤلف النفيس ويالاسف أنه كان القاضي على حياته.. ما علينا من ذلك ليكن موته بناموس طبيعي لا خلافه فعلى كل حال كان كريمًا أمام الله وكان خسارة على العلم وعلى الدين " (118) وكتب كيرلس مقار في فاتحة كتابه يقول " منذ زمن مديد ونحن في شركة الكرسي الروماني وقد كتبنا كثيرًا دفاعًا عن سلطة البابا على الكنيسة العمومية.. ولكن الظروف فيما بعد استمالت نظرنا إلى هذه المسألة الرئيسية والحياة الإنفرادية التي عشنا فيها مدة ثلاث سنوات ونصف في صحبة ومسامرة الكتب المقدسة وتعاليم الآباء والمجامع المسكونية آذنت لنا أن نفحص من جديد وبعمل شخصي مستقل هذه القضية الهامة، وملخص هذا الدرس الجديد ضمَّناه في هذا المؤلف الحالي.. كيرلس مقار اسكندرية في أول يناير سنة 1912م " (119)

عاد كيرلس مقار إلى أحضان الأرثوذكسية ولكنه خشي أن البابا كيرلس الخامس لا يقبله فقدم طلب انضمام إلى كنيسة الروم الأرثوذكس ولكن الحكومة اليونانية رفضت طلبه خشية من غضب بابا روما، كما ذكرنا أيضًا هنا في موقع الأنبا تكلا هيمانوت في مواضِع أخرى. فسافر إلى بيروت حيث إشتغل بالدرس والبحث وألف كتابين يحتويان على أدلة صريحة توضح مدى اقتناعه بالأرثوذكسية.. لقد أعقب عودة كيرلس مقار إلى الأرثوذكسية عودة 80 عائلة كاثوليكية إلى أحضان الكنيسة الأم، وتوسط زعماء هذه العائلات لدى البابا كيرلس الخامس من أجل قبول كيرلس مقار فوافقهم البابا غير أن المذكور قد رقد في الرب سنة 1921م، وفي مقدمة الطبعة الثالثة لكتاب الوضع الإلهي في تأسيس الكنيسة باللغة الفرنسية قالت البارونة ناتالي ايكسيل التي اهتمت بطبع الكتاب " أن غبطة السيد كيرلس مقار بطريرك الأقباط التابعين من الإسكندرية توفى وهو منفى في بيروت في شهر مايو سنة 1921م، وموته كان فجأة وعلى إنفراد وسرًا غامضًا.. لم يجرَ بحث عن سبب موته ولكن رئاسة الجزويت العليا في بيروت بادرت إلى تصبيره ووضعه داخل تابوت مزدوج. وأنا من يديه مباشرة استلمت مخطوطة قلمه التي رجانى أن أنشرها وإليكم طبعتها الثالثة.. هكذا كان الرجل الذي توارى فجأة قبل أن يحصل من عمره نصف قرن " (120)

ونذكر هنا جزء من تعليق الأنبا اسطفانوس الثاني غطاس البطريرك الكاثوليكي الحالي على عودة كيرلس مقار حيث يقول:

" ولكن الشيطان عدو الخير زرع الزوان في حقل الكنيسة (الكاثوليكية) النامية فقد شنَّ على البطريرك كيرلس مقار منذ سنة 1904م كثيرًا من الحملات النفاقية والتُهم الباطلة (ولم يذكر ما هي هذه التهم؟ ومن الذي لفقها له؟ ولماذا؟ ومتى؟) وأُستدعى إلى رومة في مايو سنة 1908م وقدم استقالته من مهامه البطريركية إلى قداسة البابا بيوس العاشر.. وحدثت إضطرابات وألوان كثيرة من الشغب في القاهرة بسبب تقديم استقالة البطريرك الأنبا كيرلس مقار.. وعندما وصل إلى الإسكندرية سنة 1912م توجه إلى بطريركية الروم الأرثوذكس ورفض أن يتوجه إلى بطريركية الأقباط الكاثوليك. وأعلن انفصاله عن الكنيسة الرومانية.. وبعد هذا العمل الشائن (عجبًا هل الإنتقال من الأرثوذكسية للكاثوليكية عمل بطولى والعودة إلى الأرثوذكسية عمل شائن؟!!) أفاق من غفلته وعاد إلى صوابه وبكى بُكاءً مرًا (هل أبصرته وهو يبكى ؟‍‍! ومَن من المؤرخين الحياديَّين ذكر هذا؟).. وعزم العزم على السفر إلى رومه وسافر إليها وقدم وثيقة ندامته وخضوعه واحترامه للكرسي الرسولي (وأين نص هذه الوثيقة؟) في 9 مارس سنة 1912م وقبِل الحبر الأعظم البابا بيوس العاشر خضوعه (ومادام قبِل خضوعه لماذا لم يعده إلى رتبته وكرسيه؟) " (121)

في عام 1900م كان عدد الأقباط الكاثوليك نحو عشرة آلاف شخص وثلاثين كاهنًا، وفي سنة 1908م بلغ العدد نحو 20 ألف شخصًا وخمسين كاهنًا (بحسب ما ورد في كتاب دليل إلى قراءة تاريخ الكنيسة ج2)، ومن الطبيعى أن العدد لا يمكن أن يتضاعف خلال ثمان سنوات بالتناسل والنمو الطبيعى. إنما تضاعف بجذب أبناء الكنيسة الأرثوذكسية إلى الكاثوليكية عن طريق الإغراءات المادية والمعنوية.

_____

الحواشي والمراجع لهذه الصفحة هنا في موقع الأنبا تكلاهيمانوت:

(118) الوضع الإلهي في تأسيس الكنيسة ص3، 4.

(119) المرجع السابق ص10.

(120) المرجع السابق ص8.

(121) دليل إلى قراءة في تاريخ الكنيسة ج2 ص187.


© st-takla.org موقع الأنبا تكلا هيمانوت: بوابة عامة عن عقيدة الكنيسة القبطية الأرثوذكسية، مصر / إيميل:

الكتاب المقدس: بحث، تفاسير | القراءات اليومية | الأجبية | أسئلة | طقس | عقيدة | تاريخ | كتب | شخصيات | كنائس | أديرة | كلمات ترانيم | ميديا | صور | مواقع | اتصل بنا







External ads إعلانات خارجية



https://st-takla.org/books/helmy-elkommos/catholic/apostolic-vicariate-kirellos.html