St-Takla.org  >   books  >   helmy-elkommos  >   catholic
 
St-Takla.org  >   books  >   helmy-elkommos  >   catholic

مكتبة الكتب المسيحية | كتب قبطية | المكتبة القبطية الأرثوذكسية

كتاب يا أخوتنا الكاثوليك، متى يكون اللقاء؟ - أ. حلمي القمص يعقوب

 318'- الغفرانات عند الكاثوليك

 

 

الغفرانات:

أما عن الغفرانات في الكنيسة الكاثوليكية فقد ورد عن غفرانات القديس فرنسيس:

س- ما القول في زيارة كنائس رهبنة القديس مارى فرنسيس في اليوم الثاني من شهر آب. هل يربح زائرها في هذا اليوم غفرانًا كاملًا متعددًا بحسب تعدد دخوله الكنيسة حيث يصلى فيها ولو قليلًا؟

ج- بالإيجاب.

 

س- ما القول في نفع الغفران الذي يُصَرف إلى النفوس المطهرية، هل نفعه لهم مقطوع به، بحيث يمتنع انتفاؤه؟

ج- أجاب بعضهم بالإيجاب وبرهانهم أن المسيح خوَّل الكنيسة سلطانًا أكيدًا بحيث يمتنع عدم نفاؤهه بقوله تعالى (كل ما حللتم) هذا وإن منح الغفران من أجل الموتى هو فعل حقيقى من أفعال المفاتيح لصدوره من سلطان رسولي.. ومن المعلوم أن المفتاح يصيب الفتح بلا محالة حيث كانت الشروط مستوفاة، إذا الغفران فعال قطعًا دائمًا وأبدًا سواء أكان حق الأحياء أو الموتى" (علم اللاهوت ح2 للأب بطرس غورى ص1049) " (380)

 

وأورد قداسة البابا شنودة الثالث الأمثلة الآتية:

أمثلة من غفرانات الزيارات:

" أورد في كتاب {قانون الرهبانية الثالثية العالمية}.. أن الحبر الروماني قد منح من يزور هيكل تلك الأخوية.. وقد أورد جدولًا بتلك الأيام وغفراناتها..

1- أول كانون الثاني - ختان السيد- غفران 30 سنة و30 اربعينية.

2- سادس كانون الثاني - الغطاس - غفران 30 سنة و30 اربعينية.

4-اربعاء الرماد وأحد الرابع من الصيام: لكل غفران 15 سنة و15 اربعينية.

5- أحد الشعانين: غفران 25 سنة و25 أربعينية.

8- كل يوم من الصيام الكبير - غير ما ذكر - لكل غفران 10 سنوات و10 أربعينيات.

11- 25 نيسان - القديس مرقس الإنجيلي - غفران 30 سنة و30 اربعينية.

15- أحد العنصرة والأيام الثمانية التالية - غفران 30 سنة و30 اربعينية.

[يلاحظ أننا إخترنا بعض أمثلة أيام من تلك القائمة الطويلة]

تسع سنوات غفرانًا، لكل درجة يصعدها جاثيًا من درجات السلم المقدس، وهي 28 درجة!! أي غفران 252 سنة لصعود السلم كله..

St-Takla.org                     Divider of Saint TaklaHaymanot's website فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

أمثلة للغفران بسبب التلاوات:

ورد في كتاب {الصلوات اليومية} للكاثوليك الغفرانات الآتية:

1- غفران 50 يومًا لكل مرة يقول فيها المصلى " بسم الآب والابن والروح القدس الإله الواحد آمين "

2- غفران سبع سنوات وسبع أربعينيات، لكل مرة تتلى فيها أفعال الإيمان والرجاء والمحبة. وهذه الأفعال عبارة عن صلوات كل منها عبارة عن ثلاث أو أربعة أسطر.

3- غفران 100 يومًا لكل مرة يقول فيها المصلى " يا ملاك الله المتقلد حراستي من رأفته تعالى، أنر عقلي واحرسني، ودبرنى وأرشدني، وخلصنى من الشرير. آمين "

4- غفران 100 يوم لكل مرة يقول فيها المصلى " هلم يا روح القدس، وأملأ قلوب مؤمنيك، وأضرم فيها نار محبتك المقدسة "

5- غفران 300 يومًا لكل من يدعو قلب يسوع الأقدس.

6- غفران 300 يومًا لكل من يقول {يا يسوع ومريم..}.

7- غفران 7 سنين وسبع اربعينيات لكل من يقول {يا يسوع ومريم وماريوسف} إلخ.

ورد في كتاب تحفه الزهور الذكية للنفوس ص279.

غفران 100 يومًا لكل مرة " أبانا.. ولكل مرة " السلام..".

St-Takla.org                     Divider of Saint TaklaHaymanot's website فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

غفرانات خاصة بمسبحة قلب يسوع:

عن كتاب {صلوات أحباء قلب يسوع} صدر سنة 1956م:

ص14 - غفران 300 يومًا، لمن يقول {يا قلب مريم الحلو، كن خلاصي} وغفران 100 يومًا لصلاة أخرى

ص7 -غفران 300 يومًا لمن يقول أبانا، والسلام، والمجد، على نية الكنيسة.

St-Takla.org                     Divider of Saint TaklaHaymanot's website فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

غفرانات ساعة الموت:

إن كانت إلى جواره الوردية أو الأيقونة: يربح غفرانًا بسببها، ولا يشترط أن تكون معلقة بجيده، أو ملتوية على ذراعه، أو مضبوطة بيده. بل يكفى أن تكون على الفراش قريبة منه، ولو لم يرها أو يلامسها ولا يعلم بها.

St-Takla.org                     Divider of Saint TaklaHaymanot's website فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

St-Takla.org Image: Statue of Jesus Christ with the Sacred heart (according to the Catholic faith), golden color - 1 - Sacro Cuore di Gesù a Castro Pretorio: Sacred Heart of Jesus at the Praetorian Barracks) Roman Catholic Church, Piazza, Rome, Italy. Established in 1887. - Photograph by Michael Ghaly for St-Takla.org, September 19, 2014 صورة في موقع الأنبا تكلا: تمثل بلون ذهبي يصور السيد المسيح (مع القلب المقدس حسب العقيدة الكاثوليكية) - 1 - صور كنيسة قلب يسوع المقدس: القلب المقدس في ثكنات بريتوريو بجانب البياتزا، روما، إيطاليا. وهي كنيسة كاثوليكية أنشئت عام 1887 م. - تصوير مايكل غالي لموقع الأنبا تكلاهيمانوت، 19 سبتمبر 2014

St-Takla.org Image: Statue of Jesus Christ with the Sacred heart (according to the Catholic faith), golden color - 1 - Sacro Cuore di Gesù a Castro Pretorio: Sacred Heart of Jesus at the Praetorian Barracks) Roman Catholic Church, Piazza, Rome, Italy. Established in 1887. - Photograph by Michael Ghaly for St-Takla.org, September 19, 2014

صورة في موقع الأنبا تكلا: تمثل بلون ذهبي يصور السيد المسيح (مع القلب المقدس حسب العقيدة الكاثوليكية) - 1 - صور كنيسة قلب يسوع المقدس: القلب المقدس في ثكنات بريتوريو بجانب البياتزا، روما، إيطاليا. وهي كنيسة كاثوليكية أنشئت عام 1887 م. - تصوير مايكل غالي لموقع الأنبا تكلاهيمانوت، 19 سبتمبر 2014

غفرانات شهر قلب يسوع:

غفران سبع سنوات وسبع أربعينيات، وغفرانًا كاملًا، لمن يحضر شهر قلب يسوع 10 مرات على الأقل، في كنيسة أو بيت، ويزور كنيسة أو معبدًا في شهر يونيو.

ومن الأمثلة أيضًا:

غفرانات سنة اليوبيل الخاصة بالموتى (المرجع كتاب: مختصر اللاهوت الأدبي) " (381)

وفي صلاة للقديس يوحنا دي لاسال في ظهر صورته:

أيها القديس يوحنا دي لاسال المجيد، يا رسول الأطفال والشبان، كن لنا من أعلى السموات مرشدًا ومحاميًا. اشفع فينا وأعضدنا لنسلم من شوائب الضلال والفساد، ونظل دائمًا محافظين على ولاء السيد المسيح ورأس كنيسته المعصوم (يقصد بابا روما). أنلنا أن نلازم الفضائل التي كنت فيها أنموذجًا عجيبًا، فلنستحق أن نشاطرك المجد في الوطن السمائي آمين (غفران 300 يوم مرة في اليوم. وغفران كامل في الشهر للتلاوة اليومية).

ويعلق قداسة البابا شنودة الثالث على سيل الغفرانات هذا قائلًا:

"1-المفروض في الغفران أنه لمغفرة خطية أو خطايا: فما معنى منح غفران بسبب صلوات، أو تلاوات مقدسة، أو زيارة لأديرة أو كنائس؟! ما هو الشيء الذي يُغفَر هنا؟

2-المبدأ اللاهوتي الثابت هو أن المغفرة وسيلتها التوبة: {توبوا لتمحى خطاياكم} (أع3: 19) و{إن لم تتوبوا فجميعكم كذلك تهلكون} (لو13: 3، 5) فما دخل التلاوات والزيارات بالمغفرة؟

3-أن الغفرانات عن طريق التلاوات والزيارات والاحتفالات، لا يمكن أن تتم بدون الرجوع إلى الله، ونقاوة القلب بترك الخطية.

4- مجرد التلاوات يغفل العمق الروحي للصلاة: فما أسهل أن يكرر الإنسان صلاة عشرات أو مئات المرات، ويكون ذلك بلا عمق وبلا روح.. وربما صلاة واحدة قصيرة بعمق وروح ، تكون أكثر فائدة من مائة صلاة بمجرد التلاوة. أن العشار صلى صلاة قصيرة بكلمات قليلة وخرج بها مبررًا (لو18: 14).

5- وما معنى تحديد الغفرانات بأيام وسنين وأربعينيات؟: على أي أساس وضعت هذه الأرقام؟ وما سندها اللاهوتي؟ وما سندها الكتابي؟ وهل هي مجرد أقساط تُدفَع من حساب إنسان؟ وهل هي خصم من حساب المطهر وعلى أي أساس؟! وأيهما أسهل: أن يقول شخص (أبانا الذي) مرة، أم يقضى 100 يومًا في عذاب المطهر؟ وأين التوازن بينهما.. وما معنى غفران 252 سنة لمن يصعد درجات السلم المقدس جاثيًا؟! هل صعود هذه الدرجات يوازى عذاب 252 سنة في المطهر ، بعذابات تشبه عذابات جهنم..؟!

6- هل زيارة الأماكن المقدسة هي للبركة أم للغفرانات: ما معنى أن زيارة مكان معين، في يوم معين بالذات، تمنح غفران 30 سنة و30 أربعينية؟! وما ذنب الذي لم تسمح له ظروف عمله، أو ظروفه المالية، أو ظروف صحته بزيارة ذلك المكان المقدس؟!

7-ما معنى أن يُغفر لشخص 15 سنة لعمل، و25 سنة لعمل آخر، 30 سنة لعمل ثالث؟! أو تختلف هذه الغفرانات باختلاف يوم الزيارة وموعده. أو تختلف مدة الغفران إن قيلت الصلاة سرًا أو قيلت علانية! ولماذا الغفران أحيانًا بالأيام وأحيانًا بالأربعينيات، وأحيانًا بالسنوات أو بعشرات السنوات؟! " (382)

ثم كتب الأب مكسيموس كابس معلقًا على كلام قداسة البابا قائلًا "الغفرانات كما يقدمها قداسة البابا شنودة في كتابه عن المطهر مرفوضة من الكاثوليك، ونعتبر ما كُتب هو تشهير لا مبرّر له للكنيسة الكاثوليكية.. وكما للكنيسة الحق في أن تفرض عقوبات زمنية تترجم بالسنين والأربعينات والأيام كما ورد في أقوال القديسين ولمدى الحياة أيضًا لها الحق أن تستبدل هذه العقوبات الزمنية بصلوات أو تلاوات أو زيارات لأماكن مقدسة. وذلك بموجب ذات السلطان الكهنوتي الذي أعطى لها مؤسس الكنيسة وهو السيد المسيح..

St-Takla.org                     Divider of Saint TaklaHaymanot's website فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

الغفرانات نوعان:

غفرانات عن الذنب وغفرانات عن قصاص الذنب.. الكنيسة الكاثوليكية تعتقد تمام الاعتقاد أن الذنب لا يُغفر إلاَّ بالاعتراف لدى الكاهن المفوض له بسماع الاعترافات ونوال الحل، وهذا الاعتقاد مأخوذ من السلطة التي منحها السيد المسيح لرسله عندما قال لهم "ما حللتموه على الأرض يكون محلولًا وكل من أمسكتم عليهم خطاياهم أُمسكت".

النوع الثاني من الغفرانات وهو الغفران من القصاص في باب العقوبات الكنسية التي أوردها قداسة البابا شنودة كثير من التناقضات، كما ذكرنا أيضًا هنا في موقع الأنبا تكلا هيمانوت في مواضِع أخرى. فهو يخلط بين العقوبات عن الذنب أي العقوبة الزمنية وبين وفاء العدل الإلهي عن الذنب، ولذا نجده يتخبط ويورد آيات من الكتاب المقدس لا علاقة لها بالموضوع.. أنه يقول {نحن نوافق على عقوبة أرضية.. كما أن الكتاب لا يقول أن هناك عقوبة أرضية على كل خطية وإلاَّ وقع الإنسان في اليأس لأننا في كل يوم نخطئ، ولأننا في أشياء كثيرة نعثر جميعًا (يع3: 2) نقطة أخرى نقولها، وهو أن العقوبة الأرضية هي للفائدة الروحية وليست للتكفير، ليست هي ثمن الخطية، إنما هي تأديب وعلاج.. أن الكنيسة التي فرضت العقوبة بسلطانها أن ترفعها..} (لماذا نؤمن بالمطهر؟ ص94-96).

أن قداسة البابا شنودة من سياق كلامه كله يقر بسلطان الكنيسة عن فرض عقوبات على الخطية، وهذا السلطان أعطى لها من الرب يسوع عندما أعطاها سلطان الحل والربط. ويقول أيضًا أن للكنيسة الحق في الحل من هذه العقوبات كما أن لها السلطان بالربط بموجب ذات السلطة التي أعطيت لها من الرب ونسى أن يقول أن للكنيسة أن ترفع هذه العقوبات وتستبدلها بصلوات أو زيارات..

فما يقال عن غفران مائة يوم أو أربعين يومًا أو سنين أو غفرانًا كاملًا ليس هو غفران عن الذنب لأن الذنوب كما قلنا في أول بحثنا هذا لا تُغفَر إلاَّ بالاعتراف ونوال الحل من الكاهن الشرعي المعتمد من السلطة الكنسية " (383)

 

توضيح:

موضوع الغفرانات في الكنيسة الكاثوليكية ليس له علاقة على الإطلاق بالعقوبات الكنسية أو غفران قصاص أو عقوبة الخطية، ولو كان المقصود بهذه الغفرانات هي رفع عقوبة خطية معينة لكان ذلك يتضح من نص الغفران، فيقول مثلًا الذي يكذب يقرأ الآيات التي تدين الكذب عشر مرات ويصلى للرب ثلاث مرات يوميًا ويطلب المعونة لكيما يخلصه من خطية الكذب، ولكن نصوص الغفران لم ترتبط بخطية معينة لكنها شملت أيام. فمثلًا الذي يقول " بسم الآب والابن والروح القدس الإله الواحد آمين " يغفر الله له جميع الخطايا التي صنعها أو التي سيصنعها خلال 50 يومًا، فإذا قال الآية ثمانية مرات يحصل على غفران لعقاب خطاياه طوال العام كله، ولو قال الآية عدة مئات من المرات خلال ساعة واحدة يعفى من نيران المطهر لأنه سيحصل على غفران العمر كله، ومثلها لو قال "هلم يا روح الله القدوس، وأملأ قلوب مؤمنيك، واضرم فيها نار محبتك المقدسة " في مدة خمس ثوان يحصل على غفران لعقوبة خطاياه لمدة مائة يوم، ولو كرَّر العبارة اثنى عشر مرة خلال دقيقة من الزمن يحصل على غفران عقوبة جميع خطاياه خلال 1200 يوم أي أكثر من ثلاث سنوات. أما لو أسعده الحظ وصعد السلم المقدس فإنه يحصل على غفران لعقوبة جميع خطاياه خلال 252 سنة يأخذ ما يحتاج إليه العمر كله ويوزع الباقى على أحبائه هل هذا معقول؟!

وحتى لو إفترضنا أن هذه الغفرانات تخصم من مدة العقوبة في المطهر فلن نجد على الإطلاق توازن ولا تكافؤ ولا عدل بين تلاوة صلاة تستغرق ثوانى، وبين إعفاء خمسين يومًا أو مائة يومًا من نيران المطهر.

_____

الحواشي والمراجع لهذه الصفحة هنا في موقع الأنبا تكلاهيمانوت:

(380) علم اللاهوت القسم الخاص للقمص ميخائيل مينا ص105.

(383) إيماننا القويم ح2 لماذا نؤمن بالمطهر؟ ص28-42.


© st-takla.org موقع الأنبا تكلا هيمانوت: بوابة عامة عن عقيدة الكنيسة القبطية الأرثوذكسية، مصر / إيميل:

الكتاب المقدس: بحث، تفاسير | القراءات اليومية | الأجبية | أسئلة | طقس | عقيدة | تاريخ | كتب | شخصيات | كنائس | أديرة | كلمات ترانيم | ميديا | صور | مواقع | اتصل بنا

https://st-takla.org/books/helmy-elkommos/catholic/absolutions.html