St-Takla.org  >   books  >   helmy-elkommos  >   biblical-criticism
 

مكتبة الكتب المسيحية | كتب قبطية | المكتبة القبطية الأرثوذكسية

كتاب مدارس النقد والتشكيك والرد عليها (العهد القديم من الكتاب المقدس) - الجزء الثالث: سفر التكوين "1" أصل الكون وأصل الإنسان
باب 2: الفصل الرابع: الأسانيد التي اعتمدت عليها نظرية التطور
أ. حلمي القمص يعقوب

 

قال داروين أن الإنسان لم ينحدر مباشرة من القرد المعروف لنا، ولكنه تطوَّر عن نوع مجهول أقل رتبة من الإنسان، وأن الإحتمال الأكبر أن يجد الإنسان أسلافه في القارة الأفريقية حيث تعيش الغوريلا والشمبانزي، واعتمد داروين في نظريته على بعض أوجه التشابه بين الإنسان والقردة، وفي هذا الفصل نعرض للأسانيد التي إعتمد عليها أصحاب نظرية التطوُّر للتدليل على صحة نظريتهم، وتدور معظمها حول أوجه الشبه بين الإنسان والثدييات الأدنى، ومن هذه الأسانيد التي ساقها التطوُّريون للتدليل على صحة نظريتهم في التطوُّر ما يلي:

أولًا: خلايا تجمع بين السلوك النباتي والسلوك الحيواني.

ثانيًا: تشابه تركيب الدم وقبول الإنسان مصل دم الحيوان.

ثالثًا: التكوين الجيني.

رابعًا: علم التشريح المقارن.

خامسًا: الأعضاء المتماثلة والتركيب المشترك.

سادسًا: الأعضاء الأثرية (الضامرة) في الإنسان.

سابعًا: وراثة بعض الصفات الأدنى.

ثامنًا: الحفريات.

تاسعًا: تطوُّر الحصان كدليل على التطوُّر

عاشرًا: الإنسان البدائي.

 

236 هناك أنواع من الكائنات وحيدة الخلية تتخذ المسلك الحيواني في التغذية، بينما هناك أنواع أخرى تتخذ المسلك النباتي، وبينهما نوع إذا وُجِد في الإضاءة استطاع أن يسلك المسلك النباتي من جهة التمثيل الكلورفلي، أما إذا حُرِم من الإضاءة فإنه يسلك المسلك الحيواني.. فهل هذا النوع المشترك من الخلايا يدل على التطوُّر من النبات إلى الحيوان؟ وهل تغذي بعض النباتات على بعض الحشرات يدخل في نطاق التطوُّر؟
237 قال التطوُّريون أن دم الإنسان يتشابه مع دم بعض الحيوانات، وأن المصل المأخوذ من دم الحيوان يتفاعل مع دم الإنسان، وإفرازات الهرمونات في الغدد الصماء متشابهة، ولذلك استخلص الإنسان الإنسولين من بنكرياس الماشية، واستخدمه في علاج مرضى البول السكري، وأن كل من الإنسان والحيوان يتعرض لنفس الميكروبات مثل السعار والكوليرا.. أليست هذه أدلة على التطوُّر من الحيوان للإنسان؟
238 التكوين الجنيني ما بين الأسماك والجنين البشري
239 هل علم التشريح المقارن يؤيد قصة التطوُّر؟
240 قال التطوُّريون أن ما يؤيد نظرية التطوُّر هو وجود أعضاء متماثلة بين الأنواع المختلفة، فمثلًا الأجنحة في الحمام والصقور تدل على أن لهما جد مشترك واحد، كما أن التركيب المشترك بين نوعين يعد دليلًا على أن الأرقى منهما تطوَّر من الأدنى.. فما مدى صحة هذه الأفكار؟
241 قال التطوُّريون أن الأعضاء الأثرية (الضامرة) تثبت قصة التطوُّر
242 قال بعض التطوُّريون قد تظهر بعض الصفات الأدنى للأجداد في الأحفاد
243 قال التطوُّريون أن دراسة التعاقب الحفري في طبقات الأرض تظهر مراحل الحياة
244 رأى داروين أن السجل الجيولوجي غير كامل، ولذلك يصعب أن نقرأ قصة التطوُّر من خلاله
245 قال التطوُّريون يتضح من الحفريات أن الحصان مرَّ في تطوره حتى الآن بأربعة مراحل
246 كيف خدع التطوُّريون العالم أكثر من مرة بإدعائهم أنهم اكتشفوا الحلقة المفقودة بين القردة والإنسان وكيف ظهر خداعهم؟
247 ما هي المراحل التي مر بها الإنسان في تطوُّره حسب تصوُّر التطوُّريين؟ وما هو مدى مطابقتها للواقع؟ وهل يخدع التطوُّريون أنفسهم والعالم حتى لا يعترفوا بحقيقة الخلق الإلهي؟

© st-takla.org موقع الأنبا تكلا هيمانوت: بوابة عامة عن عقيدة الكنيسة القبطية الأرثوذكسية، مصر / إيميل:

الكتاب المقدس: بحث، تفاسير | القراءات اليومية | الأجبية | أسئلة | طقس | عقيدة | تاريخ | كتب | شخصيات | كنائس | أديرة | كلمات ترانيم | ميديا | صور | مواقع | اتصل بنا







External ads إعلانات خارجية



https://st-takla.org/books/helmy-elkommos/biblical-criticism/index3bd.html