St-Takla.org  >   books  >   helmy-elkommos  >   biblical-criticism
 

مكتبة الكتب المسيحية | كتب قبطية | المكتبة القبطية الأرثوذكسية

كتاب النقد الكتابي: مدارس النقد والتشكيك والرد عليها (العهد القديم من الكتاب المقدس) - أ. حلمي القمص يعقوب

 974- من اشترى قطعة الحقل التي في شكيم والتي دُفنت فيها عظام يوسف؟ هل يعقوب (يش 24: 32) أم إبراهيم (أع 7: 16)؟

 

ج: 1- ظهر الله لإبراهيم في شكيم، فبنى هناك مذبحًا (تك 12: 6، 7) وقد اشترى إبراهيم الحقل من حمور " القبر الذي اشتراه إبراهيم بثمن فضةٍ من بني حمور أبي شكيم" (أع 7: 16) وبعد سنين طويلة جاء يعقوب إلى شكيم فوجد أهلها قد استردوا تلك القطعة من الحقل، ولاسيما أن إبراهيم كان قد تركها فترة طويلة، فعاد يعقوب واشتراها ثانية من أهل شكيم، وخصص جزء من هذه الأرض كمقبرة. ويقول " جون إلدر " في كتابه " الأنبياء والأوثان والحفريات "أنه كان هناك قبرًا في شكيم عُرف أنه قبر يوسف وُجد به جثمان محنط على الطريقة المصرية وداخل القبر وُجد سيف من النوع الذين كان يحمله رجال الدولة في مصر.

 

2- يقول "الأرشيدياكون نجيب جرجس" عن بني إسرائيل "ولما دخلوا أرض كنعان بعد تجوالهم في البرية أربعين سنة كانت عظام يوسف معهم. فدفنوها في الحقل المجاور لشكيم الذي كان يعقوب قد اشتراه من بني حمور أبي شكيم ليقيم فيه خيامه، وكان حمور ملك المدينة في ذلك الوقت (تك 33: 19) وقد دفع ثمنها (مائة قسيطة).. وقد مرَّ بنا أن شكيم هي الآن (نابلس) ولا يزال هناك قبر يوسف وهو الآن مزار يزوره الكثيرون من الناس. ومنذ سنوات فُتح القبر ووُجدت به جثة محنطة لرجل يلبس ثياب الجند ومعها سيف مما كان يحمله العظماء في مصر وعرفوا أنه جثمان يوسف، ويرجح أنهم نقلوا الجسد إلى مغارة المكفيلة، وهناك قبر قائم بذاته وبناؤه أحدث من قبور الآباء ونساؤهم، يقال أنه القبر الذي نقلوا إليه جثمان يوسف"(1).

_____

الحواشي والمراجع لهذه الصفحة هنا في موقع الأنبا تكلاهيمانوت:

(1) تفسير الكتاب المقدَّس - سفر يشوع ص 382، 383.


© st-takla.org موقع الأنبا تكلا هيمانوت: بوابة عامة عن عقيدة الكنيسة القبطية الأرثوذكسية، مصر / إيميل:

الكتاب المقدس: بحث، تفاسير | القراءات اليومية | الأجبية | أسئلة | طقس | عقيدة | تاريخ | كتب | شخصيات | كنائس | أديرة | كلمات ترانيم | ميديا | صور | مواقع | اتصل بنا

https://st-takla.org/books/helmy-elkommos/biblical-criticism/974.html