St-Takla.org  >   books  >   helmy-elkommos  >   biblical-criticism
 

مكتبة الكتب المسيحية | كتب قبطية | المكتبة القبطية الأرثوذكسية

كتاب النقد الكتابي: مدارس النقد والتشكيك والرد عليها (العهد القديم من الكتاب المقدس) - أ. حلمي القمص يعقوب

 751- كيف تلغي المسيحية الأعياد اليهودية التي قال عنها الله أنها فريضة أبديَّة (لا 23: 14، 21، 31)؟

 

ج: 1- كانت الأعياد في العهد القديم رمزًا لأحداث العهد الجديد، فمثلًا عيد الباكورة الذي قيل عنه " فريضة دهريَّة في أجيالكم في جميع مساكنكم" (لا 23: 14) كان رمزًا للسيد المسيح في قيامته من الأموات " ولكن الآن قد قام المسيح من الأموات وصار باكورة الراقدين" (1 كو 15: 20) وعيد الكفارة الذي قيل عنه " عملًا لا تعملوا فريضة دهريَّة في أجيالكم في جميع مساكنكم" (لا 23: 31) كان رمزًا ليوم الفداء. أما عندما جاء المرموز إليه وهو السيد المسيح الكفارة الحقيقية، فعندئذ بطُل الرمز " وهو كفارة لخطايانا. ليس لخطايانا فقط بل لخطايا كل العالم أيضًا" (يو 2: 2).

 

2- يقول القمص تادرس يعقوب " عيد الباكورة أرتبط بعيدي الفصح والفطير.. فإن كان الفصح يشير إلى موت السيد المسيح.. فإن عيد الباكورة الذي يلي الفصح ويتخلل الفطير يشير إلى قيامة السيد المسيح وصعوده، بكونه " البكر من الأموات".. " أنه بكر كل خليقة" (كو 1: 15) خلاله تمتعنا بالبكورية، فصرنا كنيسة أبكار وتم فينا روحيًا قول الآب " إسرائيل ابني البكر" (خر 4: 22) وكما قال الرسول يعقوب " شاء فولدنا بكلمة الحق لكي نكون باكورة من خلائقه" (يع 1: 18)"(1).

 

3- هناك عدة معانٍ للدهر، فقد يقصد به الكتاب المقدَّس زمنًا طويلًا، ويقول الدكتور القس منيس عبد النور " لا يُخفى أن الدهر هو الزمن الطويل. قال الأزهري {الدهر يقع على بعض الدهر الأطول، ويقع على معنى الدنيا كلها. وقد سمعت غير واحد من العرب يقول: أقمنا على ماء كذا وكذا دهرًا، ودارنا التي حلَّلنا بها تحملنا دهرًا} فبحسب تعريف الأزهري يكون الزمان والدهر واحدًا"(2).

 

4- جاء في دائرة المعارف الكتابية " الدهر هو الزمان الطويل والأمد الممدود، وقيل الدهر ألف سنة. وهو في الأصل اسم لمدة العالم من بدء وجوده إلى انقضائه، وبه يتحد الأزل والأبد، ويستعار للعادة الباقية، ولمدة الحياة. وتستعمل كلمة " دهر " في الكتاب المقدَّس في المعاني الآتية:

(1) المدة الطويلة ماضية كانت أو مستقبلة، كما في سفر التكوين (6: 4، 9: 120. إلخ).

(2) الزمن الحاضر (رو 12: 2، 1 كو 1: 20).

(3) انقضاء العالم (2 بط 3: 18).

(4) المدة الأزلية (مز 45: 6، 102: 24، أف 3: 9، عب 1: 8) ودهر الداهرين أو دهر الدهور أي إلى الأبد. و" الدهريَّة " التي مضت أو تمض عليها عصور طويلة، أو التي لا تعرف لها بداية من الزمان ولا نهاية مثل " الآكام أو الجبال الدهريَّة" (تك 49: 26، حب 3: 6) و" الأبواب الدهريَّات" (مز 24: 7، 9) و" السنين الدهرية " خز 77: 5)"(3).

_____

الحواشي والمراجع لهذه الصفحة هنا في موقع الأنبا تكلاهيمانوت:

(1) تفسير سفر اللاويين ص 239.

(2) شبهات وهميَّة حول الكتاب المقدَّس ص 84، 85.

(3) دائرة المعارف الكتابية جـ 3 ص 454، 455.


© st-takla.org موقع الأنبا تكلا هيمانوت: بوابة عامة عن عقيدة الكنيسة القبطية الأرثوذكسية، مصر / إيميل:

الكتاب المقدس: بحث، تفاسير | القراءات اليومية | الأجبية | أسئلة | طقس | عقيدة | تاريخ | كتب | شخصيات | كنائس | أديرة | كلمات ترانيم | ميديا | صور | مواقع | اتصل بنا

https://st-takla.org/books/helmy-elkommos/biblical-criticism/751.html