St-Takla.org  >   books  >   helmy-elkommos  >   biblical-criticism
 

مكتبة الكتب المسيحية | كتب قبطية | المكتبة القبطية الأرثوذكسية

كتاب النقد الكتابي: مدارس النقد والتشكيك والرد عليها (العهد القديم من الكتاب المقدس) - أ. حلمي القمص يعقوب

 701- كيف تكون وصية حفظ السبت عهدًا أبديًا (خر 31: 16) بينما نقضها العهد الجديد (كو 2: 16)؟

 

ج: 1- جاء في سفر الخروج " فيحفظ بنو إسرائيل السبت ليصنعوا السبت في أجيالهم عهدًا أبديًا هو بيني وبين بني إسرائيل علامة إلى الأبد" (خر 31: 16، 17) وعبارة " عهدًا أبديًا " أو " إلى الأبد " في الكتاب المقدَّس قد تأتي بمعنى مدة محددة، فمثلًا:

أ - قيل عن العبد الذي تأتي سنة إطلاقه للحرية، ويفضل البقاء مع سيده " يقدمه سيده إلى الله ويقرّبه إلى الباب أو إلى القائمة ويثقب سيده أذنه بالمثقب. فيخدمه إلى الأبد" (خر 21: 6) وطبعًا لا العبد ولا سيده سيبقى إلى الأبد، إنما المقصود هو نهاية حياة هذا العبد.

ب - عندما قدمت حنة ابنها صموئيل إلى الهيكل قالت " ليتراءى أمام الرب ويقيم هناك إلى الأبد" (1 صم 1: 21) ولم يقم صموئيل في الهيكل إلى الأبد.

جـ- قال الله لإبراهيم " لأن جميع الأرض التي أنت ترى لك أعطيها ولنسلك إلى الأبد" (تك 13: 15) ومن المعروف أن الأرض لن تبقى إلى الأبد لأنها ستزول.

فالمقصود إذًا من حفظ بني إٍسرائيل للسبت إلى الأبد، أي طالما هم شعب الله الخاص. أما في العهد الجديد فلم يعد بنو إسرائيل هم الشعب المختار الوحيد، بل كل من يؤمن بابن الله من كل أمة وكل لسان فهو من شعب الله. إذًا عبارة " إلى الأبد " أو " إلى الدهر " لا تعني بالضرورة إلى ما لا نهاية، ولذلك قال الكتاب في مواضع أخرى "إلى أبد الآبدين" أو "إلى دهر الداهرين".

 

2- جاء في رسالة معلمنا بولس الرسول إلى كولوسي " فلا يحكم عليكم أحد في أكل أو شرب أو من جهة عيد أو هلال أو سبت التي هي ظل الأمور العتيدة" (كو 2: 16، 17) ومعنى كلمة سبت أي راحة، والعهد الجديد لم يلغي الراحة، إنما جعلها يوم الأحد، وقال بولس الرسول عن وصية السبت أنها كانت ظل للأمور العتيدة، أي مجرد رمز، وفي العهد الجديد تغير الرمز إلى المرموز إليه أي الأحد، لأنه هو اليوم الذي استراح فيه الرب بخلاص الإنسان، وبهذا أخذت وصية السبت معنى روحي جديد، وقد سبق وطرحنا هذا الموضوع للنقاش المستفيض في كتابنا: الأدفنتست.. ظلمة الموت في الصفحات 92-169 فيرجى الرجوع إليها.

 

3- ما جرى على السبت جرى أيضًا على الكهنوت اللاوي، وذلك بالرغم من أن الكتاب المقدَّس قال عن الكهنوت اللاوي أنه كهنوت أبدي " وتمسحهم كما مسحت أباهم ليكنوا لي. ويكون ذلك لتصير لهم مسحتهم كهنوتًا أبديًا في أجيالهم" (خر 40: 15) وأيضًا ما جرى على السبت جرى على الذبائح الحيوانية التي كانت رمزًا لذبيحة الصليب، وذلك بالرغم من أن الكتاب المقدَّس قال عن هذه الذبائح أنها فريضة دهرية " كل ذكر من بني هرون يأكل منها. فريضة دهرية في أجيالكم من وقائد الرب" (لا 6: 18) وأيضًا ما جرى على السبت جرى على الختان الذي كان رمزًا للمعمودية " يختن ختانًا وليد بيتك والمبتاع بفضتك. فيكون عهدًا أبدي في لحمكم عهدًا أبديًا" (تك 17: 13).. إلخ.


© st-takla.org موقع الأنبا تكلا هيمانوت: بوابة عامة عن عقيدة الكنيسة القبطية الأرثوذكسية، مصر / إيميل:

الكتاب المقدس: بحث، تفاسير | القراءات اليومية | الأجبية | أسئلة | طقس | عقيدة | تاريخ | كتب | شخصيات | كنائس | أديرة | كلمات ترانيم | ميديا | صور | مواقع | اتصل بنا

https://st-takla.org/books/helmy-elkommos/biblical-criticism/701.html