St-Takla.org  >   books  >   helmy-elkommos  >   biblical-criticism
 

مكتبة الكتب المسيحية | كتب قبطية | المكتبة القبطية الأرثوذكسية

كتاب النقد الكتابي: مدارس النقد والتشكيك والرد عليها (العهد القديم من الكتاب المقدس) - أ. حلمي القمص يعقوب

 646- هل توفير المن لبني إسرائيل (خر 16: 14) كان مجرد أمر عادي خالٍ من عنصر الإعجاز، لأن المن متوفر في المنطقة، حيث يُستخرج من إفرازات شجر التمر هندي؟ وهل كان المن يتساقط في فارس وتركيا؟

 

يقول زينون كوسيدوفسكي أن عالم النباتات " بوديخايمر " في الجامعة العبرية بالقدس سنة 1927م أكتشف نوعًا من أشجال الأثل وتُدعى العَبَل تفرز سائلًا حلوًا يتجمد بسهولة في الهواء على شكل كرات بيضاء تشبه حبات البرد، ويستطيع الشخص الواحد أن يجمع يوميًا كيلوجرام ونصف تكفي لإسكات جوعه، بل أن باعة الشوارع الصغيرة في بغداد يعرضونه للبيع تحت اسم "المن" وبذلك فإن المن التوراتي لا يعد معجزة، بل أن موسى عرفه أثناء إقامته في البرية، وعندما أخرج شعبه من مصر دلَّهم عليه(1).

ويقول ليوتاكسل " أن المن لا يتساقط في صحراء سيناء وحدها، بل تعرفه أماكن أخرى مختلفة في العالم: في كالابريا، فارس، تركيا وسواها. وهو يُستخدم كملين فعَّال، إذ قد أولى يهوه صحة اليهود اهتمامًا خاصًا فكان يملأ بطونهم محاذرًا إصابتهم بالإمساك. وقد استمرت هذه العناية الاستثنائية طيلة أربعين عامًا أيضًا"(2).

St-Takla.org                     Divider of Saint TaklaHaymanot's website فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

ج: 1- ربما تشبه إفرازات شجر التمر هندي (Breitenbath) المن إلى حد بعيد، فكتب أحد حجاج سيناء سنة 1483 م. يقول " في كل وادٍ في منطقة جبل سيناء مازال في الإمكان العثور على " خبز السماء " الذي يجمعه الرهبان والعرب ويبيعونه للحجاج والأجانب المارين بهم. هذا الخبز الشبيه بخبز السماء يتساقط عند طلوع النهار مثل الندى أو الصقيع (من الشجر) ويُعلَّق في شكل الخرز على الحشائس، والحجارة أو سيقان الزهور. وهو حلو مثل عسل النحل ويلتصق بالأسنان، وقد اشترينا منه الكثير"(3).

 

2- نزول المن بهذا الكم الذي يكفي كل هذا الشعب يعد معجزة عظيمة، فإن ما تفرزه هذه الأشجار لا يتجاوز كميات ضئيلة فما بالك بالكمية التي تكفي لأكثر من مليوني شخص!! كان المن ينزل كل صباح فيأكل منه الجميع ويشبعون.

 

3- كان كم المن الذي ينزل يوم الجمعة ضعف كم كل يوم، وذلك لأنه الله منعهم من التقاطه يوم السبت، وكان المن إذا تُرك إلى أي يوم آخر يتعرض للتلف الشديد وتتوالد فيه الديدان، بينما كان يحتفظ بصلاحيته من يوم الجمعة وحتى صباح الأحد.. أنه أمر يدعو للعجب الشديد، فأي كم يتبقى لليوم التالي يتلف باستثناء ما يتبقى ليوم السبت، والمن نوع واحد وليس نوعان!!

 

4- ظل المن يتساقط طوال مدة غربة بني إسرائيل في أرض سيناء، ولكن عندما دخلوا إلى أرض الموعد وأكلوا من حصاد الأرض انقطع المن عنهم، وهذا جانب آخر من الإعجاز.

 

5- لم يذكر ليوتاكسل: ما هو مصدر المن في فارس وتركيا؟ هل ينزل من السماء كالمطر، أم أنه نتاج نباتات معينة كقول زينون كوسيدوفسكي؟ ولو كان نتاج نباتات معينة، فمن المستحيل أن يتساقط بالكم الذي يكفي لإطعام شعب هذا عدده، ولا يمكن أن يتساقط كل يوم بلا توقف لمدة أربعين عامًا، ثم ينقطع تمامًا.

_____

الحواشي والمراجع لهذه الصفحة هنا في موقع الأنبا تكلاهيمانوت:

(1) راجع الأسطورة والحقيقة في القصص التوراتية ص 128.

(2) التوراة كتاب مقدَّس أم جمع من الأساطير ص 181.

(3) شرح سفر الخروج - دير القديس أنبا مقار ص 347.


© st-takla.org موقع الأنبا تكلا هيمانوت: بوابة عامة عن عقيدة الكنيسة القبطية الأرثوذكسية، مصر / إيميل:

الكتاب المقدس: بحث، تفاسير | القراءات اليومية | الأجبية | أسئلة | طقس | عقيدة | تاريخ | كتب | شخصيات | كنائس | أديرة | كلمات ترانيم | ميديا | صور | مواقع | اتصل بنا

https://st-takla.org/books/helmy-elkommos/biblical-criticism/646.html