St-Takla.org  >   books  >   helmy-elkommos  >   biblical-criticism
 

مكتبة الكتب المسيحية | كتب قبطية | المكتبة القبطية الأرثوذكسية

كتاب النقد الكتابي: مدارس النقد والتشكيك والرد عليها (العهد القديم من الكتاب المقدس) - أ. حلمي القمص يعقوب

 586- كيف يدعو الله الأرض التي سبق ولعنها (تك 3: 17) بأنها أرض مقدَّسة (خر 3: 5)؟

 

ج: 1- عندما أخطأ آدم قال له الله " ملعونة الأرض بسببك. بالتعب تأكل منها كل أيام حياتك. وشوكًا وحسكًا تنبت لك" (تك 3: 17، 18) فصارت الأرض كل الأرض ملعونة، ولكن تُرى عندما يحل الله على جزء منها هل يظل ملعونًا..؟! كلاَّ فإن حلول الله يُقدّس المكان، ولذلك قال الله لموسى " أخلع حذاءك من رجليك لأن الموضع الذي أنت واقف عليه أرض مقدَّسة" (خر 3: 5) ولاحظ أن الله حصر القداسة على هذا الموضع فقط، وليس كل موضع، بينما عندما تم الفداء وقطر دم الحمل على عود الصليب فأنه قدَّس الأرض وغسل لعنتها، وللأسف فأن استباحة الإنسان للخطية تجعل الأرض تضج من ثقل خطايا الإنسان، بينما الأرض تستريح بالأبرار الذين يعيشون على ظهرها.

 

2- تقديس الله لمكان العليقة كان رمزًا ومثالًا وإشارة لحلول الله في أحشاء العذراء مريم، فقد طهَّر الروح القدس هذه الأحشاء البتولية من الخطية الجدية لتهيئة جسدًا مقدَّسًا للابن الكلمة، فبينما كانت العذراء مريم تحمل الخطية الجدية وتحتاج للخلاص، لذلك قالت " تبتهج روحي بالله مخلصي" (لو 1: 46) فإن مستودعها قد تقدَّس تمامًا وتطهر من أي خطية بسبب حلول الله فيه، ولكيما يسهل علينا تصوُّر هذا الأمر، فأعطى تشبيهًا، وهو أن المستشفى ككل لا تخلو من الجراثيم، ولكن حجرة العمليات داخل المستشفى تخلو من الجراثيم والميكروبات لأنها معقمة حفاظًا على أرواح من فيها.


© st-takla.org موقع الأنبا تكلا هيمانوت: بوابة عامة عن عقيدة الكنيسة القبطية الأرثوذكسية، مصر / إيميل:

الكتاب المقدس: بحث، تفاسير | القراءات اليومية | الأجبية | أسئلة | طقس | عقيدة | تاريخ | كتب | شخصيات | كنائس | أديرة | كلمات ترانيم | ميديا | صور | مواقع | اتصل بنا

https://st-takla.org/books/helmy-elkommos/biblical-criticism/586.html