St-Takla.org  >   books  >   helmy-elkommos  >   biblical-criticism
 

مكتبة الكتب المسيحية | كتب قبطية | المكتبة القبطية الأرثوذكسية

كتاب النقد الكتابي: مدارس النقد والتشكيك والرد عليها (العهد القديم من الكتاب المقدس) - أ. حلمي القمص يعقوب

 560- كيف يعطي يعقوب البكورية لابنه يهوذا الذي لم يكن بكرًا ويحرم أبنائه الأبكار رأوبين بكر ليئة، ودان بكر بلهة، وجاد بكر زلفة، ويوسف بكر راحيل من هذه البكورية؟

 

ويقول ليوتاكسل " قصارى القول، كان يجب على يعقوب أن يعطي البكورية إلى يوسف، بكره من راحيل الحبيبة، يوسف عزاء شيخوخة يعقوب ومصدر فرحه وثروة بيته. لكن يعقوب اختار يهوذا، يهوذا الذي حرض إخوته على بيع يوسف عبدًا إلى تجار غرباء، يهوذا الذي ضاجع كنته أرملة ولديه، كان هو الأقرب إلى قلب يعقوب، وله أعطى العجوز المحتضر حق البطريركية التي كانت جزءًا من تركته الإلهية"(1).

St-Takla.org                     Divider of Saint TaklaHaymanot's website فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

ج: 1- بكر يعقوب الأكبر في إخوته هو رأوبين وهو الذي يستحق البكورية، ولكن الله استثناه بسبب حماقته التي ارتكبها إذ ضاجع بلهة سرية أبيه (تك 35: 22) ولم ينسى يعقوب هذه الفعلة الشنعاء ولذلك قال له عبارته الأخيرة " فائرًا كالماء لا تتفضل. لأنك صعدت على مضجع أبيك. حينئذ دنسته. على فراشي صعد" (تك 49: 4) فواضح مدى تأثر يعقوب بما فعله بكره رأوبين، ولذلك حُرم من البكورية، وكذلك استثنى يعقوب الابن الثاني والثالث وهما شمعون ولاوي بسبب مذبحة أهل شكيم، وقال لهما " شمعون ولاوي إخوان. آلات ظلم سيوفهما. في مجلسهما لا تدخل نفسي. بمجمعهما لا تتحد كرامتي لأنهما في غضبهما قتلا إنسانًا وفي رضاهما عرقبا ثورًا. ملعون غضبهما فإنه شديد وسخطهما فإنه قاسٍ. أقسمهما في يعقوب وأفرقهما في إسرائيل" (تك 49: 5-7) ولذلك جاءت البركة من نصيب يهوذا، أما البكورية فقد منحها يعقوب ليوسف (1 أخ 5: 1) وأخذ أفرايم البكورية من أبيه يوسف كقول الرب " صرت لإسرائيل أبا وأفرايم هو بكري" (أر 31: 9) ولذلك تجد الإشارة إلى شعب إسرائيل بأفرايم عدة مرات في أسفار الأنبياء. إذًا لم يعطي يعقوب البكورية ليهوذا بل أعطاه البركة، مع ملاحظة أن يهوذا عندما حرض إخوته على بيع يوسف عبدًا، فكان هدفه أن ينقذه من موت محقق.

 

2- إن كان يهوذا أخذ بركة الملك فإن يوسف بكر راحيل أخذ بركة الإثمار "يوسف غصن شجرة مثمرة. غصن شجرة مثمرة على عين. أغصان قد ارتفعت فوق حائط" (تك 49: 22).

 

3- يقول أبونا أغسطينوس الأنبا بولا " كون يعقوب أعطى البركة ليهوذا (تك 49: 8) فصار مميزًا بأن يأتي المسيح من نسله، ليس معناه أنه أعطاه البكورية. إنما أعطى يعقوب البكورية ليوسف بكر زوجته المفضلة راحيل، وفعلًا صار يوسف هو الكبير والعائل لأسرته في زمن الجوع "(2).

 

4- تقول الدكتور نبيلة توما " لم ينل يهوذا نصيب اثنين مثل يوسف الذي صار سبطين هما منسى وأفرايم. وقد حسبهما يعقوب ابنيه مثل رأوبين وشمعون (تك 48: 5) بينما نال يهوذا نصيب الأسد في البركة إذ رأى يعقوب بعين النبوءة أن السيد المسيح الملك والكاهن سيأتي من نسله.. إن سبط يهوذا السبط الملوكي، بدأ بداود الملك والنبي وتوّج بظهور ملك الملوك الرب يسوع"(3).

_____

الحواشي والمراجع لهذه الصفحة هنا في موقع الأنبا تكلاهيمانوت:

(1) التوراة كتاب مقدَّس أم جمع من الأساطير ص 162.

(2) من إجابات أسئلة سفر التكوين.

(3) من إجابات أسئلة سفر التكوين.


© st-takla.org موقع الأنبا تكلا هيمانوت: بوابة عامة عن عقيدة الكنيسة القبطية الأرثوذكسية، مصر / إيميل:

الكتاب المقدس: بحث، تفاسير | القراءات اليومية | الأجبية | أسئلة | طقس | عقيدة | تاريخ | كتب | شخصيات | كنائس | أديرة | كلمات ترانيم | ميديا | صور | مواقع | اتصل بنا







External ads إعلانات خارجية



https://st-takla.org/books/helmy-elkommos/biblical-criticism/560.html