St-Takla.org  >   books  >   helmy-elkommos  >   biblical-criticism
 

مكتبة الكتب المسيحية | كتب قبطية | المكتبة القبطية الأرثوذكسية

كتاب النقد الكتابي: مدارس النقد والتشكيك والرد عليها (العهد القديم من الكتاب المقدس) - أ. حلمي القمص يعقوب

 539- كيف تتحدث قصة يوسف عن الخمر "فأخذت العنب وعصرته في كأس فرعون" (تك 40: 11) بينما مصر لم تكن قد عرفت الخمر حينذاك؟

 

St-Takla.org Image: The cupbearer went first. ‘In my dream I saw a vine with three branches. As soon as it budded, it blossomed, and its clusters ripened into grapes. Pharaoh’s cup was in my hand. I took the grapes, squeezed them into Pharaoh’s cup and gave it to him.’ (Genesis 40: 9-11) - "Dreams of the baker and cupbearer" images set (Genesis 40:1-23): image (3) - Genesis, Bible illustrations by James Padgett (1931-2009), published by Sweet Media صورة في موقع الأنبا تكلا: "فقص رئيس السقاة حلمه على يوسف وقال له: «كنت في حلمي وإذا كرمة أمامي. وفي الكرمة ثلاثة قضبان، وهي إذ أفرخت طلع زهرها، وأنضجت عناقيدها عنبا. وكانت كأس فرعون في يدي، فأخذت العنب وعصرته في كأس فرعون، وأعطيت الكأس في يد فرعون»" (التكوين 40: 9-11) - مجموعة "أحلام رئيس السقاة ورئيس الخبازين" (التكوين 40: 1-23) - صورة (3) - صور سفر التكوين، رسم جيمز بادجيت (1931-2009)، إصدار شركة سويت ميديا

St-Takla.org Image: The cupbearer went first. ‘In my dream I saw a vine with three branches. As soon as it budded, it blossomed, and its clusters ripened into grapes. Pharaoh’s cup was in my hand. I took the grapes, squeezed them into Pharaoh’s cup and gave it to him.’ (Genesis 40: 9-11) - "Dreams of the baker and cupbearer" images set (Genesis 40:1-23): image (3) - Genesis, Bible illustrations by James Padgett (1931-2009), published by Sweet Media

صورة في موقع الأنبا تكلا: "فقص رئيس السقاة حلمه على يوسف وقال له: «كنت في حلمي وإذا كرمة أمامي. وفي الكرمة ثلاثة قضبان، وهي إذ أفرخت طلع زهرها، وأنضجت عناقيدها عنبا. وكانت كأس فرعون في يدي، فأخذت العنب وعصرته في كأس فرعون، وأعطيت الكأس في يد فرعون»" (التكوين 40: 9-11) - مجموعة "أحلام رئيس السقاة ورئيس الخبازين" (التكوين 40: 1-23) - صورة (3) - صور سفر التكوين، رسم جيمز بادجيت (1931-2009)، إصدار شركة سويت ميديا

ج: 1 - سجلت الآثار الفرعونية صور الكروم والعنب، واعترف القرآن بهذه الحقيقة فقال عن يوسف "ودخل معه السجن فتيان فقال أحدهما إني أراني أعصر خمرًا وقال الآخر إني أراني أحمل فوق رأسي خبزًا تأكل الطير منه نبئنا بتأويله.. يا صاحبي السجن أما أحدكما فيسقي ربه خمرًا وأما الآخر فيُصلب فتأكل الطير من رأسه قُضي الأمر الذي فيه تستفتيان" (سورة يوسف 36، 41).

 

2- يقول أ. م هودجكن " كان العلماء قديمًا يُخطّئون سفر التكوين بسبب ذكر الخمر فيه، إذ أن هيرودوت أنكر وجود الخمر وزراعة العنب قديمًا في مصر. غير أن النقوش المصرية تُصوَّر زراعة العنب بكل تفاصيلها حتى منظر عصره وتقديمه في الكأس لفرعون كما هو مثبوت في سفر التكوين في حلم رئيس السقاة. وكذلك الحال في موضوع تهيئة الخبز فإن هذه العملية منقوشة من أولها إلى آخرها حتى حمل الخبز في سلال على الرأس مما هو مدوَّن عن حلم رئيس الخبازين. وفي أحد النصوص نجد رئيس الخبازين يقدم أكثر من مائة ألف رغيف في وقت واحد للبيت الملكي"(1).

 

3- يرد نيافة المتنيح الأنبا إيسيذورس على القائلين بأن المؤرخين هيرودوتس وبلوترفس أنكرا وجود الخمر في مصر حينذاك، فيقول " ولكن آثار مصر برهنت على كذب رواية ذينك المؤرخين فإن صور مدافن الأهرام نطقت بتكذيب روايتهما، وقد روى "ديلكسون" في كتابه عن قدماء مصر طريقة غرس الكرم، وعصير العنب في المعاصر، وتصفية العصير في الآنية بعد اختماره، وقال الأب دوار في كلامه عن مصر في عهد يوسف {قد ساعدني الحظ في سفري إلى مصر أن أكون من أول الداخلين.. في الدير البحري.. وكنت أظنني في وسط كرم حقيقية، فجدار المدافن وسقفه مغطيان بجفن الكرم مزدانان بورقه وثماره} وقال الأب فيكورد {الصحيح أن المصريين كانوا يشربون الخمر في كل عصر ويقدمونه لآلهتهم.. وإن رعمسيس الثالث (أحد ملوك الدولة العشرين) قدم 1377 إناءً من الخمر وأنه وهب طيبة جنة خمر أي كرمًا، ولم يكن المصريون يكتفون بخمر مصر، بل كانوا يستجلبون أنواعًا منه من سوريا وغيرها، وكان مشتهرًا عندهم خمر عون وهي بلدة في غربي حلب. وفي متاحف أوربا كثير من الآنية التي كان خمر مصر يوضع فيها، وبجانبها الكلمة "أرب" التي معناها خمر، ويزيد هذا إثباتًا الصورة الممثلة كوبًا من الخمر مقدمة للآلهة أو لسكارى، وهذه الصورة كثيرة ومنها صورة وجدت في طيبة ترى فيها صور رجال متماسكين بحبل ربط في شجرة يدوسون العنب في المعصرة بأقدامهم وهم حفاة مترنمون"(2).

_____

الحواشي والمراجع لهذه الصفحة هنا في موقع الأنبا تكلاهيمانوت:

(1) تعريب حافظ داود - شهادة علم الآثار للكتاب المقدَّس ص 24، 25.

(2) المطالب النظرية في المواضيع الإلهية ص 404، 405.


© st-takla.org موقع الأنبا تكلا هيمانوت: بوابة عامة عن عقيدة الكنيسة القبطية الأرثوذكسية، مصر / إيميل:

الكتاب المقدس: بحث، تفاسير | القراءات اليومية | الأجبية | أسئلة | طقس | عقيدة | تاريخ | كتب | شخصيات | كنائس | أديرة | كلمات ترانيم | ميديا | صور | مواقع | اتصل بنا

https://st-takla.org/books/helmy-elkommos/biblical-criticism/539.html