St-Takla.org  >   books  >   helmy-elkommos  >   biblical-criticism
 

مكتبة الكتب المسيحية | كتب قبطية | المكتبة القبطية الأرثوذكسية

كتاب النقد الكتابي: مدارس النقد والتشكيك والرد عليها (العهد القديم من الكتاب المقدس) - أ. حلمي القمص يعقوب

 518- كيف يقول يعقوب إنه نظر الله "لأني نظرت الله وجهًا لوجه ونجيت نفسي" (تك 32: 30) مع أن الله قال لموسى عندما طلب أن يراه "لا تقدر أن ترى وجهي لأن الإنسان لا يراني ويعيش" (خر 33: 20)؟(1)

 

ج: 1- من جهة جوهر اللاهوت لا يستطيع أي كائن سواء إنسان أو حتى ملاك أن يتطلع إليه، وهل تظن أن الإنسان الذي يعجز عن النظر إلى عين الشمس في الظهيرة يستطيع أن يعاين جوهر اللاهوت؟! بل أن السارافيم فإنهم يغطون وجوههم من عظمة بهائه، وقال الكتاب " حقًا إنك إله محتجب يا إله إسرائيل" (أش 45: 15).. " الله لم يره أحد قط" (يو 1: 18).. " الذي وحده له عدم الموت ساكنًا في نور لا يُدنى منه الذي لم يره أحد من الناس ولا يقدر أن يراه" (1تي 6: 16).

 

2- قد يسمح الله أن الإنسان يرى شيئًا من مجده كما رآه موسى في النار المشتعلة بشجرة العليقة ولم يحترق، وكما رآه بنو إسرائيل على الجبل في شكل بروق ورعود ونار " إنه صارت رعود وبروق وسحاب ثقيل على الجبل وصوت بوق شديد جدًا فارتعد كل الشعب الذي في المحلة. وأخرج موسى الشعب من المحلة لملاقاة الله. فوقفوا في أسفل الجبل. وكان جبل سيناء كله يدخن من أجل أن الرب نزل عليه بالنار. وصعد دخانه كدخان الآتون وارتجف كل الجبل جدًا" (خر 19: 16 - 18) وتارة أخرى رآه موسى وآخرون " ثم صعد موسى وهارون وناداب وأبيهو وسبعون من شيوخ إسرائيل. ورأوا إله إسرائيل وتحت رجليه شبه صنعة من العقيق الأزرق والشفاف وكذات السماء في النقاوة.. فرأوا الله وأكلوا وشربوا" (خر 24: 9 - 11) وعندما قال موسى للرب " أرني مجدك.. قال الرب هوذا عندي مكان. فتقف على الصخرة. ويكون متى اجتاز مجدي إني أضعك في نُقرةٍ من الصخرة وأسترك بيدي حتى أجتاز. ثم أرفع يدي فتنظر ورائي. أما وجهي فلا يُرى" (خر 33: 18 - 23) وقد عبَّر الله هنا عن جوهر لاهوته بالوجه، وعبَّر من إعلان شيء من مجده بالوراء. ورآه نوح وزوجته " فقال نوح لامرأته نموت موتًا لأننا قد رأينا الله" (قض 33: 22) ورآه إشعياء النبي " رأيت السيد جالسًا على كرسي عالٍ ومرتفع وأذياله تملأ الهيكل. السرافيم واقفون فوقه. لكل واحد ستة أجنحة. باثنين يغطي وجهه وباثنين يغطي رجليه وباثنين يطير" (أش 6: 1، 2) والله يستطيع أن يخفي مجده لكيما يراه الإنسان فهو القادر على كل شيء.

 

3- الله روح، وأعيننا الجسدية تعجز عن رؤية الأرواح، ولكن الله أحيانًا يظهر نفسه بصورة أو بأخرى بحيث يستطيع الإنسان أن يراه ويتفاعل معه، وكمثال توضيحي على هذا لا يستطيع أحد أن ينظر الكهرباء لأنها لا تُرى، ولكن متى رأينا شرارة تنبثق من تلامس سلك كهربائي بآخر نقول مجازًا أننا رأينا الكهرباء، مع أن الكهرباء لا يراها أحد، وكل ما شاهدناه هو علامة وجود هذه القوة السرية.

 

4- يقول أبونا أغسطينوس الأنبا بولا " لا أحد يستطيع أن يرى جوهر اللاهوت غير المحدود، ولكن متى أراد الله أن يُظهر ذاته للإنسان، فإنه يظهر بشكل محدود يقدر الإنسان أن يراه "(2).

 

5- يقول أحد الآباء الرهبان بدير مار مينا العامر " من الممكن أن يرى الإنسان شيئًا من مجد الله متى سمح الله بذلك، فيوحنا الإنجيلي رآه في رؤيا في جزيرة بطمس ووصف ما رآه (رؤ 1: 13-16) ورأى بطرس ويعقوب ويوحنا شيئًا من مجده على جبل التجلي، ورآه إبراهيم، ويعقوب على شكل إنسان. أما جوهر لاهوته فلا يستطيع أحد التطلع إليه، ولكن هذا الإله غير المنظور قد يمنح الناس أن يروه بطرق خاصة، فيرون ظل مجده، ويرون براهين حضوره بصورة منظورة، كما قال الله عن موسى " شبه الرب يعاين" (عد 12: 8)"(3).

_____

الحواشي والمراجع لهذه الصفحة هنا في موقع الأنبا تكلاهيمانوت:

(1) البهريز جـ 1 س100.

(2) من إجابات أسئلة سفر التكوين.

(3) من إجابات أسئلة سفر التكوين.


© st-takla.org موقع الأنبا تكلا هيمانوت: بوابة عامة عن عقيدة الكنيسة القبطية الأرثوذكسية، مصر / إيميل:

الكتاب المقدس: بحث، تفاسير | القراءات اليومية | الأجبية | أسئلة | طقس | عقيدة | تاريخ | كتب | شخصيات | كنائس | أديرة | كلمات ترانيم | ميديا | صور | مواقع | اتصل بنا

https://st-takla.org/books/helmy-elkommos/biblical-criticism/518.html