St-Takla.org  >   books  >   helmy-elkommos  >   biblical-criticism
 

مكتبة الكتب المسيحية | كتب قبطية | المكتبة القبطية الأرثوذكسية

كتاب النقد الكتابي: مدارس النقد والتشكيك والرد عليها (العهد القديم من الكتاب المقدس) - أ. حلمي القمص يعقوب

 462- كيف يتجسد الله في صورة رجل محدود، وهو مالئ السموات والأرض؟ وهل يستريح الرب تحت شجرة؟(1)

 

ج: 1- لماذا يستبعد بعض النقاد غير المسيحيين ظهور الله في شكل إنسان، بينما يعترفون أن الله ظهر في النار وكلم موسى، ولذلك قال " بُورِك من في النار ومن حولها وسبحان الله رب العالمين" (سورة النمل 8) فهل الله الذي ظهر في النار ألاَّ يظهر في شكل إنسان وهو أكرم وأشرف وأجل من النار؟!

 

2- ولماذا يستبعدون ظهور الله في شكل إنسان مع أنهم يقبلون نسبة الأعضاء الجسدية لله مثل الوجه (القصص 88) واليد (الفتح 10) والجنب (الزمر 56) والعين (الطور 48)؟

 

3- ولماذا يستبعدون ظهور الله في شكل إنسان مع أنهم يقبلون نسبة المشاعر البشرية لله مثل الحسرة (يس 3) والنسيان (التوبة 67) والغضب (الفتح 6) والمكر (آل عمران 54) والضحك (صحيح البخاري)؟

 

4- ولماذا يستبعدون ظهور الله في شكل إنسان يستريح تحت شجرة مع أنهم يقبلون القول بأن " الرحمن على العرش استوى" (طه 5)؟

 

5- ولماذا يستبعدون ظهور الله في شكل إنسان، مع أنهم يعترفون بأن الله سيظهر لعباده يوم القيامة، فلا يتعرفون عليه إلاَّ عندما يكشف ساقه، فيعرفونه من علامة في ساقه؟

 

6- ولماذا يستبعدون ظهور الله في شكل إنسان، مع أن القرآن ذكر زيارة الملائكة لإبراهيم " ولقد جاءت رُسُلنا إبراهيم بالبشرى قالوا سلامًا قال سلام فما لبث أن جاء بعجل حينئذٍ فلما رأى أيديهم لا تصل إليه نكرهم وأوجس منهم خيفة قالوا لا تخف إنا أُرسلنا إلى قوم لوط. وامرأته قائمة فضحكت فبشرناها بإسحق" (هود 69 - 71)(2).

 

7- ولماذا يستبعدون ظهور الملاك في شكل إنسان مع أنهم يقبلون إمكانية ظهور الملاك في شكل رجل " وقالوا لولا أنزل عليه ملك ولو أنزلنا ملكًا لقضي الأمر ثم لا ينظرون. ولو جعلناه ملكًا لجعلناه رجلًا وألبسنا عليهم ما يلبسون" (الأنعام 8، 9)؟

 

8- ولماذا يستبعدون ظهور الملاك في شكل إنسان، مع أن الوحي كان يظهر هكذا، فجاء في حديث البخاري عن عائشة أن الحارث بن هشام سأل رسول الله كيف يأتيك الوحي " فقال رسول الله (صلعم) أحيانًا يأتيني مثل صلصلة الجرس وهو أشده عليَّ فيفصم عني وقد وعيت عنه ما قال وأحيانًا يتمثل لي الملك رجلًا فيكلمني فأعي ما يقول.."(3).

 

9- ظهورات الله في العهد القديم هيأت ذهن البشرية لقبول فكرة التجسد الإلهي فيما بعد، وعندما تجسد الله كان يأكل ويشرب ويتعب ويستريح بحسب الناسوت، أي كإنسان يحتاج لهذه الأمور، أما اللاهوت فهو منزَّه عن كل هذا.

_____

الحواشي والمراجع لهذه الصفحة هنا في موقع الأنبا تكلاهيمانوت:

(1) البهريز جـ 1 س 169، س 277.

(2) راجع أيضًا سورة الحجر 51 - 56، وسورة الذاريات 24 - 30.

(3) صحيح البخاري جـ 1 ص 6.


© st-takla.org موقع الأنبا تكلا هيمانوت: بوابة عامة عن عقيدة الكنيسة القبطية الأرثوذكسية، مصر / إيميل:

الكتاب المقدس: بحث، تفاسير | القراءات اليومية | الأجبية | أسئلة | طقس | عقيدة | تاريخ | كتب | شخصيات | كنائس | أديرة | كلمات ترانيم | ميديا | صور | مواقع | اتصل بنا

https://st-takla.org/books/helmy-elkommos/biblical-criticism/462.html