St-Takla.org  >   books  >   helmy-elkommos  >   biblical-criticism
 

مكتبة الكتب المسيحية | كتب قبطية | المكتبة القبطية الأرثوذكسية

كتاب النقد الكتابي: مدارس النقد والتشكيك والرد عليها (العهد القديم من الكتاب المقدس) - أ. حلمي القمص يعقوب

 300- هل الحُلم الذي رآه يعقوب (28: 10- 15) كان صدي للأساطير والزقورات التي كانت منتشرة حينذاك؟

 

ج:1- يربط ﭽيمس فريزر بين حلم يعقوب، وبين أسطورة معبد أبيداوروس الذي يقصده المرضي، ويقضون ليلتهم فيه، فتظهر لهم الآلهة وهم نائمون، فتمنحهم الشفاء، ويتم تسجيل هذه المعجزات في ألواح، كما ذكرنا أيضًا هنا في موقع الأنبا تكلا هيمانوت في أقسام أخرى. فيقول "وقد أضيفت هذه الكتابات سحرًا عجيبًا علي هذا المكان الذي يشبه إلي حد ما مستشفيات العصر الحديث، ففي هذه الألواح تقرأ، علي سبيل المثال، كيف أن رجلًا كانت قد شُلَت أصابعه جميعًا عدا إصبعًا واحدًا، جاء لهذا المكان ليتضرع للإله ليشفيه، فلما وقع بصره علي الألواح الموضوعة داخل المعبد وقرأ أخبار الشفاء العجيبة المدوّنة عليها، بدأ الشك يساوره، علي أنه نام في مهجع المعبد.. ظهر له الإله ووضع يده علي يد هذا الشخص وبسط له أصابعه إصبعًا بعد الآخر.. ثم برح الرجل في صباح اليوم التالي المعبد وقد برئ من سقمه، ومرة أخري زارت هذا المكان امرأة أثينية عذراء تدعي "أمبروزيا ".. نامت في المهجع.. ورأت رؤيا في منامها، بدأ فيها الإله يقف بجانبها ووعدها بأنها ستسترد بصر عينيها المفقود، علي شرط أن تقدم للمعبد خنزيرًا من الفضة.. وبعد أن وعدت الإله أن تفي بذلك، فتح الإله عينيها وصب فيها البلسم، فرجعت في اليوم التالي إلي بيتها وقد أرتد إليها بصرها"(1) ثم يحكي فريزر أسطورة السُلم الذي كان يصل للسماء، وعندما تسلّقه ولد وأمه، خشيت الآلهة من غزو البشر للسماء، فيقول "فقد أخبرتنا "كنجلي " في أثناء حديثها عن آلهة غرب أفريقيا فقالت}إننا نجد في كل مجموعة من مجموعات الحكايات الشعبية الأصلية علي وجه التقريب، حكايات تُروي عن زمن كانت فيه الآلهة أو الأرواح التي تسكن السماء علي اتصال مباشر بالناس، وقد انقطعت هذه العلاقة بسبب أخطاء أرتكبها بعض الناس، فشعب "فرنادوبو" يحكي علي سبيل المثال أنه في زمن من الأزمنة لم تكن هناك متاعب أو اضطرابات علي وجه الأرض، حيث كان هناك سُلّم شبيهة بالسلم الذي يستخدمه الناس في الحصول علي ثمار جوز الهند من أعلي الشجر، إلا إنه كان طويلًا للغاية، وعن طريق هذا السلم كانت الآلهة تصعد وتهبط لتشارك في شئون الناس الدنيوية. ثم حدث أن تسلق ولد شقي هذا السلم حتى وصل إلي ارتفاع شاهق عندما أبصرته أمه، فصعدت في إثره، فلما رأت الآلهة ذلك تملكها الخوف من تصورها أن الأولاد والنساء سوف يغزون السماء، فأسقطت السلم، ومنذ ذلك الوقت تُرك الجنس البشري ليقاسي الحياة وحده {"(2).

St-Takla.org Image: When Jacob woke he thought, ‘The Lord is in this place, and I was not aware of it.’ He was afraid and said, ‘How awesome is this place! This is none other than the house of God. This is the gate of heaven.’ (Genesis 28: 16-17) - "God speaks to Jacob in a dream" images set (Genesis 28:1-22): image (6) - Genesis, Bible illustrations by James Padgett (1931-2009), published by Sweet Media صورة في موقع الأنبا تكلا: "فاستيقظ يعقوب من نومه وقال: «حقا إن الرب في هذا المكان وأنا لم أعلم!». وخاف وقال: «ما أرهب هذا المكان! ما هذا إلا بيت الله، وهذا باب السماء»" (التكوين 28: 16-17) - مجموعة "الله يظهر ليعقوب في حلم" (التكوين 28:1-22) - صورة (6) - صور سفر التكوين، رسم جيمز بادجيت (1931-2009)، إصدار شركة سويت ميديا

St-Takla.org Image: When Jacob woke he thought, ‘The Lord is in this place, and I was not aware of it.’ He was afraid and said, ‘How awesome is this place! This is none other than the house of God. This is the gate of heaven.’ (Genesis 28: 16-17) - "God speaks to Jacob in a dream" images set (Genesis 28:1-22): image (6) - Genesis, Bible illustrations by James Padgett (1931-2009), published by Sweet Media

صورة في موقع الأنبا تكلا: "فاستيقظ يعقوب من نومه وقال: «حقا إن الرب في هذا المكان وأنا لم أعلم!». وخاف وقال: «ما أرهب هذا المكان! ما هذا إلا بيت الله، وهذا باب السماء»" (التكوين 28: 16-17) - مجموعة "الله يظهر ليعقوب في حلم" (التكوين 28:1-22) - صورة (6) - صور سفر التكوين، رسم جيمز بادجيت (1931-2009)، إصدار شركة سويت ميديا

وعن أسطورة أخري يقول فريزر أن "الترودجانيين" قد اعتقدوا أن السماء كانت ترتبط بالأرض عن طريق زحافة، وظهر شاب وسيم يُدعي "الشمس" راكبًا جاموسته البيضاء، وكان من أصل سماوي، ووقع نظره علي فتاة تعمل في الحقل فأحبها وتزوجها ورُزق منها طفلًا، ولكن الطفل أزعج أبيه الشمس فعاد الأب إلي السماء، وعندما حاولت زوجته اللحاق به عن طريق الزحافة حطم الزحافة فهوت بالمرأة وتحولت إلي تل جيري هي والزحافة، وهذا التل يقع بالقرب من نهر "ويمبي " ويُدعي باسم تل الزحافة(3).. إلخ.

 

تعليق:

1- مالنا وهذه الخرافات والخزعبلات وسلم يصل للسماء أسقطته الآلهة لأن ولدًا شقيًا صعد عليه وتبعته أمه، أو زحافة تصل للسماء تسلقتها زوجة شمس ذو الأصل السماوي والذي هرب من الأرض للسماء بسبب ضجيج ابنه، فحطم شمس الزحافة وهوت زوجته للأرض، وتحوّلت ألي تل جيري، أو نبات متسلق يصل من الأرض للسماء.. إلخ بينما كل ما رآه، يعقوب ليس سلمًا في أرض الواقع، إنما مجرد حُلم، وهو حُلمًا حقيقيًا من الله لنفس يعقوب القلقة، وهو يقضي ليلته وحيدًا فريدًا في العراء مطاردًا من أخيه ومهددًا بالموت، فرأي السماء مفتوحة، والملائكة تصعد للسماء بالصلوات وتهبط بالنعم والتعزيات، وسمع الوعد الإلهي بأنه سينجو من يد أخيه، لأنه في حماية الإله القدير، والأرض التي ينام عليها سيملكها "فقال أنا الرب إله إبراهيم أبيك وإله إسحق، الأرض التي أنت مضطجع عليها أعطيها لك ولنسلك ويكون نسلك كتراب الأرض وتمتد غربًا وشرقًا وشمالًا وجنوبًا.. ويتبارك في نسلك جميع قبائل الأرض. وها أنا معك وأحفظك حيثما تذهب وأردّك إلي هذه الأرض، لأني لا أتركك حتى أفعل ما كلمتك به" (تك28: 13- 17).

2- يري الخوري بولس الفغالي أنه كان هناك أسطورة كنعانية تتحدث عن نزول الإله العظيم "إيل" علي الأرض، وبينما كانت عشيرة يعقوب تعبر هذا المكان اكتشفوا مذبح بيت إيل فآمنوا به، وجاءت رؤية يعقوب للسلم القائم للسماء مطابقة لهذا الاعتقاد، فيقول " لقد روت أسطورة كنعانية قديمة إن إيل الإله العظيم نزل في ماضي سحيق، نزل علي الأرض في بيت إبل، كما ينزل الكهنة علي درجات الهياكل العظيمة صاحبة الطوابق السبعة في بلاد الرافدين. وفي يوم من الأيام عبرت عشيرة يعقوب البدوية الأردن، وأقامت في منطقة بيت إيل. كان أهل العشيرة يؤمنون بإله يعقوب، إله العشيرة أسموه "إله يعقوب الذي لا يُقهر " هو "دبير" وقد يعني الملك، أو المرتبط بإله الوبر (أي البدو).. إن بني يعقوب مقتنعون بأن إلههم أعطاهم القدرة لكي يأتوا إلي هذا المكان.. وارتبطت عشيرة يعقوب بهذه المنطقة، وما عتم أن اجتمع اسم يعقوب مع اسم بيت إيل، وأسطورة الإله الذي نزل علي الأرض في بيت إيل صارت حكاية يرويها أناس يؤمنون.. بإله يعقوب. وحوّلوها وحدّدوا معناها فصات في التوراة كما يلي "ورأي حُلمًا وإذا سُلّم منصوبة علي الأرض ورأسها يمسّ السماء، وهوذا ملائكة الله صاعدة ونازلة عليها. وهوذا الرب واقف عليها فقال أنا الرب إله إبراهيم أبيك وإله إسحق. الأرض التي أنت مضطجع عليها أعطيها لك ولنسلك" (تك 28: 12،13) ما الذي حدث؟ تبنى العبرانيون الأسطورة الكنعانية. أجل، نزل الله من السماء إلى بيت إيل، وظهر لأبينا يعقوب، وهكذا صار "إيل بيت إيل" الإله الكنعاني، صار إله الآباء. أجل إله البدو صار إله يعقوب وعشيرته"(4).

كما ترآى للخورى بولس الفغالى أن السلم التي رآها يعقوب في الحلم ما هي إل صدى للزقورات التي رآها في بلاد الرافدين، والزقورات هي أبراج ذات سبعة طوابق على مثال السموات السبع، وتمثل هياكل عالية، يطأها الله لكيما ينزل على الأرض، أو عن طريقها يتصل رئيس الكهنة بالله (راجع البدايات أو مسيرة الإنسان إلى الله ص 54،144) وعندما كان الملوك يبنون الزقورات كانوا يضعون الذهب والفضة والأحجار الكريمة في الأساسات، وجاء أول ذكر للزقورات في الأدب البابلي في القرن 22 ق.م. عندما ظهر الإله " نينجرسو "في حلم للملك " كوديا "وطلب منه أن يبنى له بيتًا لكيما يظل القمر يضيء وتظل الشمس تسطع(5).

St-Takla.org Image: Early the next morning Jacob took the stone he had placed under his head and set it up as a pillar and poured oil on top of it. (Genesis 28: 18) - "God speaks to Jacob in a dream" images set (Genesis 28:1-22): image (7) - Genesis, Bible illustrations by James Padgett (1931-2009), published by Sweet Media صورة في موقع الأنبا تكلا: "وبكر يعقوب في الصباح وأخذ الحجر الذي وضعه تحت رأسه وأقامه عمودا، وصب زيتا على رأسه" (التكوين 28: 18) - مجموعة "الله يظهر ليعقوب في حلم" (التكوين 28:1-22) - صورة (7) - صور سفر التكوين، رسم جيمز بادجيت (1931-2009)، إصدار شركة سويت ميديا

St-Takla.org Image: Early the next morning Jacob took the stone he had placed under his head and set it up as a pillar and poured oil on top of it. (Genesis 28: 18) - "God speaks to Jacob in a dream" images set (Genesis 28:1-22): image (7) - Genesis, Bible illustrations by James Padgett (1931-2009), published by Sweet Media

صورة في موقع الأنبا تكلا: "وبكر يعقوب في الصباح وأخذ الحجر الذي وضعه تحت رأسه وأقامه عمودا، وصب زيتا على رأسه" (التكوين 28: 18) - مجموعة "الله يظهر ليعقوب في حلم" (التكوين 28:1-22) - صورة (7) - صور سفر التكوين، رسم جيمز بادجيت (1931-2009)، إصدار شركة سويت ميديا

ويقول "زينون كوسيدوفسكى" عن سلم يعقوب" أن ذلك السلم يشبه بشكل هائل الأبراج أو بالأصح الأهرامات البرجية التي في أور وبابل، ويشبهها بدرجاته الحجرية التي كان الكهنة يصعدون ويهبضون عليها. تزيل كلمات يعقوب بعد استيقاظه أي شك حول وجود هذا التأثير وذلك عندما قال "ما أرهب هذا المكان ما هذا إل بيت الله وهذا باب السماء" فما كان لباب السماء هذا بعلاقته بالسلم أي معنى لو لم تكن تعرف أن بابل تعنى (باب الإله) وهكذا يتوضح الارتباط الهائل الذي لا مجال للشك فيه بين سلم يعقوب وبرج بابل"(6).

 

تعليق:

1- تقول الأسطورة الكنعانية أن " إيل "الإله العظيم نزل في الماضي السحيق إلى الأرض، فدعيت منطقة النزول " بيت إيل "وأن عشيرة يعقوب عبرت هذا المكان وكانت تؤمن بإله يعقوب، فدمجت بين إله يعقوب وإله بيت إيل، ومن هنا جاء حلم يعقوب، وهنا نلاحظ تغافل شديد للعامل الزمني، فأيهما أسبق في الوجود: يعقوب الوحيد الهارب من أخيه الذي رأى الحلم، أم عشيرة يعقوب التي تضم زوجاته وأحفاده..؟! إن يعقوب وحلمه أسبق في الوجود من عشيرة يعقوب، فكيف يأخذ السابق من الأحق؟! كيف يدعون أن الحلم جاء نتيجة اعتقاد العشيرة بإله بيت إيل؟!!

2- إن كانت الزقورات انتشرت في أرض العراق، وساد معها الاعتقاد بأن الله يطأها حتى ينزل إلى الأرض، أو عن طريقها يتصل رئيس الكهنة بالله، فمن يقول أن هذه الزقورات وتلك الاعتقادات انتشرت أيضًا في أرض كنعان حيث عاش يعقوب حتى لحظة رؤيته للحلم..؟! ثم أن السلم الذي رآه يعقوب في الحلم كان يقف على رأسه الله والذي نزل عليه وصعدهم الملائكة خدام الله، فلم ير يعقوب الله يطأ السلم وينزل، ولم ير رئيس الكهنة يصعد به إلى السماء..

3- لو كان يعقوب مشغولًا بمعابد الأمم المرتفعة (الزقورات) فلماذا لم يحلم بمعبد من تلك المعابد؟ إنما رأى في حلمه سلمًا، وهذا السلم يصل إلى السماء، وليس مجرد برجًا مرتفعًا.

4- عندما استيقظ يعقوب قال "ما هذا إلا بيت الله وهذا باب السماء"وهذا أمر مقبول ومفهوم وواضح ومرتبط ارتباط وثيق بالحلم الذي رآه، فلماذا يدعى كوسيدوفسكى أن هذه العبادة لا معنى لها إلا عندما نقرنها بمعنى بابل على أنها باب الإله..؟! بل أن يعقوب لم يقل " باب الإله "ولم يذكر قط اسم " بابل "إنما قال " باب السماء "نظرًا للسلم الواصل من الأرض للسماء، فالسلم هو الذي يشير للصلة بين السماء والأرض، وليست بابل التي عندما تفرقت البشرية، وعلى رأس السلم يقف الله المتسلط على كل الخلائق، وهذا السلم هو رمز للسيدة العذراء التي في أحشائها تلاقى اللاهوت مع الناسوت، الله مع الناس، والسلم هو رمز لصليب المسيا الذي بدونه ليس لنا طريق للسماء.

5- هل جميع الآباء القديسين الذي فسروا لنا كلمة الله عبر القرون الطويلة لم يفهموا صلة حلم يعقوب بالزقورات حتى جاء مفسروا القرن العشرين العقلانيين ليكشفوا عن أمور لم يكتشفها أحد قط من قبلهم؟!

_____

الحواشي والمراجع لهذه الصفحة هنا في موقع الأنبا تكلاهيمانوت:

(1) الفولكلور في العهد القديم ﺠ 2ص176، 177.

(2) المرجع السابق ص180، 181.

(3) راجع الفولكلور في العهد القديم ﺠ 2ص182، 183.

(4) تعرف إلى العهد القديم مع الآباء والأنبياء ص 48.

(5) راجع ناحج المعمورة - موسى وأساطير الشرق ص 134.

(6) ترجمة د. محمد مخلوف - الأسطورة والحقيقة في القصص التوراتية ص 62.


© st-takla.org موقع الأنبا تكلا هيمانوت: بوابة عامة عن عقيدة الكنيسة القبطية الأرثوذكسية، مصر / إيميل:

الكتاب المقدس: بحث، تفاسير | القراءات اليومية | الأجبية | أسئلة | طقس | عقيدة | تاريخ | كتب | شخصيات | كنائس | أديرة | كلمات ترانيم | ميديا | صور | مواقع | اتصل بنا

https://st-takla.org/books/helmy-elkommos/biblical-criticism/300.html