St-Takla.org  >   books  >   helmy-elkommos  >   biblical-criticism
 

مكتبة الكتب المسيحية | كتب قبطية | المكتبة القبطية الأرثوذكسية

كتاب النقد الكتابي: مدارس النقد والتشكيك والرد عليها (العهد القديم من الكتاب المقدس) - أ. حلمي القمص يعقوب

 219- هل يمكن أن تكون الخلية البدائية الأولى بسيطة وخالية من الحمض النووي؟

 

ج: افترض بعض التطوُّريين أن الخلية في بداية تكوينها كانت بسيطة، لا تقدر على التكاثر، وخالية من الحمض النووي الصبغي DNA، والريبي RNA، والحقيقة أننا لو افترضنا أن هذه الخلية البدائية الحيَّة كان لها وجود منذ ملايين السنين، فإن هذا لن يدعم قط نظرية التطوُّر.. لماذا؟ لأن هذه الخلية غير الكاملة محكوم عليها بالموت والفناء دون أن يخلفها خلايا أخرى لأنها عاجزة عن التكاثر.

أما إذا ادَّعى البعض بأن الصدفة قد أوجدت الخلية الأولى كما نراها الآن بالحمض النووي وكاملة في كل شيء، فإننا نقول له: إن قولك هذا يشبه العثور على سيارة أحدث موديل في صحراء جرداء أو في غابة لم يصل إليها إنسان قط، فمن يصدق أن هذه السيارة وجدت في هذا المكان من قبيل الصدفة، وأنها تكوَّنت من مواد الطبيعة خلال ملايين السنين.. وهكذا يدعوننا دعاة نظرية التطوُّر للتخلي عن عقولنا وتصديق نظريتهم.

 

ويقول " أوبارين " Oparine عالِم البيولوجيا الروسي ردًا على القائلين بأن الصدفة هي التي أوجدت الخلية الأولى " أن ذلك يشبه تمامًا أن يمسك أحدهم بقطع كُتِب على كل منها حرف من حروف الهجاء المعروفة فيخلطها معًا ثم يبعثرها على الأرض يحدوه الأمل في أن تسقط مصبوغة شعرًا موزونًا مُقَفي. ومن نافلة القول أن لصناعة الشِعر من الأحرف مسار آخر.. حيث لا تتولد القصائد من الأحرف بغير المعرفة والتضلع في النظم وترتيب الحروف.. يقر علماء الفيزياء أنه من الممكن - نظريًا - أن ترتفع المنضدة التي أكتبُ عليها بعامل الصدفة إذا وُجهت جميع جزئياتها في نفس اتجاه الحركة الحرارية. ومع ذلك، فما من إنسان يضع ذلك في اعتباره في التجارب التي يجريها ولا في القيام بنشاطاته العملية على الإطلاق"(1) أما عالِم الرياضات والفلكي الشهير " فرد هويل " فيُشبّه وجود الخلية بمحض الصدفة " بكومة من خردة الحديد أخذتها عاصفة هوجاء، ثم تناثرت هذه القطع، وتكوَّنت طائرة بوينج 747 بالمصادفة " بل نقول أن الإنسان استطاع أن يصنع هذه الطائرة، بينما استحال عليه تركيب خلية حيَّة.

_____

الحواشي والمراجع لهذه الصفحة هنا في موقع الأنبا تكلاهيمانوت:

(1) موريس بوكاي - ما أصل الإنسان؟ ص 62.


© st-takla.org موقع الأنبا تكلا هيمانوت: بوابة عامة عن عقيدة الكنيسة القبطية الأرثوذكسية، مصر / إيميل:

الكتاب المقدس: بحث، تفاسير | القراءات اليومية | الأجبية | أسئلة | طقس | عقيدة | تاريخ | كتب | شخصيات | كنائس | أديرة | كلمات ترانيم | ميديا | صور | مواقع | اتصل بنا

https://st-takla.org/books/helmy-elkommos/biblical-criticism/219.html