St-Takla.org  >   books  >   helmy-elkommos  >   biblical-criticism
 

مكتبة الكتب المسيحية | كتب قبطية | المكتبة القبطية الأرثوذكسية

كتاب النقد الكتابي: مدارس النقد والتشكيك والرد عليها (العهد القديم من الكتاب المقدس) - أ. حلمي القمص يعقوب

 1604- إذا كان الإنسان يرى صورته في المياه الصافية، فأنه لا يستطيع أن يرى صورته في الجَلَد، فكيف يصف أليهو الجَلَد بالمرآة المسبوكة (أي 37: 18)؟ ألا يعتبر تشبيه السماء بمرآة مثبتة على الأرض خطأ علمي فادح؟ وهل تمنع الظلمة النطق بكلام حسن (أي 37: 19)؟

 

ج: 1- سأل أليهو أيوب: "هَلْ صَفَّحْتَ مَعَهُ الْجَلَدَ الْمُمَكَّنَ كَالْمِرْآةِ الْمَسْبُوكَةِ؟" (أي 37: 18).

     وفي " الترجمة القبطية": "ألعلك صفَّحت معه الفلك وهو صلَّبَ كالمرآة المسبوُكةِ".

والجَلَد هو الغلاف الجوي: "وَقَالَ اللهُ: لِيَكُنْ جَلَدٌ فِي وَسَطِ الْمِيَاهِ. فَعَمِلَ اللهُ الْجَلَد،َ وَفَصَلَ بَيْنَ الْمِيَاهِ الَّتِي تَحْتَ الْجَلَدِ وَالْمِيَاهِ الَّتِي فَوْقَ الْجَلَدِ. وَكَانَ كَذلِكَ. وَدَعَا اللهُ الْجَلَدَ سَمَاءً" (تك 1: 6-8)، ويعتبر الغلاف الجوي الذي تطير فيه الطيور هو السماء الأولى، والسماء الثانية سماء الأفلاك، والثالثة هي الفردوس، والرابعة سماء السموات حيث عرش الله، وعندما ننظر للسماء الأولى في وقت الصيف نجدها صافية ممتدة مثل المرآة الصافية، وفي " ترجمة كلمة الحياة": "هل يُمكنُكَ مِثلهُ أن تُصفّحَ الجَلَدَ المُمتدَّ وكأنَّه مرآةٌ مَسْبُوكةٌ"، فعندما قال عن الغلاف الجوي أنه مثل المرآة المصقولة، فهو لم يقصد انعكاس الصورة، إنما قصد إظهار جمال السماء المُّمتدة المسطَّحة التي لا اعوجاج فيها، كما قال أيوب عن الله: "الْبَاسِطُ السَّمَاوَاتِ وَحْدَهُ" (أي 9: 8)، وقال المُرنِّم: "الْبَاسِطُ السَّمَاوَاتِ كَشُقَّةٍ" (مز 104: 2)، وقال الله في سفر إشعياء النبي: "الرَّبُّ خَالِقُ السَّمَاوَاتِ وَنَاشِرُهَا، بَاسِطُ الأَرْضِ" (إش 42: 5)... " هكَذَا يَقُولُ الرَّبُّ... أَنَا الرَّبُّ صَانِعٌ كُلَّ شَيْءٍ، نَاشِرٌ السَّمَاوَاتِ وَحْدِي" (إش 44: 24).

ويقول " القس وليم مارش": "الْجَلَدَ الْمُمَكَّنَ كَالْمِرْآةِ": كانت المرايا القديمة من النحاس المصقول والإشارة هنا إلى منظر الجَلَد الصافي وهو كمنظر قبة ممكَّنة... والشعراء اليوم يستعملون هذه التشبيهات نفسها مع أنهم تقدموا في علم الفَلَك أكثر من القدماء"(1).

 

2- سأل أليهو أيوب: "هل احتاج الله إليك عندما صنع الغلاف الجوي؟! ويقول " متى هنري " عن الغلاف الجوي: "وهو منير وجميل جدًا رغم اتساعه، هو " كالمرآة المسبوكة " ناعم ومصقول، ليس فيه أقل خدش. وفيه نرى -كما في مرآة- " مجد الله " والحكمة في " عمل يديه" (مز 19: 1) وعندما نتطلع إلى فوق، إلى السماء، يجب أن نذكر بأنه مرآة، لا تُظهِر لنا وجوهنا فقط، بل تُبيِّن طهارة وعظمة وبهاء العالم العلوي وسكانه الممجدين"(2).

 

3- يقول " القمص تادرس يعقوب": "هَلْ صَفَّحْتَ مَعَهُ الْجَلَدَ الْمُمَكَّنَ كَالْمِرْآةِ الْمَسْبُوكَةِ: يسأله: هل بسطت مع الله جَلَدْ السماء القوي مثل مرآة مسبوكة؟ هل كنتَ مع الله حيث صنع اتساع الرياح وامتدادها بما يتناسب مع وزنها؟ ألا ترى كيف تكون السماء وهي صافية أشبه بمرآة مسبوكة ضخمة وقوية؟ هنا يتحدَّث عن جَلَد السماء كمرآة. يتحدَّث عنها الكتاب المُقدَّس أيضًا بكونها أشبه بخيمة أو ستارة: "الَّذِي يَنْشُرُ السَّمَاوَاتِ كَسَرَادِقَ (كستارة)، وَيَبْسُطُهَا كَخَيْمَةٍ لِلسَّكَنِ" (إش 40: 22). وأيضًا كدرجٍ: "وَتَلْتَفُّ السَّمَاوَاتُ كَدَرْجٍ، وَكُلُّ جُنْدِهَا يَنْتَثِرُ كَانْتِثَارِ الْوَرَقِ مِنَ الْكَرْمَةِ وَالسُّقَاطِ مِنَ التِّينَةِ" (إش 34: 4)، وقد تحدثنا عن هذا الموضوع هنا في موقع الأنبا تكلاهيمانوت في أقسام أخرى. وأحيانًا كثوبٍ: "السَّمَاوَاتُ هي عَمَلُ يَدَيْكَ. هي تَبِيدُ وَأَنْتَ تَبْقَى، وَكُلُّهَا كَثَوْبٍ تَبْلَى، كَرِدَاءٍ تُغَيِّرُهُنَّ فَتَتَغَيَّرُ" (مز 102: 25، 26).

"قوية" حتى أنها تسند نفسها بنفسها"(3).

 

4- لم يقل أليهو أن السماء تشبه المرآة أو القوة المثبَّتة على الأرض، بل قال: " هَلْ صَفَّحْتَ مَعَهُ الْجَلَدَ الْمُمَكَّنَ"، ففي قوله " صَفَّحْتَ " يشبه الجَلَد بمعدن صلب قوي طرق عليه الحدَّاد حتى فرده تمامًا وجعله مسطحًا، مثل وجه المرآة النحاس المسبوكة من جهة الصفاء والنقاوة، ووصف هذا الجَلَد قائلًا: "الْجَلَدَ الْمُمَكَّنَ " أي الجَلَد المقوَّى الممتد، ولا ننسى أن أليهو تكلَّم بأسلوب شعري، ولم يتكلَّم بأسلوب علمي، فلا يجب الخلط بين هذا وذاك، ويقول " فرانسيس أندرسون": "باستعراض عجائب السماء مرة أخرى يسأل (أليهو) أيوب إن كان يعرف كيف صنع الله هذه الأشياء (كموازنة السحاب) (أي 37: 16) ونشر الجَلَد (أي 37: 18)، وحيث أن السماء تبدو ثابتة وجامدة للنظر إليها من الأرض، فالمقارنة الشعرية (بالمرآة المسبوكة) لا يجب إفسادها بالاختلاف حول دقتها العلمية. لقد كان العبرانيون يدركون جيدًا أنه تركيب أكثر تعقيدًا من مجرد " دعاء مقلوب"، ويبدو أن عدد "17" يقارن طقس الصيف الحار بالأحوال الموصوفة في الأعداد من (6-13)... إن الإنسان ليس له أي سلطان على الطقس بخلاف الله الذي يغيّره حسب إرادته"(4).

 

5- قال أليهو لأيوب: "عَلِّمْنَا مَا نَقُولُ لَهُ. إِنَّنَا لاَ نُحْسِنُ الْكَلاَمَ بِسَبَبِ الظُّلْمَةِ!" (أي 37: 19).

وفي " ترجمة كلمة الحياة": "أنبئنَا ماذا علينا أن نقُولَ لهُ، فإننا لا نُحسنُ عرْضَ قضَّيتنا بسبب الظلمة (أي الجهل)".

فما هي علاقة الكلام الخاص باللسان بالظلمة الخاصة بالعينين؟! وهل الظلمة التي تمنع الإنسان من الرؤية، تمنعه من الكلام..؟! هذا تعبير مجازي يكشف عن عجز أليهو عن الحديث عن كمال الله، فالإنسان بجوار كمال المجد الإلهي، كأنه في ظلمة يعيش، فلا يُحسن الكلام عنه، والإنسان الذي يدعي أنه يعرف الكثير عن الله، ففي الحقيقة هو لا يعرف إلَّا أقل القليل، وكيف يتحدَّث الإنسان عن الله المحجوب عنه: "قَالَ الرَّبُّ إِنَّهُ يَسْكُنُ فِي الضَّبَابِ" (2أي 6: 1)... و"جَعَلَ الظُّلْمَةَ سِتْرَهُ" (مز 18: 11)... " السَّحَابُ وَالضَّبَابُ حَوْلَهُ" (مز 97: 2)، ولكن عندما يأتي الكامل ويُرفع البرقع عن الإنسان فيعرف أكثر (1كو 13: 9، 10). أمَّا الآن فالإنسان مهما تحدَّث حسنًا فأنه يتحدَّث عنه بتلعثم، وفي النهاية يشعر بأنه لم يقل ما كان يجب أن يُقال عن الله غير المحدود وغير المفحوص وغير المستحيل في كمالاته الإلهيَّة...

_____

الحواشي والمراجع لهذه الصفحة هنا في موقع الأنبا تكلاهيمانوت:

(1) السنن القويم في تفسير أسفار العهد القديم جـ5 ص 255.

(2) ترجمة القمص مرقس داود - تفسير سفر أيوب جـ3 ص 192.

(3) تفسير سفر أيوب جـ4 ص 1268.

(4) التفسير الحديث للكتاب المقدَّس - أيوب ص 309.


© st-takla.org موقع الأنبا تكلا هيمانوت: بوابة عامة عن عقيدة الكنيسة القبطية الأرثوذكسية، مصر / إيميل:

الكتاب المقدس: بحث، تفاسير | القراءات اليومية | الأجبية | أسئلة | طقس | عقيدة | تاريخ | كتب | شخصيات | كنائس | أديرة | كلمات ترانيم | ميديا | صور | مواقع | اتصل بنا

https://st-takla.org/books/helmy-elkommos/biblical-criticism/1604.html