St-Takla.org  >   books  >   helmy-elkommos  >   biblical-criticism
 

مكتبة الكتب المسيحية | كتب قبطية | المكتبة القبطية الأرثوذكسية

كتاب النقد الكتابي: مدارس النقد والتشكيك والرد عليها (العهد القديم من الكتاب المقدس) - أ. حلمي القمص يعقوب

 1371- هل خرج يهوياكين من السجن يوم 27 من الشهر الثاني من السنة 37 لسبيه (2 مل 25: 27) أم يوم 25 من نفس الشهر من ذات السنة (ار 52: 31)؟

 

          يقول " علاء أبو بكر": "في أي يوم خرج يهوياكين من السجن؟

في اليوم السابع والعشرين (2مل 25: 27).

في اليوم الخامس والعشرين (ار 52: 31).

          راجع (ار 52: 31) في الترجمة العربية المشتركة تجدهم قد غيروا (الخامس والعشرين) إلى (السابع والعشرين)!! ولم ينسوا أن يكتبوا على غلاف الكتاب: "الكتاب المقدَّس"!"(1).

St-Takla.org                     Divider of Saint TaklaHaymanot's website فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

ج: جاء في سفر الملوك: "فِي السَّنَةِ السَّابِعَةِ وَالثَّلاَثِينَ لِسَبْيِ يَهُويَاكِينَ مَلِكِ يَهُوذَا، فِي الشَّهْرِ الثَّانِي عَشَرَ فِي السَّابعِ وَالْعِشْرِينَ مِنَ الشَّهْرِ، رَفَعَ أَوِيلُ مَرُودَخُ مَلِكُ بَابِلَ، فِي سَنَةِ تَمَلُّكِهِ، رَأْسَ يَهُويَاكِينَ مَلِكِ يَهُوذَا مِنَ السِّجْنِ" (2مل 25: 27).

          وجاء في سفر ارميا: "وَفِي السَّنَةِ السَّابِعَةِ وَالثَّلاَثِينَ لِسَبْيِ يَهُويَاكِينَ، فِي الشَّهْرِ الثَّانِي عَشَرَ، فِي الْخَامِسِ وَالْعِشْرِينَ مِنَ الشَّهْرِ، رَفَعَ أَوِيلُ مَرُودَخُ مَلِكُ بَابِلَ، فِي سَنَةِ تَمَلُّكِهِ، رَأْسَ يَهُويَاكِينَ مَلِكِ يَهُوذَا، وَأَخْرَجَهُ مِنَ السِّجْنِ" (ار 52: 31) ونلاحظ أن النص يكاد يتكرر بنفس اللفظ باستثناء هذا الفارق في تحديد اليوم، وهناك احتمالان لتفسير هذا الأمر، وهما:

أ  - صدر الأمر بخروج يهوياكين من السجن في اليوم الخامس والعشرين، وأخذ الأمر مجراه في الدوائر الإمبراطورية، حتى وصل إلى المسئول عن السجن، فأطلق يهوياكين، واستبدل يهوياكين ثياب السجن وظهر أمام الملك في اليوم السابع والعشرين.

ب - أن يكون حدث لبث سقط فيه الناسخ فنقل الحرف الدال على الرقم 7 على أنه الحرف الدال على الرقم 5، وبذلك يكون اليوم هو 27، وهذا ما أخذت به الترجمة العربية المشتركة. أما بقية الترجمات فقد تركت الرقمين كما هما.

     ويقول " أشوداد أسقف Merv": "حكم أويل مردوخ بن نبوخذناصر المملكة بطريقة رديئة، كما سبَّب اضطرابات مع صراع عنيف، لذلك عندما عاد والده (من حملة عسكرية) سجنه والده خشية أن يتمرد عليه، وذلك في نفس الموضع الذي كان فيه يهوياكين. صارت بينهما صحبة لمدة طويلة، صارا صديقين. لهذا بعد موت نبوخذناصر وتعيين أويل مردوخ ملكًا جديدًا، أعطى ليهوياكين امتيازات. هذه كانت مكافأة ليهوياكين، لأنه أطاع النبوءة وخضع، فلم يحرمه الله من المكافأة التي يستحقها"(2).

_____

الحواشي والمراجع لهذه الصفحة هنا في موقع الأنبا تكلاهيمانوت:

(1) البهريز في الكلام اللي يغيظ جـ1 س493 ص 326.

(2) أورده القمص تادرس يعقوب - تفسير سفر الملوك الثاني ص 575، 576.


© st-takla.org موقع الأنبا تكلا هيمانوت: بوابة عامة عن عقيدة الكنيسة القبطية الأرثوذكسية، مصر / إيميل:

الكتاب المقدس: بحث، تفاسير | القراءات اليومية | الأجبية | أسئلة | طقس | عقيدة | تاريخ | كتب | شخصيات | كنائس | أديرة | كلمات ترانيم | ميديا | صور | مواقع | اتصل بنا

https://st-takla.org/books/helmy-elkommos/biblical-criticism/1371.html