St-Takla.org  >   books  >   helmy-elkommos  >   biblical-criticism
 

مكتبة الكتب المسيحية | كتب قبطية | المكتبة القبطية الأرثوذكسية

كتاب النقد الكتابي: مدارس النقد والتشكيك والرد عليها (العهد القديم من الكتاب المقدس) - أ. حلمي القمص يعقوب

 113- كيف نشأت بدعة الفصل بين "يسوع التاريخ" و"مسيح الإيمان"؟

 

St-Takla.org Image: After a busy day of teaching, when it came to evening Jesus spoke to his disciples, ’Let’s go over to the other side of Lake Galilee.’ (Luke 8: 22) (Matthew 8: 23) (Mark 4: 35) - "Jesus calms a storm" images set (Matthew 8:23-27, Mark 4:35-41, Luke 8:22-25): image (1) - The Gospels, Bible illustrations by James Padgett (1931-2009), published by Sweet Media صورة في موقع الأنبا تكلا: "وفي أحد الأيام دخل سفينة هو وتلاميذه، فقال لهم: «لنعبر إلى عبر البحيرة»" (لوقا 8: 22) - "ولما دخل السفينة" (متى 8: 23) - "وقال لهم في ذلك اليوم لما كان المساء: «لنجتز إلى العبر»" (مرقس 4: 35) - مجموعة "يسوع يهدئ العاصفة" (متى 8: 23-27, مرقس 4: 35-41, لوقا 8: 22-25) - صورة (1) - صور الأناجيل الأربعة، رسم جيمز بادجيت (1931-2009)، إصدار شركة سويت ميديا

St-Takla.org Image: After a busy day of teaching, when it came to evening Jesus spoke to his disciples, ’Let’s go over to the other side of Lake Galilee.’ (Luke 8: 22) (Matthew 8: 23) (Mark 4: 35) - "Jesus calms a storm" images set (Matthew 8:23-27, Mark 4:35-41, Luke 8:22-25): image (1) - The Gospels, Bible illustrations by James Padgett (1931-2009), published by Sweet Media

صورة في موقع الأنبا تكلا: "وفي أحد الأيام دخل سفينة هو وتلاميذه، فقال لهم: «لنعبر إلى عبر البحيرة»" (لوقا 8: 22) - "ولما دخل السفينة" (متى 8: 23) - "وقال لهم في ذلك اليوم لما كان المساء: «لنجتز إلى العبر»" (مرقس 4: 35) - مجموعة "يسوع يهدئ العاصفة" (متى 8: 23-27, مرقس 4: 35-41, لوقا 8: 22-25) - صورة (1) - صور الأناجيل الأربعة، رسم جيمز بادجيت (1931-2009)، إصدار شركة سويت ميديا

ج: نبعت بدعة الفصل بين " يسوع التاريخ" و"مسيح الإيمان " من الفصل بين الأمور الإيمانية والأمور التاريخية، ففصل الأمور الإيمانية عن الأمور التاريخية قاد النقاد إلى الفصل بين " مسيح الإيمان" و"يسوع التاريخ". كما أن التشكيك في شخصية يسوع التاريخية ترجع إلى ما نشره " ليسينج " خلال الفترة (1774 - 1778م) من الأبحاث النقدية التي قام بها " هيرمان صموئيل ريماروس " بعد موته، فقد أعتقد ريماروس أن يسوع لم يكن هو المسيا، ولم يتنبأ بموته، ولم يقم من الأموات، وأن تاريخ يسوع عبارة عن خداع متعمد من قبل التلاميذ، وظل النُقَّاد على مدار القرن الثامن عشر والتاسع عشر يبحثون عن شخصية يسوع التاريخية.

وقال "ليسينج" أن قول يسوع المسيح عن نفسه أنه صنع المعجزات وقام من الأموات قول غير معقول، وأن قول المسيحيين أن الإنجيليين كتبوا الأناجيل بوحي من الروح القدس قول غير مقبول، فقال عن المسيحيين " أنهم يقولون أن مسيحهم يجب أن نعترف أنه كان يقيم الموتى، هو نفسه قام من الأموات.. وهذا سيكون رائعًا تماما لو أن ذلك يستند على أكثر من مجرد حجج تاريخية أن يسوع قال ذلك عن نفسه (أي أن ليسينج لا يقتنع بشهادة يسوع المسيح عن نفسه) لو أنك (أيها القارئ) ضغطت عليَّ أكثر وقلت لي: "نعم بالطبع! هذا أكثر من مجرد حجة تاريخية لأنه تأكد بواسطة مؤرخين كتبوا بإرشاد الوحي المقدَّس ولا يمكنهم الوقوع في أي أخطاء". هذا هو الخندق القبيح الفاضح (يقصد الاحتجاج بالوحي الإلهي) الذي لا يمكنني أن أعبره، مهما حاولت بكثرة وجديَّة أن أقوم بهذه الوثبة لأعبره"(1)(2) كما صنع " إيمانويل كانط " فجوة بين يسوع التاريخ وبين الإنسان المثالي المتجسد الذي يمثل الكمال الأخلاقي، وقلَّل " " سورن كيركجارد " من قيمة الحاجة إلى يسوع التاريخ معطيًا أهمية أكبر لقفزة الإيمان(3).

_____

الحواشي والمراجع لهذه الصفحة هنا في موقع الأنبا تكلاهيمانوت:

(1) Lessing , LTW , 55.

(2) جوش مكدويل - برهان يتطلب قرارًا ص 495.

(3) راجع جوش مكدويل - برهان يتطلب قرارًا ص 495، 496.


© st-takla.org موقع الأنبا تكلا هيمانوت: بوابة عامة عن عقيدة الكنيسة القبطية الأرثوذكسية، مصر / إيميل:

الكتاب المقدس: بحث، تفاسير | القراءات اليومية | الأجبية | أسئلة | طقس | عقيدة | تاريخ | كتب | شخصيات | كنائس | أديرة | كلمات ترانيم | ميديا | صور | مواقع | اتصل بنا

https://st-takla.org/books/helmy-elkommos/biblical-criticism/113.html