St-Takla.org  >   books  >   helmy-elkommos  >   biblical-criticism
 

مكتبة الكتب المسيحية | كتب قبطية | المكتبة القبطية الأرثوذكسية

كتاب النقد الكتابي: مدارس النقد والتشكيك والرد عليها (العهد القديم من الكتاب المقدس) - أ. حلمي القمص يعقوب

 1033- كيف يقتل شمشون ألف رجل بفك حمار (قض 15: 15، 16)؟ وكيف يُخرِج فك الحمار ماء فيشرب شمشون ويرتوي ولا يموت (قض 5: 19)؟(1)

 

ويقول " ليوتاكسل": "ومن معرض تعليقه على القصة قال اللورد بولينغبروك: أن ذلك الحمار ظهر في قصة شمشون جاء في أغلب الظن من فم المؤلِف المقدَّس نفسه، فهذا ليس أكثر من انتحال أخرق ممسوخ للرواية الوثنية لأسطورة هرقل"(2).

ويقول " علاء أبو بكر": "هل يصدق هذا الهراء عقل سليم؟ وما الغرض التربوي من مثل هذا الهراء؟ وما الفائدة من إيراد هذه القاذورات؟ أليست هذه الفقرات هي التي تفرّح المجرمين والإرهابيين الذي يتباهون بأعداد القتلى والضرب بأي شيء؟ وإذا كان هذا تصرف نبي، فكيف يكون أتباعه؟ يستحيل أن يكون هذا نبيًا وأن تكون هذه الأفعال معجزات أمده الله بها، وما السبب في ذلك؟ هل يمكن أن يكون هذا وحيًا من الله سبحانه وتعالى؟ وهل يعبر هذا عن محبة الله لعبادة؟"(3).

St-Takla.org                     Divider of Saint TaklaHaymanot's website فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

St-Takla.org Image: Samson picked up the jawbone of a dead donkey and killed 1,000 Philistines with it. Samson shouted, ‘With the jawbone of a donkey, I’ve piled them in heaps! With the jawbone of a donkey, I’ve killed a thousand men!’ The place was named Jawbone hill. (Judges 15: 15-17) - "Samson attacks the Philistines" images set (Judges 15: 1-20): image (12) - Judges, Bible illustrations by James Padgett (1931-2009), published by Sweet Media صورة في موقع الأنبا تكلا: "ووجد لحي حمار طريا، فمد يده وأخذه وضرب به ألف رجل. فقال شمشون: «بلحي حمار كومة كومتين. بلحي حمار قتلت ألف رجل». ولما فرغ من الكلام رمى اللحي من يده، ودعا ذلك المكان «رمت لحي»" (القضاة 15: 15-17) - مجموعة "شمشون يهجم على الفلسطينيين" (القضاة 15: 1-20) - صورة (12) - صور سفر القضاة، رسم جيمز بادجيت (1931-2009)، إصدار شركة سويت ميديا

St-Takla.org Image: Samson picked up the jawbone of a dead donkey and killed 1,000 Philistines with it. Samson shouted, ‘With the jawbone of a donkey, I’ve piled them in heaps! With the jawbone of a donkey, I’ve killed a thousand men!’ The place was named Jawbone hill. (Judges 15: 15-17) - "Samson attacks the Philistines" images set (Judges 15: 1-20): image (12) - Judges, Bible illustrations by James Padgett (1931-2009), published by Sweet Media

صورة في موقع الأنبا تكلا: "ووجد لحي حمار طريا، فمد يده وأخذه وضرب به ألف رجل. فقال شمشون: «بلحي حمار كومة كومتين. بلحي حمار قتلت ألف رجل». ولما فرغ من الكلام رمى اللحي من يده، ودعا ذلك المكان «رمت لحي»" (القضاة 15: 15-17) - مجموعة "شمشون يهجم على الفلسطينيين" (القضاة 15: 1-20) - صورة (12) - صور سفر القضاة، رسم جيمز بادجيت (1931-2009)، إصدار شركة سويت ميديا

ج: 1- قال الكتاب عن شمشون " ووجد لحي حمارٍ طريًّا فمدَّ يده وأخذه وضرب به ألف رجلٍ" (قض 15: 15) ولفظة " ضرب " تحتمل معنى الضرب ومعنى القتل، فقد اقتاد بنو يهوذا شمشون مقيدًا وسلموه لأعدائه، أما هو فلم يستسلم لهم إنما انتفض من قيوده ودافع عن نفسه فقتل من قتل وفرَّ الباقون من أمام وجهه. وأيضًا قد يكون رقم " ألف " تعبيرًا عن الكثرة، وقد يكون شمشون قد بدأ المعركة بمفرده، وعندما رأى بعض رجال يهوذا الذين قبضوا عليه وسلموه للفلسطينيين بسالته دبت فيهم الغيرة والحماس وانضموا إليه وشاركوه العراك، ولاسيما أن عدد بني يهوذا لم يكن قليلًا " فنزل ثلاثة آلاف رجل من يهوذا إلى شق صخرة عيطم وقالوا لشمشون.. نزلنا لكي نوثقك ونسلمك إلى يد الفلسطينيين" (قض 15: 11، 12) فكانت النتيجة ألف قتيل من الفلسطينيين، ونسب الكاتب العمل والنصرة لشمشون لأنه هو الذي بدأ الدفاع عن نفسه وهو بطل المعركة، كقول الشعب فيما بعد عن يوناثان الذي بدأ الحرب مع الفلسطينيين " أيموت يوناثان الذي صنع هذا الخلاص العظيم في إسرائيل" (1 صم 14: 45) بالرغم من أن بني إسرائيل شاركوه الحرب " وسمع جميع رجال إسرائيل الذي اختبأوا في جبل أفرايم أن الفلسطينيين هربوا فشدُّوا هـم أيضًا وراءهم في الحرب" (1 صم 14: 22)، ويقول " ف. ف. بروس": "ووجد لحي حمار طريًّا: لو كان ناشفًا لأصبح قابلًا للكسر بسهولة، ويذكر (دنكين) أن اللحى المجهز بثلاث أو أربع سكاكين صوانية يمكن استخدامه سلاحًا بدائيًا"(4).. هذه هي القصة كما جرت أما في نظر الناقد فإنها قاذورات تُفرّح المجرمين والإرهابيين وتدين الله.. عجبًا، ولا تعليق.

 

2- قال الكتاب " فشق الله الكفَّة التي في لحى فخرج منها ماء فشرب ورجعت روحه فانتعش. لذلك دعا اسمع عين هقُّوري التي في لحى إلى هذا اليوم" (قض 15: 19) فمن قال أن الماء خرج من كف حمار..؟! لم يشق الله لحي الحمار ويخرج منه ماء، إنما أنبع ماءًا لشمشون من الكِفَّة التي هي صخرة في لحى، و" لحى " هو اسم المكان الذي دارت فيه المعركة، ومعناها " الفك " وربما دُعيت هكذا لكثرة الصخور البارزة فيها والتي تشبه الأسنان، وإحدى هذه الصخور دُعيت بالكِفَّة، ودعاها شمشون بعين هقُّوري، أي عين الداعي " لذلك دعا اسمه عين هقُّوري التي في لحى إلى هذا اليوم " بينما سجل صموئيل النبي القصة بعد حدوثها بسنوات طويلة، ولم يعد لفك الحمار الذي استخدمه شمشون وجودًا في ذلك المكان.

وجاء في " كتاب السنن القويم": "فشق الله الكفَّة التي لي لحى: استعمل شمشون الجناس في الآية السادسة عشرة وجاء في هذه الآية بالتورية المزدوجة فدَّل بذلك على أنه كان من أدباء اللغة العبرانية وشعرائها. فإن معنى " الكفَّة " منبت السن، والنقرة التي يجتمع فيها الماء و" اللحى " الفك واسم الموضع، والمعنى القريب منبت السن وفك الحمار، والمعنى البعيد والمراد نقرة الماء والموضع. والنقرة تكون جافة في الصيف، فأوجد الله فيها الماء بأن شقها وأخرج الماء من الأرض إليها. والدليل على هذا قوله على الأثر {التي في لحى إلى هذا اليوم}"(5).

_____

الحواشي والمراجع لهذه الصفحة هنا في موقع الأنبا تكلاهيمانوت:

(1) أحمد ديدات - ترجمة علي الجوهري - عتاد الجهاد ص 15.

(2) التوراة كتاب مقدَّس أم جمع من الأساطير ص 240.

(3) البهريز جـ 1 س180.

(4) مركز المطبوعات المسيحية - تفسير الكتاب المقدَّس جـ 2 ص 57، 58.

(5) السنن القويم في تفسير أسفار العهد القديم جـ 3 ص 363.


© st-takla.org موقع الأنبا تكلا هيمانوت: بوابة عامة عن عقيدة الكنيسة القبطية الأرثوذكسية، مصر / إيميل:

الكتاب المقدس: بحث، تفاسير | القراءات اليومية | الأجبية | أسئلة | طقس | عقيدة | تاريخ | كتب | شخصيات | كنائس | أديرة | كلمات ترانيم | ميديا | صور | مواقع | اتصل بنا

https://st-takla.org/books/helmy-elkommos/biblical-criticism/1033.html