St-Takla.org  >   books  >   fr-tadros-malaty  >   patristic-social-line
 

مكتبة الكتب المسيحية | كتب قبطية | المكتبة القبطية الأرثوذكسية

كتاب الخط الاجتماعي عند آباء الكنيسة الأولى - القمص تادرس يعقوب ملطي

79- حكم الإنسان لنفسه

 

St-Takla.org Image: Gates of Fortitude and Justice statue - here the Justice statue by John van Nost the Younger on the Gate of Justice - Dublin Castle, Dublin, Ireland - Photograph by Michael Ghaly for St-Takla.org, June 27, 2017 صورة في موقع الأنبا تكلا: تمثال أبواب الثبات والعدالة - من صور قلعة دبلن، دبلن، أيرلندا - تصوير مايكل غالي لموقع الأنبا تكلاهيمانوت، 27 يونيو 2017

St-Takla.org Image: Gates of Fortitude and Justice statue - here the Justice statue by John van Nost the Younger on the Gate of Justice - Dublin Castle, Dublin, Ireland - Photograph by Michael Ghaly for St-Takla.org, June 27, 2017

صورة في موقع الأنبا تكلا: تمثال أبواب الثبات والعدالة - من صور قلعة دبلن، دبلن، أيرلندا - تصوير مايكل غالي لموقع الأنبا تكلاهيمانوت، 27 يونيو 2017

بعد أن أبرز القديس يوحنا الذهبي الفم أهمية ما يسميه بفن الحكم، أو السلطة الحاكمة، التي بدونها تصير الدولة في حالة من الفوضى، ويفقد المجتمع كل شيء، يؤكد الحاجة إلى القانون الداخلي للإنسان، فيحكم نفسه بنفسه، قبل أن يرهب القانون الخارجي.

* الآن إن فحصنا الأمر في أكثر عمق، يجد الإنسان قاعِدة أخرى، هي أصل (والد) هذا والمرجع له. ما هي هذه القاعدة؟ أن يلتزم كل إنسانٍ بضبط نفسه، وتهذيب أهوائه الفاسدة، وإنعاش كل بذور الفضيلة وإنمائها بعناية فائقة للغاية.

 بالحقيقة توجد أنواع كثيرة من الحكومات: حكومة بها يحكم الناس الشعوب والدول، وينظمون حياتهم السياسية. ويشير بولس إلى هذه بقوله: "تخضع كل نفس للسلاطين الفائقة، لأنه ليس سلطان إلا من الله" (رو13: 1). ولكي يظهر فائدتها يضيف: "لأنه خادم الله للصلاح" (رو13: 4). ويضيف: "لأنه خادم الله منتقم للغضب من الذي يفعل الشر" (رو13: 4).

 والثانية هي التي بها يحكم كل أحد نفسه؛ هذه أيضًا يشير إليها الرسول إذ يقول: "أفتريد أن لا تخاف السلطان؟ افعل الصلاح" (رو13: 3)، مشيرًا إلى حكم الإنسان على نفسه.

 أضف إلى ذلك حكومة أخرى أعظم من الحكومة السياسية، ما هذه؟ هذه التي تُمارس في الكنيسة. وهذه أيضًا يشير إليها بولس: "أطيعوا مرشديكم واخضعوا، لأنهم يسهرون لأجل نفوسكم، كأنهم سوف يعطون حسابًا" (عب 13: 7). هذه الحكومة أفضل من السياسية كما أن السماء أفضل من الأرض، بل وأفضل كثيرًا. لأنها تستند أساسًا ليس على فكرة معاقبة الخطايا التي ارتكبت، وإنما على فكرة عدم ارتكاب الخطايا نهائيًا. ثانيًا لا تسعى إلى إعدام المجرم، بل إلى إزالة خطاياه. فإن سلطة الكنيسة لا تهتم بأمور هذا العالم، بل بالحري فان تعاملاتها كلها تهتم بالأمور التي في السماء.. هذا وأن الذين يمارسون الحكم السياسي أو الحكم في الكنيسة لا يستطيعون تحقيق هذه المسئولية إن لم يحكموا أنفسهم أولًا كما يليق، ويطيعوا بكل دقةٍ القوانين الخاصة بسياستهم.[44]

القديس يوحنا الذهبي الفم

_____

الحواشي والمراجع لهذه الصفحة هنا في موقع الأنبا تكلاهيمانوت:

[44] Homilies on 2Cor., homily 15:3.


© st-takla.org موقع الأنبا تكلا هيمانوت: بوابة عامة عن عقيدة الكنيسة القبطية الأرثوذكسية، مصر / إيميل:

الكتاب المقدس: بحث، تفاسير | القراءات اليومية | الأجبية | أسئلة | طقس | عقيدة | تاريخ | كتب | شخصيات | كنائس | أديرة | كلمات ترانيم | ميديا | صور | مواقع | اتصل بنا

https://st-takla.org/books/fr-tadros-malaty/patristic-social-line/own-rule.html