St-Takla.org  >   books  >   fr-tadros-malaty  >   patristic-social-line
 

مكتبة الكتب المسيحية | كتب قبطية | المكتبة القبطية الأرثوذكسية

كتاب الخط الاجتماعي عند آباء الكنيسة الأولى - القمص تادرس يعقوب ملطي

68- الإنسان كائن اجتماعي

 

St-Takla.org Image: Crowd - Various photos from Wicklow, Ireland - Photograph by Michael Ghaly for St-Takla.org, May 7, 2017صورة في موقع الأنبا تكلا: أشخاص كثيرين - صور متنوعة من ويكلو، أيرلندا - تصوير مايكل غالي لموقع الأنبا تكلاهيمانوت، 7 مايو 2017

St-Takla.org Image: Crowd - Various photos from Wicklow, Ireland - Photograph by Michael Ghaly for St-Takla.org, May 7, 201

صورة في موقع الأنبا تكلا: أشخاص كثيرين - صور متنوعة من ويكلو، أيرلندا - تصوير مايكل غالي لموقع الأنبا تكلاهيمانوت، 7 مايو 2017

يعتبر لاكتانتيوس أن تكوين الدولة أمر طبيعي يعيش فيه الإنسان طبقًا لطبيعته الاجتماعية. وأن الدولة وسيلة ضرورية لإنهاء العنف والخضوع لنظام معين، طالما تستخدم الدولة القوة للسيطرة على الأشرار. فالدولة ضرورة نشأت بسبب الخطية الأصلية، ودخول الشر إلى حياة الإنسان.

يرى القدّيس أمبروسيوس أن بدراسة تصرفات الطيور والنحل والأسماك يحتاج الإنسان أيضًا ليس فقط إلى تنظيمٍ اجتماعيٍ، بل وأيضًا إلى وجود هيكل تنظيمي تتحكم بواسطته الدولة في تدبير أمور المجتمع، كما ذكرنا أيضًا هنا في موقع الأنبا تكلا هيمانوت في مواضِع أخرى.  في رأيه أنه لولا السقوط لكانت الدولة تمارس سلطانها بروح جماعية للمصلحة العامة، لكن السقوط نتج عنه حب السيطرة والطمع مما جعل بعض القادة في الدولة يركز على السلطان وعلى مصلحته الشخصية على حساب المصلحة العامة. ففي رأيه أن قيام الدولة هو لمقاومة الشر وردعه، لكن للأسف عوض محاربة الشر، صار الشر سمة الدولة (متى كان القادة أشرارًا)، لكن لا توجد سلطة شريرة في ذاتها[24]. فالإمبراطور أو الملك ممثل الله إن أحسن استخدام السلطة[25].

يرى القديس أغسطينوس أنه لولا سقوط الإنسان في الخطية، لما صارت هناك حاجة إلى قوانين تردع الإنسان، وسلطة للدولة ل

حفظ السلام الضروري لكل الناس. فالدولة تحفظ السلام الأرضي أو الخارجي ويدعوه سلام بابل Babylon Peace of، الذي لا يُقارن بالسلام الحقيقي لمدينة الله، أو السلام السماوي. يقوم السلام الأرضي على الإلزام والقمع بالعقاب، وهذا يتحقق خلال السلطة السياسية، التي في أيدي أناس خطاة معرَّضين للخطأ. أما الرعية فيلزمها ألا تتمرد على الحاكم بل تقبل العقوبة التي تحل بها بسبب تمردها، كما يليق بها أن تصلي أن يسامح من ظلمها.

_____

الحواشي والمراجع لهذه الصفحة هنا في موقع الأنبا تكلاهيمانوت:

[24] Ambrose: Expos. Evang. Lucam, 11: 29- 31.

[25] Ibid.


© st-takla.org موقع الأنبا تكلا هيمانوت: بوابة عامة عن عقيدة الكنيسة القبطية الأرثوذكسية، مصر / إيميل:

الكتاب المقدس: بحث، تفاسير | القراءات اليومية | الأجبية | أسئلة | طقس | عقيدة | تاريخ | كتب | شخصيات | كنائس | أديرة | كلمات ترانيم | ميديا | صور | مواقع | اتصل بنا

https://st-takla.org/books/fr-tadros-malaty/patristic-social-line/man.html