St-Takla.org  >   books  >   fr-tadros-malaty  >   mary-5-laboratory
 

مكتبة الكتب المسيحية | كتب قبطية | المكتبة القبطية الأرثوذكسية

كتاب القديسة مريم المَعْمَل الإلهي عند القديس باسيليوس الكبير - القمص تادرس يعقوب ملطي

6- لماذا الزواج من القديس يوسف؟

 

St-Takla.org Image: Saint Joseph the carpenter with Baby Jesus, 19th century painting in the Saint Joseph chapel (17th century) - Chiesa San Marco: St. Mark Church, Milan (Milano) Italy. Its groundbreaking was on 1245, but completed on 19th century. - Photograph by Michael Ghaly for St-Takla.org, October 4, 2014. صورة في موقع الأنبا تكلا: القديس يوسف النجار مع الطفل يسوع، أيقونة من القرن التاسع عشر في كنيسة القديس يوسف الصغيرة (من القرن السابع عشر) - صور كنيسة القديس مرقس (مارمرقس)، ميلانو (ميلان)، إيطاليا. وقد بدأت عام 1245 ولكن انتهى البناء في القرن التاسع عشر. - تصوير مايكل غالي لموقع الأنبا تكلاهيمانوت، 4 أكتوبر 2014.

St-Takla.org Image: Saint Joseph the carpenter with Baby Jesus, 19th century painting in the Saint Joseph chapel (17th century) - Chiesa San Marco: St. Mark Church, Milan (Milano) Italy. Its groundbreaking was on 1245, but completed on 19th century. - Photograph by Michael Ghaly for St-Takla.org, October 4, 2014.

صورة في موقع الأنبا تكلا: القديس يوسف النجار مع الطفل يسوع، أيقونة من القرن التاسع عشر في كنيسة القديس يوسف الصغيرة (من القرن السابع عشر) - صور كنيسة القديس مرقس (مارمرقس)، ميلانو (ميلان)، إيطاليا. وقد بدأت عام 1245 ولكن انتهى البناء في القرن التاسع عشر. - تصوير مايكل غالي لموقع الأنبا تكلاهيمانوت، 4 أكتوبر 2014.

ربما يتساءل البعض: مادام النبي إشعياء تنبَّأ قائلًا: "ها العذراء تحبل وتلد ابنًا" (إش 7: 14)، فلماذا خُطِبَت ليوسف؟ بل ويقول له الملاك في حلمٍ: "لا تخف أن تأخذ مريم امرأتك" (مت 1: 20)؟

نحن نَعْلَم أن الخطوبة عند اليهود قديمًا تُعتبَر شِبْه زواج، دون وجود علاقات جسدية. ويذكر القديس باسيليوس في عظته "عن التواضع" عن القدِّيس يوسف أنه "قرينها" أو "زوجها"؟

وفي عظته "عن الميلاد المقدس للمسيح" يتحدَّث القديس باسيليوس الكبير عن القدِّيس يوسف النجار بكونه رجلها، مع تأكيد عدم وجود علاقات جسدية.

برر ذلك بالإشارة إلى البراهين المعروفة التي اقتبسها من كتابات العلامة أوريجينوس.

St-Takla.org                     Divider of Saint TaklaHaymanot's website فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

يُقَدِّم القديس باسيليوس المُبَرِّرات التالية لدعوة يوسف رجلها:

1. من أجل حمايتها من إبليس مُبغِض البتولية
2. من أجل تقديس الزواج
3. من أجل حراسة البتول من الافتراءات الباطلة

 

1. من أجل حمايتها من إبليس مُبغِض البتولية

يرى القديس باسيليوس أن عدو الخير إبليس أدرك أن المسيَّا المُخَلِّص يُولَد من عذراء كما جاء في نبوة إشعياء، كما ذكرنا أيضًا هنا في موقع الأنبا تكلا هيمانوت في مواضِع أخرى. وأنه سيُحَطِّم مملكة الظلمة وكل قواتها. لذا كلما أدرك أن فتاة في جدية تُصَمِّم على حياة البتولية، يُقاوِمها ليُدَمِّرها. من أجل هذا سمح الله لها بالخطوبة، وكانت كمن هي في طريق الزواج، مما أَرْبَك عدو الخير، وظن أنه لا تنطبق عليها النبوة، فلم يُقاوِمها.

اقتبس القديس باسيليوس الكبير هذا الفكر عن العلامة أوريجينوس[12] نقلًا عن القدّيس أغناطيوس[13]؛ وهو أن وجود يوسف يُشَكِّك الشيطان في أمر المولود، ويُرْبِكه من جهة التجسُّد الإلهي.

* الزواج بيوسف سبق أن وُضِعَ في الخطة على أن تَبْقَى بتولية مريم مخفية عن رئيس هذا العالم. فقد تبنَّت البتول الشكليات الخارجية للزواج، غالبًا لكي ما تُرْبِك الشرير (إبليس) الذي كان على الدوام يفترس العذارى، حتى بعد سماعه إعلان النبي: "ها العذراء تحبل وتلد ابنًا" (إش 7: 14).

بهذا الزواج إذن خُدِعَ مُجَرِّب البتولية، إذ عرف أن مجيء الرب في الجسد يتبعه تحطيم مملكته"[14].

القديس باسيليوس الكبير

 

2. من أجل تقديس الزواج

St-Takla.org Image: An angel of the Lord appeared to him in a dream and said, ‘Joseph, don’t be afraid to take Mary home as your wife, because her baby is from the Holy Spirit. She will give birth to a son, and you are to give Him the name Jesus, because He will save His people from their sins.’ (Matthew 1: 20-21) - "The birth of Jesus" images set (Matthew 1:18-24, Luke 1:26-56, Luke 2:1-7): image (7) - The Gospels, Bible illustrations by James Padgett (1931-2009), published by Sweet Media صورة في موقع الأنبا تكلا: "ولكن فيما هو متفكر في هذه الأمور، إذا ملاك الرب قد ظهر له في حلم قائلا: «يا يوسف ابن داود، لا تخف أن تأخذ مريم امرأتك. لأن الذي حبل به فيها هو من الروح القدس. فستلد ابنا وتدعو اسمه يسوع. لأنه يخلص شعبه من خطاياهم»" (متى 1: 20-21) - مجموعة "ميلاد يسوع" (متى 1: 18-24, لوقا 1: 26-56, لوقا 2: 1-7) - صورة (7) - صور الأناجيل الأربعة، رسم جيمز بادجيت (1931-2009)، إصدار شركة سويت ميديا

St-Takla.org Image: An angel of the Lord appeared to him in a dream and said, ‘Joseph, don’t be afraid to take Mary home as your wife, because her baby is from the Holy Spirit. She will give birth to a son, and you are to give Him the name Jesus, because He will save His people from their sins.’ (Matthew 1: 20-21) - "The birth of Jesus" images set (Matthew 1:18-24, Luke 1:26-56, Luke 2:1-7): image (7) - The Gospels, Bible illustrations by James Padgett (1931-2009), published by Sweet Media

صورة في موقع الأنبا تكلا: "ولكن فيما هو متفكر في هذه الأمور، إذا ملاك الرب قد ظهر له في حلم قائلا: «يا يوسف ابن داود، لا تخف أن تأخذ مريم امرأتك. لأن الذي حبل به فيها هو من الروح القدس. فستلد ابنا وتدعو اسمه يسوع. لأنه يخلص شعبه من خطاياهم»" (متى 1: 20-21) - مجموعة "ميلاد يسوع" (متى 1: 18-24, لوقا 1: 26-56, لوقا 2: 1-7) - صورة (7) - صور الأناجيل الأربعة، رسم جيمز بادجيت (1931-2009)، إصدار شركة سويت ميديا

السبب الثاني لارتباط القديسة مريم بشخص يوسف كخطيبٍ لها ويعيشا معًا وهما يحفظان بتوليتهما، لكن في علاقة ودٍّ أُسري مثالي، أن يُولَد مُخَلِّص العالم من بتولٍ لتأكيد لاهوته، وفي نفس الوقت في أسرة مثالية. بهذا تُكرَّم البتولية، ولا يستخفّ أحد بالحياة الأسرية والزوجية.

رَكَّز القديس باسيليوس على الدوافع التي تتَّسِم بالجوانب الأخلاقية. لقد أراد قبل كل شيءٍ أن يؤكد سمة الزواج المسيحي التقوية.

* العذراء التي قُدِّمَت للزواج من رجلٍ، وُجِدَت أهلًا أن تخدم (التجسد) حتى تُكرَم البتولية، ولا يُحتقَر الزواج، لأن البتولية قد أُختيرت لتكون جديرة بالتقديس، ولكن بالخطوبة صارت وصايا الزواج أيضًا محتواه (وليست مُستبعدة)[15].

القديس باسيليوس الكبير

 

3. من أجل حراسة البتول من الافتراءات الباطلة

غاية الزواج أن يُحَقِّق نوعًا من حماية البتول أُم ربنا يسوع من الافتراءات الباطلة. وقد أخذ ذلك عن مُعَلِّمه العلامة أوريجينوس القائل بأن وجود الخاطب أو رجل مريم ينزع كل شكٍ من جهتها عندما تظهر علامات الحمل عليها[16].

* وجدت مريم في يوسف زوجًا وحارسًا لحياتها، حتى يكون شاهدًا ذاك الذي يعرف طهارتها، ولا يجد المفترون ذريعة لاتهامها بأنها أفسدت بتوليتها[17].

القديس باسيليوس الكبير

_____

الحواشي والمراجع لهذه الصفحة هنا في موقع الأنبا تكلاهيمانوت:

[12] In Luc. Hom 6: 4,5.

[13] St. Igntius: Ep. Adephes 19: 1.

[14] On the Holy Generation of Christ, 3. PG 31:1464C.

[15] On the Holy Generation of Christ, 3. PG 31:1464AB.

[16] In Luc. Hom 6: 3.

[17] On the Holy Generation of Christ, 3. PG 31:1464B. - إضافة من الموقع: المقصود بكلمة "زوجًا" هو مجرد الخطبة، حيث كانت قوة هذا الارتباط المبدأي بمثابة زواج.


© st-takla.org موقع الأنبا تكلا هيمانوت: بوابة عامة عن عقيدة الكنيسة القبطية الأرثوذكسية، مصر / إيميل:

الكتاب المقدس: بحث، تفاسير | القراءات اليومية | الأجبية | أسئلة | طقس | عقيدة | تاريخ | كتب | شخصيات | كنائس | أديرة | كلمات ترانيم | ميديا | صور | مواقع | اتصل بنا

https://st-takla.org/books/fr-tadros-malaty/mary-5-laboratory/joseph.html