St-Takla.org  >   books  >   fr-tadros-malaty  >   mary-1-orthodox-faith
 

مكتبة الكتب المسيحية | كتب قبطية | المكتبة القبطية الأرثوذكسية

كتاب القديسة مريم في المفهوم الأرثوذكسي - القمص تادرس يعقوب ملطي

57- بين الجهاد ونعمة الله

 

* جمُلت على قدر ما أعطتها الطبيعة أن تكون جميلة،

ولكنها لم تصل إلى هذا القياس بإرادتها.

ناضلت في الفضيلة البشرية،

وأما أن يشرق الله منها، فلم يكن من عملها هي.

St-Takla.org Image: Immaculate Conception of Virgin Mary, by Bartolomé Esteban Murillo (between 1650-1655), 37x26 cm - Uffizi Gallery (Galleria degli Uffizi), Florence (Firenze), Italy. It was established in 1581. - Photograph by Michael Ghaly for St-Takla.org, October 1, 2014. صورة في موقع الأنبا تكلا: أيقونة الحبل المقدس، رسم الفنان بارتولومي إيستيبان مورييو (بارتولومه إستبان موريو) في الفترة ما بين 1650-1655، بمقاس 37×26 سم - صور متحف معرض أوفيتزي (متحف أوفيزي)، فلورنسا (فيرينزي)، إيطاليا. وقد أنشئ عام 1581 م. - تصوير مايكل غالي لموقع الأنبا تكلاهيمانوت، 1 أكتوبر 2014

St-Takla.org Image: Immaculate Conception of Virgin Mary, by Bartolomé Esteban Murillo (between 1650-1655), 37x26 cm - Uffizi Gallery (Galleria degli Uffizi), Florence (Firenze), Italy. It was established in 1581. - Photograph by Michael Ghaly for St-Takla.org, October 1, 2014.

صورة في موقع الأنبا تكلا: أيقونة الحبل المقدس، رسم الفنان بارتولومي إيستيبان مورييو (بارتولومه إستبان موريو) في الفترة ما بين 1650-1655، بمقاس 37×26 سم - صور متحف معرض أوفيتزي (متحف أوفيزي)، فلورنسا (فيرينزي)، إيطاليا. وقد أنشئ عام 1581 م. - تصوير مايكل غالي لموقع الأنبا تكلاهيمانوت، 1 أكتوبر 2014

كما يقترب الأبرار من الله،

اقتربت أيضًا الأكثر منهم جمالًا بحسب صلاح روحها.

أما إشراق الرب منها جسميًا، فسببه هو نعمته،

ليكن اسمه العظيم مُسبحًا حسب كثرة رحمته.

جمال مريم يفوق الحدود،

لأنه لم توجد ولم تقم من هي أعظم منها في كل العالم.

ومن الآن فصاعدًا لنعطي ما لله لله،

لأنه أشرق بنعمته على الخليقة بدون قياسٍ..

مريم التي بين كل الأمهات لا توجد من هي أعظم منها.

لقد صارت طاهرة مثل يوحنا (لو 1: 15)

ومثل أليشع وإيليا وملكي صادق الذين ذاع صيتهم.

لقد ارتفعت إلى درجة هؤلاء السامين بالجمال،

ولهذا اختيرت لتكون أمًا لابن القدوس.

اقتربت من كمال الفضيلة الروحية،

وحلّ العظيم بغير حدودٍ في داخلها.

هذه التي امتلأت من جمال القداسة نظر إليها الرب،

فأراد أن يحل في أحشائها الطاهرة بكل مهابة[182].

القديس مار يعقوب السروجي

_____

الحواشي والمراجع لهذه الصفحة هنا في موقع الأنبا تكلاهيمانوت:

[182] ميمر 196 عن العذراء الطوباوية والدة الإله مريم.


© st-takla.org موقع الأنبا تكلا هيمانوت: بوابة عامة عن عقيدة الكنيسة القبطية الأرثوذكسية، مصر / إيميل:

الكتاب المقدس: بحث، تفاسير | القراءات اليومية | الأجبية | أسئلة | طقس | عقيدة | تاريخ | كتب | شخصيات | كنائس | أديرة | كلمات ترانيم | ميديا | صور | مواقع | اتصل بنا

https://st-takla.org/books/fr-tadros-malaty/mary-1-orthodox-faith/gods-grace.html