St-Takla.org  >   books  >   fr-tadros-malaty  >   lords-prayer
 

مكتبة الكتب المسيحية | كتب قبطية | المكتبة القبطية الأرثوذكسية

كتاب الصلاة الربانيَّة للمستعدِّين للعماد، للقديس أغسطينوس - القمص تادرس يعقوب ملطي

6- ليأت ملكوتك

 

St-Takla.org Image: The Laborers in the Vineyard. - (Mathew 20:1-16) - The Lord compared the kingdom of heaven to a landowner who had hired laborers for a denarius a day and he sent them into his vineyards. And he went out the third, sixth ninth and eleventh hour and did likewise. At the end of the day, he gave them all the same wages ( a denarius per day). The laborers who had spent all morning working complained because their wages were equal to those who came in the eleventh hour. But the landowner answered, “'Friend, I am doing you no wrong. Did you not agree with me for a denarius? Take what is yours and go your way. I wish to give to this last man the same as to you. Is it not lawful for me to do what I wish with my own things? Or is your eye evil because I am good? So the last will be first, and the first last. For many are called, but few chosen.” - Bible Clip Arts from NHP صورة في موقع الأنبا تكلا: مثل الفعلة في الكرم (إنجيل متى 20: 1-16) - شبه الرب يسوع ملكوت السموات برجل صاحب كرم استأجر فعلة لكرمه واتفق معهم على أن يكون أجرهم دينار في اليوم، وأرسلهم لكرمه ثم أحضر فعله آخرين في الساعة الثالثة والسادسة والتاسعة والحادية عشر وفي آخر اليوم أعطى الجميع نفس الأجر (دينار في اليوم). فتذمر الفعلة الذين أمضوا النهار كله من أن يأخذ الذين جاءوا في الساعة الحادية عشر نفس قيمة أجرهم. فأجابهم الكرام "يَا صَاحِبُ، مَا ظَلَمْتُكَ! أَمَا اتَّفَقْتَ مَعِي عَلَى دِينَارٍ؟ فَخُذِ الَّذِي لَكَ وَاذْهَبْ، فَإِنِّي أُرِيدُ أَنْ أُعْطِيَ هذَا الأَخِيرَ مِثْلَكَ. أَوَ مَا يَحِلُّ لِي أَنْ أَفْعَلَ مَا أُرِيدُ بِمَا لِي؟ أَمْ عَيْنُكَ شِرِّيرَةٌ لأَنِّي أَنَا صَالِحٌ؟ هكَذَا يَكُونُ الآخِرُونَ أَوَّلِينَ وَالأَوَّلُونَ آخِرِينَ، لأَنَّ كَثِيرِينَ يُدْعَوْنَ وَقَلِيلِينَ يُنْتَخَبُونَ" - صور الإنجيل من إن إتش بي

St-Takla.org Image: The Laborers in the Vineyard. - (Mathew 20:1-16) - The Lord compared the kingdom of heaven to a landowner who had hired laborers for a denarius a day and he sent them into his vineyards. And he went out the third, sixth ninth and eleventh hour and did likewise. At the end of the day, he gave them all the same wages ( a denarius per day). The laborers who had spent all morning working complained because their wages were equal to those who came in the eleventh hour. But the landowner answered, “'Friend, I am doing you no wrong. Did you not agree with me for a denarius? Take what is yours and go your way. I wish to give to this last man the same as to you. Is it not lawful for me to do what I wish with my own things? Or is your eye evil because I am good? So the last will be first, and the first last. For many are called, but few chosen.” - Bible Clip Arts from NHP

صورة في موقع الأنبا تكلا: مثل الفعلة في الكرم (إنجيل متى 20: 1-16) - شبه الرب يسوع ملكوت السموات برجل صاحب كرم استأجر فعلة لكرمه واتفق معهم على أن يكون أجرهم دينار في اليوم، وأرسلهم لكرمه ثم أحضر فعله آخرين في الساعة الثالثة والسادسة والتاسعة والحادية عشر وفي آخر اليوم أعطى الجميع نفس الأجر (دينار في اليوم). فتذمر الفعلة الذين أمضوا النهار كله من أن يأخذ الذين جاءوا في الساعة الحادية عشر نفس قيمة أجرهم. فأجابهم الكرام "يَا صَاحِبُ، مَا ظَلَمْتُكَ! أَمَا اتَّفَقْتَ مَعِي عَلَى دِينَارٍ؟ فَخُذِ الَّذِي لَكَ وَاذْهَبْ، فَإِنِّي أُرِيدُ أَنْ أُعْطِيَ هذَا الأَخِيرَ مِثْلَكَ. أَوَ مَا يَحِلُّ لِي أَنْ أَفْعَلَ مَا أُرِيدُ بِمَا لِي؟ أَمْ عَيْنُكَ شِرِّيرَةٌ لأَنِّي أَنَا صَالِحٌ؟ هكَذَا يَكُونُ الآخِرُونَ أَوَّلِينَ وَالأَوَّلُونَ آخِرِينَ، لأَنَّ كَثِيرِينَ يُدْعَوْنَ وَقَلِيلِينَ يُنْتَخَبُونَ" - صور الإنجيل من إن إتش بي

٢. ليأت ملكوتك

إن مجيئه آتٍ لا محالة، سواء سألناه ذلك أو لم نسأله. حقًا إن ملكوته أبدي، لأنَّه في أي وقت لم يكن لله ملكوت؟! متى بدأ يملك؟! إن ملكوته بلا بداية ولا نهاية.

ينبغي علينا أن نعلم أنَّنا نصلِّي بهذه الطلبة لأجل أنفسنا وليس لأجل الله، لأنَّنا لا نقول "ليأتِ ملكوتك"، كما لو كنَّا نسأل من أجل أن يملك الله، بل لكي نكون نحن من ملكوته، وذلك إن آمنّا به وتقدَّمنا في إيماننا هذا. كل المؤمنين الذين يخلصون بدم ابنه الوحيد سيكونون ملكوته(4). وهذا الملكوت آتٍ بعد القيامة، حيث يأتي الابن بنفسه ويقيم الأموات. ويقول للذين عن يمينه: "تعالوا يا مباركي أبي رثوا الملكوت" (مت ٢٥: ٣٤). هذا هو الملكوت الذي نرغبه ونطلبه بقولنا: "ليأت ملكوتك". إنَّنا نطلب أن يأتي بالنسبة لنا، لأنَّه وإن لم يأتِ بالنسبة لنا فسيأتي ولكنَّ للآخرين. أمَّا إذا اِنتمينا إلى أعضاء ابنه المولود الوحيد، فسيأتي ملكوته بالنسبة لنا ولا يتأخَّر.

هل لازالت سنوات كثيرة على مجيئه كتلك التي عبرت؟! يقول الرسول يوحنا: "أيَّها الأولاد إنَّها الساعة الأخيرة". أنَّها ساعة طويلة بالنسبة لذلك اليوم الطويل. انظروا كم من السنوات دامت هذه الساعة الأخيرة! إذن فلنسهر حتى ننام بالموت لنقوم في النهاية ونملك إلى الأبد.

ماذا يقصد بـ"ليأت ملكوتك"؟ يجدنا صالحين، فنحن نطلب منه أن يجعلنا صالحين حتى يأتي ملكوته بالنسبة لنا.

لتعطنا نصيبًا في ملكوتك، ليأتِ بالنسبة لنا ذاك الذي سيأتي لقدِّيسيك ولأبرارك.

_____

الحواشي والمراجع لهذه الصفحة هنا في موقع الأنبا تكلاهيمانوت:

(4) لكن يوجد من يتمتَّعون بالدم ثم يعودون فينحرفون فلا يتمتَّعوا بالملكوت، وذلك واضح من بقيَّة الحديث.


© st-takla.org موقع الأنبا تكلا هيمانوت: بوابة عامة عن عقيدة الكنيسة القبطية الأرثوذكسية، مصر / إيميل:

الكتاب المقدس: بحث، تفاسير | القراءات اليومية | الأجبية | أسئلة | طقس | عقيدة | تاريخ | كتب | شخصيات | كنائس | أديرة | كلمات ترانيم | ميديا | صور | مواقع | اتصل بنا







External ads إعلانات خارجية



https://st-takla.org/books/fr-tadros-malaty/lords-prayer/thy-kingdom-come.html