St-Takla.org  >   books  >   fr-tadros-malaty  >   divine-providence
 

مكتبة الكتب المسيحية | كتب قبطية | المكتبة القبطية الأرثوذكسية

كتاب العناية الإلهية، للقديس يوحنا الذهبي الفم - القمص تادرس يعقوب ملطي

2- مقدّمة

 

St-Takla.org Image: Jesus Christ with a girl: "I can do all things through Christ who strengthens me" (Philippians 4:13), "I will love You, O LORD, my strength" (Psalm 18:1), "The LORD is my strength and song, And He has become my salvation" (Psalm 118:14) - 25 May 2017 - used with permission - sketch by Christine Adel, Cairo, Egypt صورة في موقع الأنبا تكلا: السيد المسيح مع فتاة: "أستطيع كل شيء في المسيح الذي يقويني" (في 4: 13)، "أحبك يا رب يا قوتي" (مز 18: 1)، "قوتي وتسبحتي هو الرب وصار لي خلاصًا مقدسًا" (مز 118: 14) - 25 مايو 2017 م. - سكيتش - موضوعة بإذن - رسم كريستين عادل، القاهرة، مصر

St-Takla.org Image: Jesus Christ with a girl: "I can do all things through Christ who strengthens me" (Philippians 4:13), "I will love You, O LORD, my strength" (Psalm 18:1), "The LORD is my strength and song, And He has become my salvation" (Psalm 118:14) - 25 May 2017 - used with permission - sketch by Christine Adel, Cairo, Egypt

صورة في موقع الأنبا تكلا: السيد المسيح مع فتاة: "أستطيع كل شيء في المسيح الذي يقويني" (في 4: 13)، "أحبك يا رب يا قوتي" (مز 18: 1)، "قوتي وتسبحتي هو الرب وصار لي خلاصًا مقدسًا" (مز 118: 14) - 25 مايو 2017 م. - سكيتش - موضوعة بإذن - رسم كريستين عادل، القاهرة، مصر

1

مقدّمة

العناية الإلهية والعلاج من مرض العثرة(1)

يجدر بالإنسان حين يتعرّض لمرضٍ ما أن يتعرّف عليه، فإن هذه المعرفة تفيد في الشفاء... تعرفه عليه لا يفيده فقط في البرء منه، بل ويقيه في المستقبل، فلا يتعرّض للمرض مرة أخري.

لهذا فإنّني أشرح لمرضى "العثرة" علّة هذا المرض، حتى متى تعرَّفوا على علّته، واهتمّوا بالوقاية منه، أمكنهم الشفاء منه، ومن غيره من الأمراض التي يسقطون تحتها الآن، كما تحصّنهم ضدّ ما قد يحل بهم مستقبلًا...

والعثرة لا يسقط تحتها الضعفاء لعلّة أو اثنتين أو ثلاث، وإنّما لعلل كثيرة.

أما غاية حديثنا فهو إنقاذ الذين سقطوا فريسة لهذا المرض متى قبلوا نصائحنا وعملوا بها. نحن لا نقدِّم العلاج من الكتاب المقدس وحده، وإنّما ممّا نختبره عمليًا في الحياة بصورة متكرّرة...

لكنّني لا أفتر عن أن أكرّر أن هذا العلاج ليس ملزمًا بالقوة بالنسبة للرافضين له، مستهينين بالوصايا الإلهيّة وقوّتها التي تفوق ما نتعلّمه خلال خبرتنا العمليّة، كما ذكرنا أيضًا هنا في موقع الأنبا تكلا هيمانوت في مواضِع أخرى. إذ يليق بنا أن نؤمن أن مواعيد الله جديرة بالثقة فوق كل ما هو منظور. أمّا من لا يقبل الإصلاح فإنّه يسقط تحت الدينونة غير منتفعٍ بالكتاب المقدّس الذي تَكْمُنُ فيه كل منفعة.

لنسرع إذن بإصلاح الذين يتعثّرون بسبب الضيق ناسين عناية الله وحبه، فنجنّبهم السقوط تحت هذه العقوبة، موضّحين لهم علّة دائهم.

_____

الحواشي والمراجع لهذه الصفحة هنا في موقع الأنبا تكلاهيمانوت:

(1) يقصد بمرض "العثرة"، التعثر في إدراك عناية الله ومحبته أثناء دخولنا نار التجربة.


© st-takla.org موقع الأنبا تكلا هيمانوت: بوابة عامة عن عقيدة الكنيسة القبطية الأرثوذكسية، مصر / إيميل:

الكتاب المقدس: بحث، تفاسير | القراءات اليومية | الأجبية | أسئلة | طقس | عقيدة | تاريخ | كتب | شخصيات | كنائس | أديرة | كلمات ترانيم | ميديا | صور | مواقع | اتصل بنا

https://st-takla.org/books/fr-tadros-malaty/divine-providence/introduction.html