St-Takla.org  >   books  >   fr-tadros-malaty  >   apostolic
 

مكتبة الكتب المسيحية | كتب قبطية | المكتبة القبطية الأرثوذكسية

المدخل في علم الباترولوجي -1- بدء الأدب المسيحي الآبائي: كتاب الآباء الرسوليون - القمص تادرس يعقوب ملطي

1- علم الباترولوچي

 

محتويات

تتزايد أهميّة علم الباترولوچي في الدراسات اللاهوتيّة المعاصرة، لأن هذا العلم يبحث في حياة آباء الكنيسة الأولى وأقوالهم وكتاباتهم وأفكارهم اللاهوتيّة والروحيّة والمسكونيّة... الخ. فإن كان المسيحيّون اليوم يشتاقون نحو التعرّف على إيمان الكنيسة الأولى الجامعة وإدراك روحها وفكرها، فإن هذا هو عمل علم الباترولوچى، لأن قصّة الآباء إنّما هي قصّة حياة الكنيسة الأولى من كل جوانبها: التعبّديّة والكرازيّة والرعويّة والاجتماعيّة، قصّة الكنيسة الحيّة التي تحتضن بالحب الإلهي أولادها، وتواجه العالم الوثني لتدخل به إلى دائرة حب الله بالإيمان، كما تواجه الهراطقة وأصحاب الانقسامات لا لتحطيمهم بل لتحطيم ما هو شر فيهم، فنقتنيهم أبناءً لها، بفكرٍ إنجيلي عملي.

St-Takla.org                     Divider of Saint TaklaHaymanot's website فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

منهجنا في الدراسة

St-Takla.org Image: Coptic Orthodox Church: St. Takla Haymanot Church, Ibrahimia, Alexandria, Egypt صورة: كنيسة قبطية أرثوذكسية : كنيسة قبطية أرثوذكسية : الكنيسة القبطية التي هي باسم القديس تكلاهيمانوت بالإسكندرية، مصر

St-Takla.org Image: Coptic Orthodox Church: St. Takla Haymanot Church, Ibrahimia, Alexandria, Egypt

صورة: كنيسة قبطية أرثوذكسية : كنيسة قبطية أرثوذكسية : الكنيسة القبطية التي هي باسم القديس تكلاهيمانوت بالإسكندرية، مصر

هذا العمل في حقيقته هو مجموعة من المذكرات المختصرة عن المحاضرات التي ألقيت على طلبة الكليّة الإكليركيّة واللاهوتيّة بالقاهرة والإسكندرية منذ عام 1974م، فيها أعطيت اهتمامًا للجانب العملي، أي ارتباط علم الباترولوچي بحياة الكنيسة: إنجيلها ولاهوتيتها وتقليدها وتاريخها الحيّ وعملها الكرازي ووحدتها ونموّها المستمر. بمعنى آخر كانت المذكرات أشبه بعرض لحياة الكنيسة من خلال فكر الآباء. وإنني أرجو أن أضيف إلى هذه المذكرات عرضًا سريعًا لأهم آباء الكنيسة الأولى في الشرق والغرب، حتى يتذوّق القارئ عذوبة تراث الكنيسة الحيّ، لعلّه يشتاق إلى الرجوع إلى النصوص الأصليّة ما استطاع أو ترجماتّها، فيحيا بالفكر الكنسي الأصيل، مختبرًا الجو المسيحي الأول.

في دراستنا لهذا العلم أجد نفسي أمام منهجين:

1. المنهج العلمي، وهو وليد عوامل كثيرة دفعت الغرب إليه. وقد أفاض هذا المنهج على العالم المسيحي بنشر نصوص الكثير من الآباء في شيء من الدقّة العلميّة مع ترجمات لها بلغات حديثة وتحقيقات علميّة وتحليلات وتعليقات لها أهميّتها في عصر اتّسم بالتفكير العلمي.

2. المنهج الروحي، الذي اتّسمت به الكنيسة في الشرق، حيث يهتم بالدخول إلى أعماق النص، لا لمجرّد دراسته أو نقده أو تحليله وإنّما لقبوله كخبرة يعيشها المؤمنون، امتدادًا لعمل الروح القدس في حياة الكنيسة عبر الأجيال.

على أي الأحوال، لا أود أن أضع حدًا فاصلًا بين منهج غربي وآخر شرقي، وإنّما أقول إنّنا ككنيسة مسكونيّة واحدة لها مسيح واحد وغاية واحدة، يلزمها أن تعيش بفكرٍ رسولي آبائي واحد، هذا الفكر ينتفع بالمنهجين معًا؛ بكونهما عملًا واحدًا متكاملًا. فالدراسات العلميّة الغربيّة الخاصة بأقوال الآباء تقدّم لنا المادة الأصيلة المحقّقة علميًا. والمنهج الروحي يحوّل هذه المادة إلى حياة وخبرة تُعاش وتُمارس. فلا تقف الدراسات الآبائيّة عند حدود العرض والنقد والتحليل والترجمة لماضٍ جامد، وإنّما تتحوّل إلى خبرة لقوّة الروح العامل بغير توقّف.

بمعنى آخر أن الكنيسة في الشرق -خاصة في مصر- إذ تحيا إلى يومنا هذا بالروح الإنجيلي الرسولي الآبائي الأصيل، فإنّها أقدر من غيرها على هضم الدراسات العلميّة التي قدّمها الغرب في هذا الشأن، وإخراجها بروحٍ رسولي حق ينتفع به العالم المسيحي كلّه.

إن ما يقدّمه الغرب من أعمال مجيدة في شأن الباترولوچي ليس بغريب عن كنيسة مصر، فإن علماء الباترولوچي أنفسهم يشهدون أن رمال مصر قد أغنت العالم المسيحي بالتراث الآبائي الذي حمله الغرب ولا يزال يحمله إلى متاحفه وجامعاته، والذي يعكف على دراسته والبحث فيه بغير توقّف، كما ذكرنا أيضًا هنا في موقع الأنبا تكلا هيمانوت في أقسام أخرى. لكن بقي لنا أن نستعيدها من جديد لنعيد تقديمها لا بلغة العلم وحده بل وبلغة الروح أيضًا!

وإننا -في هذا المجال- لا نقدر أن نتجاهل بعض مجهودات لاهوتي الغرب في محاولة عودة الكنيسة الغربيّة إلى روحها الآبائي الأول، معتمدين في ذلك على تراث الآباء الشرقيّين والغربيّين، تراث الكنيسة المسكونيّة في القرون الأولى.

إني أحسب نفسي سعيدًا أن أدخل هذا الفردوس الآبائي، راجيًا عمل روح الله القدوس في الكنيسة حتى يختبر كل منّا فكر الكنيسة التقليدي الروحي الحيّ!

أرجو أن أقدّم في هذا الكتاب خريطة عامة مبسطة تكشف عن حقل الآباء الدسم، لأجل بنيان كل نفس في المسيح يسوع، وتمتّع الكنيسة بروح آبائها، مردّدا ما قاله هنري باركل سويت Swete في مقدّمة كتابه: "دراسات آبائيّة" أنّه قد وضع كتابه ليسحب انتباه كهنة الكنيسة الشباب إلى حقل الحكمة الفسيح الذي ورثوه عن الكنيسة الأولى الجامعة [1].

_____

الحواشي والمراجع لهذه الصفحة هنا في موقع الأنبا تكلاهيمانوت:

[1] Patristic Study, Lognmans 1904.


© st-takla.org موقع الأنبا تكلا هيمانوت: بوابة عامة عن عقيدة الكنيسة القبطية الأرثوذكسية، مصر / إيميل:

الكتاب المقدس: بحث، تفاسير | القراءات اليومية | الأجبية | أسئلة | طقس | عقيدة | تاريخ | كتب | شخصيات | كنائس | أديرة | كلمات ترانيم | ميديا | صور | مواقع | اتصل بنا







External ads إعلانات خارجية



https://st-takla.org/books/fr-tadros-malaty/apostolic/patrology.html