St-Takla.org  >   books  >   fr-raphael-nasr  >   not-alone
 

مكتبة الكتب المسيحية | كتب قبطية | المكتبة القبطية الأرثوذكسية

كتاب لست وحدك: دراسة في العمل الفردي - القمص رافائيل نصر

7- العمل الفردي: ماذا يعني؟

 

لا يمكننا فهم معنى العمل الفردي بعيدًا عن حياة ربنا يسوع المسيح له المجد.

ففي فترة تجسده وحياته على الأرض اهتم سيدنا المسيح له المجد بالوعظ، فنجد في الإصحاحات 5 و6 و7 من الإنجيل لمعلمنا القديس متى البشير تدوينا لأشهر عظات السيد المسيح والتي تعد من أعظم العظات في التاريخ البشري على الإطلاق، والتي كان من نتائجها ما قرره معلمنا القديس متى البشير بقوله:

"ولما نزل من الجبل تبعته جموع كثيرة" (مت1: 8).

غير أن النتائج المبهرة لتلك العظة والتي أثمرت عن اتباع كثيرين للمخلص لم تمنعه من الاهتمام بالالتقاء ببعض الناس فرادى، النجاح في الوعظ لم يؤثر على اهتمامه بالإنسان الواحد.

فنجده يتقابل مع المرأة السامرية كما ورد في الإنجيل للقديس يوحنا البشير الإصحاح الرابع.

وقد اهتم معلمنا القديس يوحنا البشير بتدوين الحوار الذي دار ما بين المرأة السامرية وبين السيد المسيح -له المجد- ليوضح لنا مدى اهتمام ربنا يسوع بإنسان واحد (المرأة السامرية) رغم كونها واحدة (من حيث العدد) وامرأة (من حيث الجنس) وسامرية (من حيث الموطن) وخاطئة (من حيث حالتها الروحية). 

St-Takla.org Image: "I have gone astray like a lost sheep; seek Your servant, for I do not forget Your commandments" (Psalm 119: 176) - by Charles Joseph Staniland. صورة في موقع الأنبا تكلا: الخروف الضال: "ضللت، كشاة ضالة. اطلب عبدك، لأني لم أنس وصاياك" (مزمور 119: 176) - للفنان تشارلز جوزيف ستانيلاند.

St-Takla.org Image: "I have gone astray like a lost sheep; seek Your servant, for I do not forget Your commandments" (Psalm 119: 176) - by Charles Joseph Staniland.

صورة في موقع الأنبا تكلا: الخروف الضال: "ضللت، كشاة ضالة. اطلب عبدك، لأني لم أنس وصاياك" (مزمور 119: 176) - للفنان تشارلز جوزيف ستانيلاند.

وهكذا كان لسيدنا المسيح له المجد لقاءات كثيرة مع أشخاص (فرادى) مثل زيارته لزكا وزياراته لبيت مرثا ومريم ولعازر وزيارته لبيت سمعان الفريسي ولقاؤه مع الشاب الغني ولقاؤه ليلا مع نيقوديموس وغيرهم من الأشخاص الذين التقى سيدنا المسيح -له المجد- مع كل واحد منه على حده وبمفرده.

St-Takla.org                     Divider فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

ولو تأملنا كل لقاء من تلك اللقاءات سنخلص إلى أن:

"العمل الفردي هو ذلك الجهد والوقت الذي يبذله خادم الرب لأجل إنسان واحد بهدف خلاصه ورده لحضن الآب ولحظيرة الخراف التي هي الكنيسة"

وذلك كقول معلمنا يعقوب الرسول:

"فليعلم أن من رد خاطئا عن ضلال طريقه يخلص نفسا من الموت ويستر كثرة من الخطايا" (يع 5: 20).

St-Takla.org                     Divider فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

لم يكن العمل الفردي لسيدنا المسيح -له المجد- بغرض استعادة الخروف الضال والابن الضائع إلى حضنه فقط، بل قصد أيضًا منه (أي من العمل الفردي) أن يضمد جراح الإنسان المتألم الواحد، كما ذكرنا أيضًا هنا في موقع الأنبا تكلا هيمانوت في مواضِع أخرى.

ففي لقائه مع المرأة الخاطئة التي أوشك اليهود على رجمها لسبب زناها وبعدما بيَّن لليهود أنهم جميعًا (ونحن أيضًا) خطاة ولا نستحق أن نحكم على احد قال للمرأة:

"... يا امرأة ابن هم أولئك المشتكون عليك أما دانك احد؟ فقالت لا احد يا سيد فقال لها يسوع ولا أنا أدينك اذهبي ولا تخطئي أيضًا" (يو10: 8و11).

حمل عنها العقوبة وأعطاها المشورة التي تفيدها بقية حياتها.

ترى كيف صارت حياة تلك المرأة بعد ما عمله معها ولأجلها سيدنا المسيح له المجد؟ هل تعتقد أنها أخطأت ثانية بمثل تلك الخطية؟ لا أظن.

St-Takla.org                     Divider فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

أختي الخادمة.. أخي الخادم

دعني أسال نفسي واسأل أنت نفسك:

أين أنا من العمل الفردي؟

هل اهتم به؟

أم أن خدمة الوعظ والتعليم أكثر إمتاعًا بالنسبة لي وأكثر راحة واتساعًا وهي التي تجعلني معروفا من الناس ومشهورا وهي التي تسلط علىَّ الأضواء وتشبعني بمديح الناس وتقديرهم؟

العمل الفردي عمل مضني ويستهلك وقتا مع إنسان واحد ولهذا لا نحبذه بل ونهرب منه رغم انه عمل الرب نفسه مع كل واحد منا.


© st-takla.org موقع الأنبا تكلا هيمانوت: بوابة عامة عن عقيدة الكنيسة القبطية الأرثوذكسية، مصر / إيميل:

الكتاب المقدس: بحث، تفاسير | القراءات اليومية | الأجبية | أسئلة | طقس | عقيدة | تاريخ | كتب | شخصيات | كنائس | أديرة | كلمات ترانيم | ميديا | صور | مواقع | اتصل بنا







External ads إعلانات خارجية



https://st-takla.org/books/fr-raphael-nasr/not-alone/one-on-one-services.html