St-Takla.org  >   books  >   fr-raphael-nasr  >   magnificent-body
 

مكتبة الكتب المسيحية | كتب قبطية | المكتبة القبطية الأرثوذكسية

كتاب جسدي ما أروعك - القمص رافائيل نصر

3- الجسد.. ماذا يعني؟

 

كنت اقرأ في رسائل معلمنا القديس بولس الرسول فاستوقفتني هذه الآية الرائعة التي يقرر فيها الرسول إن جسدنا هو هيكل للروح القدس فيقول:

"أم لستم تعلمون إن جسدكم هو هيكل للروح القدس الذي فيكم الذي لكم من الله وأنكم لستم لأنفسكم" (1كو 6: 19).

غير أني ما أن وصلت لرسالته إلي أهل غلاطية (بعد رسالته لأهل كورنثوس برسالة واحدة) حتى وجدت الكلام مختلفًا تمامًا فإذ به يقول:

"وأعمال الجسد ظاهرة التي هي زنى عهارة نجاسة دعارة" (غل 5: 19).

تعجبت وسألت نفسي:

كيف يكون جسدي هيكلًا للروح القدس وتكون أعماله -في نفس الوقت- زنى وعهارة ونجاسة ودعارة؟

ألا نرى تعارضًا واضحًا بين الآيتين؟

توجهت لأحد أصدقائي المهتمين باللغة اليونانية (اللغة التي كُتِبَت بها رسائل معلمنا القديس بولس الرسول) وسألته عن سبب التعارض الذي يبدو بين الآيتين فقال لي:

St-Takla.org Image: The five senses: touch, sight, hearing, taste and smell. صورة في موقع الأنبا تكلا: الحواس الخمسة: حاسة اللمس - حاسة النظر - حاسة السمع - حاسة التذوق - حاسة الشم.

St-Takla.org Image: The five senses: touch, sight, hearing, taste and smell.

صورة في موقع الأنبا تكلا: الحواس الخمسة: حاسة اللمس - حاسة النظر - حاسة السمع - حاسة التذوق - حاسة الشم.

ألا تعلم إن كلمة "جسد" في اليونانية جاءت بمعنيين:

الكلمة الأولى σάρξ هي ساركس SARX وتعني الجسد من حيث أهوائه ورغباته وشهواته وهي ما جاءت في الآية الثانية" (غل 5: 19).

والكلمة الثانية σώμα هي سوما SOMA وتعني الجسد من حيث كونه لحم ودم وهي ما جاءت في الآية الأولى (1كو 6: 19).

فالتعارض الظاهري بين الآيتين سببه أن اللغة العربية فيها لفظة واحدة لتعبر عن الجسد وأما بالرجوع إلى النص اليوناني فلا نجد تعارضًا علي الإطلاق بل علي العكس نصل إلى المعاني الكاملة.

فالآية الأولي تشير إلى إن جسدنا كلحم ودم ليس نجسًا بدليل أنه هيكلًا للروح القدس، وأما الآية الثانية فهي توضح إن أعمال ورغبات الجسد وشهواته هي الزنا والنجاسة.. إلخ.

St-Takla.org                     Divider فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

إذن فعندما نفهم معني كلمة "جسد" لغويًا نصل لحقيقة مؤداها:

إن الجسد في ذاته ليس نجسًا ولا دنسًا حتى أن روح الله يستقر فيه.

أما النجاسة فهي ليست في الجسد بل في رغباته وشهواته التي تدفع الإنسان للخطية التي هي بحق نجاسة.

St-Takla.org                     Divider فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

وهنا دعونا نسأل: عندما نعمل الخير أو الشر فهل نعمله بالروح أم بالجسد؟

فعندما أقرر أن أصلي فإن روحي تدفعني لهذا فيقوم الجسد ليصلي، فالروح والجسد يعملان الخير معًا، كذلك الحال أيضًا بالنسبة لعمل الشر فيعمله الإنسان بروحه وبجسده.

وبالتالي فالجسد ليس هو مصدر الخير أو الشر وإنما قد تدفع رغبات الجسد أو روح الإنسان ليعمل احدهما بحسب إرادة الإنسان الحرة.

وهذا ما سنتناوله فيما بعد...

 

"في نظر أفلاطون الجسم سجنًا،

أما في نظر بولس فهو هيكل اللَّه؛

لأنه في المسيح"

(العلامة ترتليان).

 


© st-takla.org موقع الأنبا تكلا هيمانوت: بوابة عامة عن عقيدة الكنيسة القبطية الأرثوذكسية، مصر / إيميل:

الكتاب المقدس: بحث، تفاسير | القراءات اليومية | الأجبية | أسئلة | طقس | عقيدة | تاريخ | كتب | شخصيات | كنائس | أديرة | كلمات ترانيم | ميديا | صور | مواقع | اتصل بنا







External ads إعلانات خارجية



https://st-takla.org/books/fr-raphael-nasr/magnificent-body/meaning.html