St-Takla.org  >   books  >   fr-maximos-samuel  >   st-paul
 

مكتبة الكتب المسيحية | كتب قبطية | المكتبة القبطية الأرثوذكسية

كتاب شخصية معلمنا بولس الرسول - القس مكسيموس صموئيل

26- بولس وسيلا، وتسبحة نصف الليل في السجن

 

St-Takla.org Image: Prison of Philippi. صورة في موقع الأنبا تكلا: سجن فيلبي.

St-Takla.org Image: Prison of Philippi.

صورة في موقع الأنبا تكلا: سجن فيلبي.

* تسبحة نصف الليل في السجن:-

o في منتصف الليل وسط صرخات المسجونين من الألم ووسط سجن وألم معلمنا بولس وسيلا من الضرب عمل روح الله فيهما فسبحا الله بصوت مسموع وهما في السجن الداخلي لكن سمعهم كل المسجونين.

- فهنا عمل التسبيح والسهر الذي ورثته الكنيسة منذ عصرها الرسولي إلى اليوم.

- فقد وبخ ربنا يسوع تلاميذه لأنهم ناموا في ساعة الكرب في يوم خميس العهد عندما كان يصلي ساهرا في بستان جثسيماني (مت26: 40، 41).

- كما أيضًا تكلم داود النبي أنه في نصف الليل سبح الله على أحكام عدله (مز119: 62)، وقد ذكر داود النبي أن الله لا ينام (مز121: 4).

- كما أمر معلمنا بولس بالسهر في (كو4: 2).

- وعندما ذكر معلمنا بولس آلامه ذكر السهر في (2كو11: 27).

- وقد ذكر داود النبي الرب في المزمور قائلا " قم يا رب لماذا تنام؟" (مر44: 23).

o وأيضًا عجيب هو تهليل مسجونين بعد ضربهم إذ عمل روح الله فيهم بالنعمة ليسبحا الله وترتفع قلوبهم إلى السماء رغم ظلمة السجن وقذارته إلى نور السماء وبهاء القديسين.

o حدثت زلزلة في أساسات السجن من تسبحة الرسولين المسجونين فهما عمل بهما روح الله بقوة في تسبيحهما فتزلزلت أساسات السجن بل وانحلت قيود الجميع وفُتحت أبواب السجن.

o فإن كانت فُتحت لهما أبواب السماء للتسبيح فعلامة أنهما لهما إله أقوى من السجن وضرب الولاة وسلاسلهم فانفتحت أبواب السجن وانحلت قيود السلاسل وتزلزل السجن كما تزلزلت الصخور ساعة صلب ربنا يسوع وقيامته مع الفارق أن ربنا يسوع هو أقنوم الكلمة المتجسد.

o استيقظ حافظ السجن أي حارسه ولما رأى الأبواب مفتوحة أيقن أن المسجونين هربوا فكانت النخوة الرومانية تحكم على أي حارس أن يقتل نفسه أفضل من أن ينتظر محاكمة فاستل سيفه ليقتل نفسه ظنا منه أن المسجونين هربوا.

o فصرخ بقوة معلمنا بولس من السجن الداخلي وكأنه بقوة الله الرحيمة على جنس البشر أن لا يفعل بنفسه شيئا رديا لأن المسجونين في داخل السجن ولم يهربوا وهذا عجيب أن المسجونين أمناء رغم توفر فرصة الهروب.

St-Takla.org Image: The inner jail where Saints Paul and Silas where imprisoned. صورة في موقع الأنبا تكلا: الزنزانة الداخلية حيث كان بولس وسيلا مسجونين.

St-Takla.org Image: The inner jail where Saints Paul and Silas where imprisoned.

صورة في موقع الأنبا تكلا: الزنزانة الداخلية حيث كان بولس وسيلا مسجونين.

o فطلب ضوء أو مشاعل ليدخل داخل السجن الحالك الظلام ودخل فوجد الكل موجود وعلم أن معلمنا بولس وسيلا رسولين حقا. فطلب منهما إذ أحس بنور نعمة الله التي فيهم كيف أخلص؟ إذ أحس بثقل خطاياه كما فعل معلمنا بطرس عندما اصطاد سمك كثير بقوة كلمة الله ربنا يسوع فقال "اخرج من سفينتي يا رب لأني رجل خاطئ".

o فاخرج حارس السجن الرسولين وردا على طلبه أنه يجب أن يؤمن هو وأهل بيته لكي يخلص.

o وهنا الفعل في اللغة القبطية يترجم سوف يخلص ek`eno\em أي أن الإيمان أول خطوة ويتبعه خطوات كثيرة لكن تمام الخلاص في المجيء الثاني إن حافظ على إيمانه بالتوبة.

o وإيمان سجان يقود كل أهل بيته إلى الإيمان وكان ذلك أن الرسولين كلماه هو وأهل بيته بكلمة الرب.

o ففي تلك الساعة غسل جراحاتهم أما هما فغسلاه هو وأهل بيته من خطاياهم بالمعمودية، وهنا المعمودية بعد نصف الليل دليل على أهميتها للخلاص واعتمد هو وكل أهل بيته أجمعون في الحال، ثم قدم لهما مائدة وهذا دليل على أنهما كانا صائمين إذ إجراء سر المعمودية والأسرار يستلزم صوم الكاهن الذي يعمد والذي يعتمد.

o وكان السجان متهلل بعدما كان سيقتل نفسه أصبح حي بالجسد والروح.

o لكن الرسولان الأمناء رجعا إلى السجن مرة أخرى حتى لا يسببا عقوبة للسجان.

o لكن العجيب أن الولاة الذين مزقوا ثيابهم وجلدوهم بعثوا الجلادين أن يطلقا الرسولين.

o ماذا حدث للولاة؟! هل رأوا رؤيا حذرتهم مما فعلوا بالرسولين؟ أم تناثرت أخبار زلزلة السجن أو سمعوا الزلزلة في نصف الليل؟؟

o وبلغ حافظ السجن ذلك للرسولين قائلا أخرجا الآن بسلام، لكن معلمنا بولس أراد أن يعلمنا أن لا نخاف من المطالبة بحقوقنا فقال له: ضربونا جهرًا دون محاكمة، وهذا أول خطأ، ونحن رومانيان الجنسية إذ كان ممنوع ضرب رجل روماني دون محاكمة مهما كان مركز من يحكم عليهما، ثم أن الولاة طلبوا طردهم سرا وهذا مخالف فطلب معلمنا بولس أن يأتي الولاة ويخرجوهم بأنفسهم!!

o فلما سمع الجلادون أنهما رومانيان اختشوا أي خافوا العقوبة فقد صلب أهل رودس بعض الرومانيين فنزع الإمبراطور كلوديوس قيصر عنهم عهد الحرية وصيرهم عبيدا، فجاء الولاة وتضرعوا إليهما أن يخرجا من المدينة لأنهما سوف يسببان عقوبة شديدة على الولاة.

o ثم ذهب الرسولان إلى بيت ليدية وشاهدا الأخوة المؤمنين إذ اطمئنا على تأسيس الكنيسة هناك في فيلبي.

 

St-Takla.org Image: Ruins of Philippi in Macedonia: The crypt entrance to the right is thought to be the prison where Saints Paul and Silas spent a night (Acts 16: 23-34). صورة في موقع الأنبا تكلا: آثار مدينة فيلبي بمقدونية: مدخل السرداب إلى اليمين يُعتقد أنه السجن الذي أمضى فيه القديس بولس وسيلا ليلة (سفر الأعمال 16: 23-34).

St-Takla.org Image: Ruins of Philippi in Macedonia: The crypt entrance to the right is thought to be the prison where Saints Paul and Silas spent a night (Acts 16: 23-34).

صورة في موقع الأنبا تكلا: آثار مدينة فيلبي بمقدونية: مدخل السرداب إلى اليمين يُعتقد أنه السجن الذي أمضى فيه القديس بولس وسيلا ليلة (سفر الأعمال 16: 23-34).

 


© st-takla.org موقع الأنبا تكلا هيمانوت: بوابة عامة عن عقيدة الكنيسة القبطية الأرثوذكسية، مصر / إيميل:

الكتاب المقدس: بحث، تفاسير | القراءات اليومية | الأجبية | أسئلة | طقس | عقيدة | تاريخ | كتب | شخصيات | كنائس | أديرة | كلمات ترانيم | ميديا | صور | مواقع | اتصل بنا

https://st-takla.org/books/fr-maximos-samuel/st-paul/silas.html