St-Takla.org  >   books  >   fr-maximos-samuel  >   st-paul
 

مكتبة الكتب المسيحية | كتب قبطية | المكتبة القبطية الأرثوذكسية

كتاب شخصية معلمنا بولس الرسول - القس مكسيموس صموئيل

59- سر المعمودية في عصر بولس الرسول

 

* أولًا: سر المعمودية

فاعلية سر المعمودية - أهمية المعمودية لاهوتيًا - طقس المعمودية - أمثلة للمعمودية في عصر الرسل

 

(1) فاعلية سر المعمودية:-

المعمودية يتم بها الخلاص - بالمعمودية ننال الميلاد الثاني من الماء والروح - المعمودية هي غسل من الخطايا - المعمودية بها مغفرة الخطايا - المعمودية هي موت مع المسيح وقيامة معه - في المعمودية عملية تجديد - في المعمودية نلبس المسيح - المعمودية هي عملية ختان روحية [بين الختان والمعمودية]

 

1- المعمودية يتم بها الخلاص:-

* بالمعمودية ندخل ملكوت السموات وبهذا يكون الخلاص عن طريق الخلاص التي يمهد لها الإيمان.

* " الحق الحق أقول لك: إن كان أحد لا يولد من الماء والروح لا يقدر أن يدخل ملكوت الله" (يو 5:3).

* " فاذهبوا وتلمذوا جميع الأمم وعمدوهم باسم الآب والابن والروح القدس وعلموهم أن يحفظوا جميع ما أوصيتكم به" (مت 28: 20،19).

* " من آمن واعتمد خلص" (مر 16:16).

* نلاحظ هنا خطوات التلمذة بالإيمان والأعمال عماد وتعليم بكل الوصايا فهنا وصية المعمودية ضرورية للخلاص فلو كان الإيمان فقط لقال " اذهبوا وبشروا بالإيمان بدون أن يذكر المعمودية ".

* " لا بأعمال بر عملناها نحن بل بمقتضى رحمته خلصنا بغسل الميلاد الثاني وتجديد الروح" (تي 3: 5،4).

 

St-Takla.org Image: Baptism, christening, Christian, angel, newborn, religion icon - Religious and celebration symbols - used with license. صورة في موقع الأنبا تكلا: معمودية، ميرون، ملاك، طفل جديد - رموز دينية وأعياد - مُستخدمة بتصريح.

St-Takla.org Image: Baptism, christening, Christian, angel, newborn, religion icon - Religious and celebration symbols - used with license.

صورة في موقع الأنبا تكلا: معمودية، ميرون، ملاك، طفل جديد - رموز دينية وأعياد - مُستخدمة بتصريح.

2- بالمعمودية ننال الميلاد الثاني من الماء والروح:-

* وذلك حسب قول السيد المسيح لنيقوديموس: "إن كان أحد لا يولد من فوق لا يقدر أن يرى ملكوت الله" (يو 5:3). وهكذا اعتبر كل من ولد من الماء والروح يكون قد ولد من فوق وهذا هو الميلاد الثاني.

* يقول القديس بولس: "بمقتضى رحمته خلصنا بغسل الميلاد الثاني" (تي 5:3). وقال عن الكنيسة: "مطهرًا إياها بغسل الماء بالكلمة" (أف 26:5). واعتبر الرسول أن غسل الماء " بالمعمودية " هو غسل الميلاد الثاني وهو غسل من الخطايا.

 

3- المعمودية هي غسل من الخطايا:-

* وذلك حسب قول حنانيا لشاول الطرسوسي بعد أن دعاه الرب: "أيها الأخ شاول... لماذا تتوانى؟ قم واعتمد واغسل خطاياك" (أع 16:22) لقد دعاه السيد المسيح بنفسه ليكون رسولًا للأمم وإناءً مختارًا يحمل اسمه ويتألم من أجل اسمه (أع 9: 16،15) ومع ذلك تغفر خطاياه بهذا اللقاء مع الرب ولا بإيمانه ولا يجعله رسولًا إنما يظل محتاجًا إلى المعمودية لكي يغسل خطاياه.

* وبولس نفسه يقول لأهل كورنثوس: "لكن اغتسلتم بل تقدستم بل تبررتم باسم الرب يسوع وبروح إلهنا" (1كو 11:6).

* ويقول لتلميذه تيطس: "لا بأعمال بر عملناها نحن بل بمقتضى رحمته خلصنا بغسل الميلاد الثاني وتجديد الروح القدس" (تي 5:3).

 

4- المعمودية بها مغفرة الخطايا:-

* وذلك أنه لما آمن اليهود يوم الخمسين قالوا ماذا نصنع أيها الأخوة أجابهم القديس بطرس الرسول: "توبوا وليعتمد كل واحد منكم على اسم يسوع المسيح لغفران الخطايا" (أع 38:2).

* ولو كان ايمان اليهود في ذلك اليوم كافيًا لمغفرة خطاياهم ما كان الرسول العظيم يطلب منهم أن يعتمدوا لمغفرة الخطايا.

* " لنتقدم بقلب صادق في يقين الإيمان مرشوشة قلوبنا من ضمير شرير ومغتسلة أجسادنا بماء نقي" (عب 22:10).

 

5- المعمودية هي موت مع المسيح وقيامة معه:-

* يقول الكتاب " أجرة الخطية هي موت" (رو 23:6). وقد بدأ طريق الخلاص بالموت، إذ مات المسيح عنا وكان لابد أن نموت مع المسيح.

* يقول بولس الرسول: "أم تجهلون أننا كل من اعتمد ليسوع المسيح، اعتمدنا لموته. فدفننا معه بالمعمودية للموت" (رو 6: 4،3).

* وأيضًا يقول " فإن كنا قد متنا مع المسيح نؤمن أننا سنحيا معه" (رو 6: 3-8).

* المعمودية إذن لازمة للخلاص لأنها شركة في موت المسيح. لأنها ايمان بالموت كوسيلة للحياة واعتراف بأن أجرة الخطية هي موت.

 

6- في المعمودية عملية تجديد:-

* يقول بولس الرسول: "فدفنا معه بالمعمودية للموت حتى كما أقيم المسيح... هكذا نسلك نحن أيضًا في جدة الحياة" (رو 4:6).

* أي في الحياة الجديدة... هذه التي تمنح لنا بالمعمودية. طبيعتنا إذن تتجدد في المعمودية " إذ خلعتم الإنسان العتيق مع أعماله ولبستم الجديد الذي يتجدد للمعرفة حسب صورة خالقه" (كو 3: 10،9).

← انظر كتب أخرى للمؤلف هنا في موقع الأنبا تكلا هيمانوت.

 

7- في المعمودية نلبس المسيح:-

* " لأنكم كلكم الذين اعتمدتم بالمسيح قد لبستم المسيح" (غل 27:3).

* " تلبس المسيح "... تلبس ما فيه من بر يهبه لك كنتيجة للمعمودية. تلبس الخلاص الذي وهبه لك في المعمودية بدمه. تلبس الصورة الإلهية التي فقدناها بالخطية الأولى.

 

8- المعمودية هي عملية ختان روحية:-

* في المعمودية انضمام لعضوية الكنيسة.

* المعمودية كان يرمز إليها الختان في العهد القديم وفي ذلك يقول الرسول عن السيد المسيح "وبه أيضًا ختنتم ختانًا غير مصنوع بيد بخلع جسم خطايا البشر بختان المسيح، مدفونين معه بالمعمودية الذي فيها أيضًا أقمتم بإيمان عمل الله الذي أقامه من الأموات" (كو 2: 12،11).

 

§ بين الختان والمعمودية:-

1- في الختان يقطع جزء من الجسد فيموت:- إشارة في المعمودية إلى الموت الكامل.

2- في الختان يسيل دم:- كذلك الحياة الجديدة التي أتت بالمعمودية كانت باستحقاق الدم الذي سُفك عنا.

3- المختون يعتبر عضو في شعب الله وفي جماعة المؤمنين (تك 7:17):- هكذا المعمد يصير عضوًا في الكنيسة في شعب الله، عضوًا في جسد المسيح.

4- غير المختون كان يهلك (تك 14:17):- هكذا كل من لا يولد من الماء والروح (يو 3: 5،3) لا يدخل ملكوت الله.

5- الختان لازم وضروري بأمر إلهي:- هكذا المعمودية لازمة للمغفرة ولعضوية جسد المسيح.

6- الختان يكون مرة واحدة لا تتكرر لأن المعمد لا يموت مع المسيح أكثر من مرة.

St-Takla.org                     Divider   فاصل موقع سانت تكلا دوت أورج للكنيسة المسيحية

(2) أهمية المعمودية لاهوتيًا:-

 

 (أ) بدأ الخلاص بالموت " في المعمودية ".

(ب) يستمر الخلاص بالموت عن الخطية " التوبة ".

(ت) يتم الخلاص بالموت " أي الموت الجسدي ".

 

(أ) بدأ الخلاص بالموت:-

* بدأ الخلاص بموت المسيح على الصليب حيث دفع ثمن الخطية وهو الموت ولكن كيف يكون لي أنا نصيب في هذا الموت؟... يكون عن طريق المعمودية لأنها شركة موت مع المسيح وفي قيامته أيضًا ".

* " لأعرفه وقوة قيامته وشركة آلامه متشبهًا بموته" (تي 1:3).

* " فإن لم تدخل هذا الموت يلحقك الموت الثاني وهو العذاب الأبدي" (رؤ 14:20).

* " قد صرنا متحدين معه بشبه موته" (رو 5:6).

 

(ب) يستمر الخلاص بالموت:-

* وذلك عن طريق الموت المستمر عن الخطايا بالتوبة المستمرة.

* " كذلك أنتم أيضًا احسبوا أنفسكم أمواتًا عن الخطية ولكن أحياء إلى الله بالمسيح يسوع... إذن لا تملكن الخطية في جسدكم المائت لكي تطيعوها في شهواته" (رو 6: 12،11).

* " لأننا نحن الأحياء نسلم دائمًا للموت من اجل يسوع لكي تظهر حياة يسوع أيضًا في جسدنا المائت" (2 كو 11:4).

* " إن كان المسيح فيكم فالجسد ميت بسبب الخطية وأما الروح فحياة بسبب البر" (رو 1:8).

* كما نخلص بموته عندما متنا معه في المعمودية أيضًا نخلص بحياته.

* أي نخلص بالمسيح كشفيع كفاري دائم وبحياة المسيح فينا بتسليمنا الكامل لمشيئته في حياتنا.

* " لأنه إن كنا نحن أعداء قد صولحنا مع الله بموت ابنه فبالأولى كثيرًا ونحن مصالحون نخلص بحياته" (رو 10:5).

* " يقدر أن يخلص أيضًا إلى التمام الذين يتقدمون له إلى الله إذ هو حي أيشفع فيهم (عب 25:7).

* " مع المسيح صُلبت لأحيا لا أنا بل المسيح يحيا فيّ" (غل 25:2).

 

(ج) يتم الخلاص بالموت:-

 يبدأ الخلاص بالموت بالمعمودية ويستمر بالموت عن شهوات العالم بالتوبة ويتم بموت الجسد.

" كن أمينًا إلى الموت فسأعطيك إكليل الحياة" (رؤ10:2).

" أنظروا إلى نهاية سيرتهم" (عب 7:13).

St-Takla.org                     Divider   فاصل موقع سانت تكلا دوت أورج للكنيسة المسيحية

 (3) طقس المعمودية:-

1- كان يسبق طقس العماد مباشرة جحد الشيطان وإعلان التمسك بالمسيح، كان المعمد يردد صيغة معينة تتضمن العقائد الإيمانية الأساسية تلك التي عُرفت باسم "قانون إيمان الرسل".

 فالجهر بالإيمان شرط أساسي كما يقول بولس الرسول " لأنك إن اعترفت بفمك بالرب يسوع وآمنت بقلبك أن الله أقامه من الأموات خلصت" (رو 9:10).

 "رب واحد إيمان واحد معمودية واحدة" (أف 5:4 9).

2- كان العماد يتم في "ماء جار" كما تشير إلى ذلك تعاليم الرسل والتعبير اليوناني (Hudor Zon) معناه الحرفي " الماء المعطي للحياة " هكذا نفهم التشابه الجميل بين المعمودية والماء الجاري.

3- التغطيس:- كلمة "معمودية" معناها صبغة ولا يمكن أن تتم الصبغة إلا بالتغطيس. وكان المعمد يغطس ثلاث مرات في الماء على اسم الثالوث القدوس، الآب والابن والروح القدس.

 السيد المسيح نفسه اعتمد بالتغطيس " فلما اعتمد يسوع صعد من الماء" (مت 16:3، مر 10:1). وأيضًا الخصى الحبشي الذي عمده فيلبس " فنزل كلاهما إلى الماء فيلبس والخصى فعمده ولما صعد من الماء خطف روح الرب فيلبس" (أع 8: 39،38).

4- كان يرسم بالزيت على جبهة المعمد بعلامة الصليب وتوضع عليه الأيدي وكان يصاحب العماد التراتيل وهي موضوعة بصورة تعب عن التعاليم المناسبة للعماد والحياة الجديدة في المسيح. ويذكر كثير من العلماء أن رسالة بولس الرسول إلى أفسس تتضمن جزء من ترنيمة العماد " لذلك يقول استيقظ أيها النائم وقم من الأموات فيضئ لك المسيح " (أف 14:5).

 وكانوا يرتدون الثياب البيضاء إشارة إلى البراءة والفرح.

 

§ أمثلة للمعمودية في عصر الرسل:-

1- الخصي الحبشي الذي قال: "ماذا يمنع أن أعتمد" (أع 36:8).

2- سجان فيلبي:- في رحلة بولس وسيلا " رحلة بولس الرسول الثانية " " اعتمد في الحال هو والذين له أجمعين" (أع 33:16).

3- كرنيليوس:- الذي اعتمد بعد إيمانه مباشرة " حينئذ أجاب بطرس أترى يستطيع أحد أن يمنع الماء حتى لا يعتمد هؤلاء الذين قبلوا الروح القدس كما نحن أيضًا وأمر أن يعتمدوا باسم الرب" (أع 10: 48،47).

4- ليديا بائعة الأرجوان:- التي آمنت على يد بولس الرسول " اعتمدت هي وأهل بيتها" (أع 15:16).

5- " هل انقسم المسيح ألعل بولس صُلب لأجلكم. أم باسم بولس اعتمدتم. أشكر الله إني لم أعمد أحدًا منكم إلا كريسبس وغايس حتى لا يقول أحد أني عمدت باسمي" (1 كو 1: 13-15).


© st-takla.org موقع الأنبا تكلا هيمانوت: بوابة عامة عن عقيدة الكنيسة القبطية الأرثوذكسية، مصر / إيميل:

الكتاب المقدس: بحث، تفاسير | القراءات اليومية | الأجبية | أسئلة | طقس | عقيدة | تاريخ | كتب | شخصيات | كنائس | أديرة | كلمات ترانيم | ميديا | صور | مواقع | اتصل بنا

https://st-takla.org/books/fr-maximos-samuel/st-paul/baptism.html