St-Takla.org  >   books  >   fr-botros-elbaramosy  >   ebooks  >   pastoral-work
 

مكتبة الكتب المسيحية | كتب قبطية | المكتبة القبطية الأرثوذكسية

كتاب مختصر تاريخ الآباء البطاركة الرعوي - الراهب القمص بطرس البراموسي

11- العمل الرعوي في حياة البابوات 25-29

 

St-Takla.org Image: His Holiness Saint Pope Dioscorus I of Alexandria, Egypt - modern Coptic icon صورة في موقع الأنبا تكلا: قداسة البابا المعظم القديس الأنبا ديسقورس 25 - أيقونة قبطية حديثة

St-Takla.org Image: His Holiness Saint Pope Dioscorus I of Alexandria, Egypt - modern Coptic icon

صورة في موقع الأنبا تكلا: قداسة البابا المعظم القديس الأنبا ديسقورس 25 - أيقونة قبطية حديثة

البابا ديسقورس الأول رقم 25

تلقبه الكنيسة "بطل الأرثوذكسية". كان شيخًا وقورًا، جمع بين الروحانية والعمق الدراسي اللاهوتي والشجاعة المسيحية والصلابة في الحق والرغبة في التضحية حتى الموت من أجل الإيمان

أي انه يمكن القول في أيام هذا البابا انشطرت الكنائس المسيحية إلى شاطرين وهما: ذوو الطبيعة الواحدة - وذوو الطبيعيتين. ولم تكن الكنائس المسيحية على وفاق مع بعضها؛ والسبب  طمع أساقفة روميه ورغبتهم في السيادة العامة على الكنيسة المسيحية في كل العالم. ولم يكن الأسقف الروماني يخشى بطش أحد من رؤساء الكنائس سوى بابا الإسكندرية.

* كان البابا ديسقورس مدافع عن الإيمان الأرثوذكسي حيث ذكر البابا في "اعترفات الأباء" يقول فيها "يجب علينا أن نقلع ونخرج عن كل من يقول أن الله الكلمة تألم بلاهوته أو مات. نحن ما نؤمن هكذا بل أن الله الكلمة صار جسدًا بحق وبقى بلا ألم ولا موت بالجملة بلاهوته. أن المسيح تألم بالجسد لا باللاهوت.

St-Takla.org                     Divider of Saint TaklaHaymanot's website فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

البابا تيموثاوس الثاني رقم 26

* حلت به شدائد كثيرة في سبيل المحافظة على الإيمان الإرثوذكسي فعقد مجمعًا من أساقفة يدين فيه مجمع خلقيدونية، ويحرم كل من يقبل قراراته، وذلك حرصًا منه علي وحدة الإيمان

* قام البابا تيموثاوس برحلة رعوية يتفقد فيها شعبه ويثبتهم على الإيمان، وإذ عاد إلى الإسكندرية كان الكونت ديونسيوس أمير الجيش قد وصل إلى الإسكندرية يحمل الأوامر المشددة بإخضاع المصريين للبطريرك الدخيل بروتيروس مستخدمًا كل وسائل العنف. ونفذ الكونت الأوامر، فمنع البابا من دخول الإسكندرية.

* بالرغم من وجود البابا في النفي الا انه كان مهتم بأرسال رسائل تثبيت لرعيته في مصر حيث بعث البابا تيموثاوس من منفاه عدة رسائل إلى أهل مصر وإلى بعض المصريين في القسطنطينية، في الأول حذر شعبه من بدعة أوطاخي الذي أنكر حقيقة ناسوت السيد المسيح. ثم بعث رسالة ثانية يؤكد إيمانه بشهادة الكتاب المقدس وتعاليم القديسين أثناسيوس الرسولي وكيرلس الكبير وباسيليوس وغريغوريوس الناطق بالإلهيات ويوحنا ذهبي الفم، كما بعث رسالة ثالثة يؤكد إيمانه بشهادة الكتاب المقدس وتعاليم القديسين أثناسيوس الرسولي وكيرلس الكبير وباسيليوس وغريغوريوس الناطق بالإلهيات ويوحنا ذهبي الفم، كما بعث رسالة رابعة إلى الرهبان والراهبات والمؤمنين في كنيسة الإسكندرية أوضح فيها الإيمان الحق مستندًا على إحدى رسائل البابا ديسقورس. على أي الأحوال نجح البابا تيموثاوس بمحبته وقدسية حياته أن يكسب حب أهل غنغرا حتى دعوه "العجائبي الرحيم"

* أعاد البابا رفات سلفه القديس ديسقورس إلى مدينته بالإسكندرية، وتفرغ لرد كل نفس تائهة وتثبيت الإيمان والاهتمام بكل احتياجات شعبه.

← انظر أيضًا هنا في موقع الأنبا تكلا هيمانوت: قسم تاريخ البطاركة.

St-Takla.org                     Divider of Saint TaklaHaymanot's website فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

البابا بطرس الثالث رقم 27

* بدأ البابا عمله الرعوي بعقد مجمع بالإسكندرية فيه جدّد حرمان لاون وطومسه، فحسب زينون ذلك تحديًا شخصيًا له، وللحال أصدر أمره بنفيه، وإقامة بطريرك دخيل يحتل الكرسي. وبالرغم من إختفاء البابا لمدة خمس سنوات الا أنه كان خلالها يسند شعبه بالرسائل

* قضي باقي فتره بطريركته في العمل الرعوي وتثبيت الأيمان.

St-Takla.org                     Divider of Saint TaklaHaymanot's website فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

البابا أثناسيوس الثاني رقم 28

كانت الكنيسه خالية من الإضطرابات وسالمة من كل اضطهاد

عمل البابا اثناسيوس علي اعاده السلام لمصر " بعد عصر الإضطهاد الشديد " ولما رأى بعض الأساقفة ميالين للبحث والجدال، عزم على تغييرهم كى لا يكدروا صفو جو الكنيسة مرة أخرى. وبذلك ساد روح السلام على الكنائس بأسرها.

St-Takla.org                     Divider of Saint TaklaHaymanot's website فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

البابا يوأنس الأول رقم 29

* أول ما قام به البابا بعد تسلم مقاليد الرياسة كان يوجّه الشعب إلى وجوب التمسك بالإيمان القويم.

* اهتم اهتمامًا زائدًا بالتعليم والوعظ وتثبيت المؤمنين على الإيمان المستقيم.

* وإهتم أيضا بالأديرة المصرية وجعلها أسس لنشر نور القداسة والعلم بين الجموع

* ازدهرت كنيسة الإسكندرية في عهد البابا يوأنس وعاد نورها إلى بهائه الأول، ولم يكدّر صفو باباويته غير الوباء الذي انتشر في الإسكندرية وقضى على الكثيرين من أبنائه. ولقد دأب هذا البابا اليقظ على تفقد شعبه أثناء تفشي الوباء ليواسي المتألمين ويعزي الحزانى

* عقد مجمعًا أيّد فيه الإيمان الأرثوذكسي وحرّم مكدونيوس وبعث إليه بالحرم.

* إعادة تسبحة الثلاث تقديسات كاملة، كان مكدونيوس قد أبطل استخدام تسبحة الثلاث تقديسات: قدوس الله، قدوس القوي، قدوس الحيّ الذي لا يموت، الذي صلب عنا ارحمنا..." فقد ظن البعض أن هذه التسبحة تنسب الصلب للثالوث القدوس وبإستبعاد مكدونيوس أُعيد إستخدامها، وهي تسبحة قديمة ترجع إلى عصر الرسل. قيل أنه نظمها يوسف الرامي ونيقوديموس عند تطييب جسد السيد المسيح إذ ظهر لهما ملاك يسبح المصلوب عند دفنه.


© st-takla.org موقع الأنبا تكلا هيمانوت: بوابة عامة عن عقيدة الكنيسة القبطية الأرثوذكسية، مصر / إيميل:

الكتاب المقدس: بحث، تفاسير | القراءات اليومية | الأجبية | أسئلة | طقس | عقيدة | تاريخ | كتب | شخصيات | كنائس | أديرة | كلمات ترانيم | ميديا | صور | مواقع | اتصل بنا

https://st-takla.org/books/fr-botros-elbaramosy/ebooks/pastoral-work/popes-of-alexandria-25-29.html