St-Takla.org  >   books  >   fr-botros-elbaramosy  >   ebooks  >   mark-dogma
 
St-Takla.org  >   books  >   fr-botros-elbaramosy  >   ebooks  >   mark-dogma

مكتبة الكتب المسيحية | كتب قبطية | المكتبة القبطية الأرثوذكسية

كتاب الخلفية العقيدية واللاهوتية للكتاب المقدس من خلال إنجيل القديس مرقس - الراهب القمص بطرس البراموسي

24- معجزة مجنون كورة الجدريين

 

محتويات: (إظهار/إخفاء)

أولًا: بين المسيح والمجنون
ثانيًا: بين المسيح والشياطين
ثالثًا: بين المسيح وأصحاب الخنازير
رابعًا: بين المسيح والذي كان مجنونًا

1) معجزة مجنون كورة الجدريين (مر1:5-20):

أولًا: بين المسيح والمجنون (مر1:5-6):

* [و جاءوا إلى عبر البحر إلى كورة الجدريين (كورة الجرجسيين) ].

عبر السيد المسيح وتلاميذه إلى الشاطئ الشرقي من بحيرة طبرية وجاءوا إلى كورة الجدريين أو الجرجسيين، وهي (العشر مدن) وأغلب سكانها من الأمميين.

* [ ولما خرج من السفينة للوقت استقبله من القبور إنسان به روح نجس ].

* قابل السيد المسيح مجنونان، ولكن مرقس ولوقا البشيرين ذكرًا أنه مجنون واحد، والواقع أنهما مجنونان ولكن:

مرقس ولوقا البشيران ركزا في حديثهما على المجنون الذي كان أكثر هياجًا أو معروفًا أكثر، كما ذكرنا أيضًا هنا في موقع الأنبا تكلا هيمانوت في مواضِع أخرى.

والأرجح أنهما ركزا على المجنون الواحد الذي رجع ليشكر المسيح الرب الذي شفاه.

* ولم يكن جنونه نتيجة لاختلال في وظيفة العقل، ولكنه كان نتيجة لسكنى الشياطين.

* [كان مسكنه في القبور ولم يقدر احد ان يربطه ولا بسلاسل. لأنه قد ربط كثيرا بقيود وسلاسل فقطع السلاسل وكسر القيود فلم يقدر أحد أن يذلله. وكان دائما ليلا ونهارا في الجبال وفي القبور يصيح ويجرح نفسه بالحجارة ]. المجنون يشير إلى الخاطئ:

* كان المجنون لا يقيم في البيت، بل يهيم على وجهه في الشوارع والقبور: الخاطئ لا يقيم في بيت الله الآب، بل يكون في أماكن الدنس ومجالس الأشرار وفي قبور الخطية.

* كان المجنون يكسر القيود ويقطع السلاسل التي يربط بها: وهكذا الخاطئ فإنه يقطع القيود الدينية والاجتماعية ليجرى نحو الحرية الكاذبة الزائفة.

* كان المجنون يجرح نفسه بالحجارة ويؤذى نفسه: والخاطئ يؤذى نفسه ويجرحها بخطيته.

* والمجنون يقذف الناس أيضًا بالحجارة ويؤذيهم: وهكذا الخاطئ (كالسارق والقاتل والزاني والواشي والمختلس والمرتشي) بخطيته يتسبب في أذى الآخرين.

* كان المجنون كلما ألبسوه ثوبًا جديدًا يعمل على تمزيقه ويسير عاريًا، (يفهم من أنه بعد شفائه نظروه جالسًا ولابسًا): وهكذا الخاطئ كلما يلبسه الله ثوب القداسة يمزقه ويسير عاريًا من الفضيلة.

* المجنون كلما ألبسوه ثوبًا نظيفًا يسعى إلى تلطيخه في الوحل: هكذا أيضًا الخاطئ كلما يلبسه الله ثوب الطهارة والنقاوة يلطخه في وحل الإثم والدنس.

St-Takla.org Image: The miracle of the Gadarene swine (The Expulsion of Legion): Exorcism of the Gerasene demoniac by Jesus Christ (Mark 5), painting by Briton Riviere. R. A. صورة في موقع الأنبا تكلا: معجزة خنازير الجدريين (طرد لجئون): معجزة شفاء مجنون كورة الجدريين بواسطة السيد المسيح (مرقس 5)، رسم الفنان بريتون ريفيار

St-Takla.org Image: The miracle of the Gadarene swine (The Expulsion of Legion): Exorcism of the Gerasene demoniac by Jesus Christ (Mark 5), painting by Briton Riviere. R. A.

صورة في موقع الأنبا تكلا: معجزة خنازير الجدريين (طرد لجئون): معجزة شفاء مجنون كورة الجدريين بواسطة السيد المسيح (مرقس 5)، رسم الفنان بريتون ريفيار

* المجنون لا يهتم بمصيره ولا يفكر في مستقبلة: هكذا الخاطئ فهو وإن انشغل بحياته الحاضرة العالمية إلا أنه لا يهتم بحياته الأبدية ولا يفكر فيها.

* [فلما رأى يسوع من بعيد ركض وسجد له ].

كان معتاد أن يركض للهجوم على الآخرين في ثورة، أما الآن فقد ركض إلى المسيح في وقار، لقد تم بيد المسيح غير المنظورة ما عجزت عنه القيود والسلاسل، لقد خمدت ثورته في لحظة.

St-Takla.org                     Divider of Saint TaklaHaymanot's website فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

ثانيًا: بين المسيح والشياطين (مر7:5-12):

* [ وصرخ بصوت عظيم وقال ما لي ولك يا يسوع ابن الله العلي استحلفك بالله أن لا تعذبني. لأنه قال له اخرج من الإنسان يا أيها الروح النجس ].

* عندما أعان السيد المسيح الرجل المجنون على أن يركض ويسجد له جعله راغبًا في الإنقاذ، وعندئذ امتدت إليه رحمته وأنقذه بإخراج الشيطان منه.

* كان الرجل هو الذي ركض وسجد للمسيح، أما الشيطان الساكن في ذلك الرجل فهو الذي صرخ بصوت عظيم (مستخدمًا لسان ذلك الرجل).

* اعترف الروح النجس (الشيطان) بأن المسيح هو الله القادر الديان، وتوسل إليه بأنه إن أخرجه من ذلك الرجل، فلا يمنعه من أن يصنع إساءة في مكان آخر، إذ أن الشيطان يعتبر قيام المسيح بمنعه من صنع الشر عذابًا له (للشيطان).

* [ وسأله ما اسمك فأجاب قائلًا اسمي لجئون لأننا كثيرون ].

تختلف درجة تسلط الشياطين على الإنسان:

* فقد يكتفي الشيطان بتحريض الإنسان على فعل الشر.

* وقد يحل بنفسه في الإنسان، وهنا أيضًا يختلف في عدده: فمرة هو سبعة في مريم المجدلية (مر9:16) ومرة هو فرقة بأكملها في هذا المجنون (ويقال أنها مكونه من 6000) ومرة هو واحد.

* [و طلب إليه كثيرًا أن لا يرسلهم إلى خارج الكورة... طلب إليه أن لا يأمرهم بالذهاب إلى الهاوية ].

طلبت الشياطين أن يرسلهم إلى خارج البلدة والبلاد المجاورة... لما يأتي:

* لأنهم ربما كانوا مكلفين بالعمل في هذه الناحية.

* أو لأنهم كانوا يخشون إرسالهم إلى مكان عذابهم.

* [ وكان هناك عند الجبال قطيع كبير من الخنازير يرعى. فطلب إليه كل الشياطين قائلين أرسلنا إلى الخنازير لندخل فيها ].

طلبت الشياطين أن تدخل إلى قطيع الخنازير.... لما يأتي:

* لكي تهيج أصحاب الخنازير ضد السيد المسيح، فيطردوه من بلدهم حتى لا يخلص نفوس أصحاب الخنازير.

* لكي يحرم الآخرون من نيل بركاته والاستفادة من معجزاته.

* [فإذن لهم يسوع للوقت فخرجت الأرواح النجسة ودخلت في الخنازير فاندفع القطيع من على الجرف إلى البحر وكان نحو ألفين فاختنق في البحر ].

أذن السيد المسيح للشياطين، رغم علمه بقصدهم، أن تدخل الخنازير وتغرقها.... لما يأتي:

* ليوضح لنا شر الشياطين وخطرها، وأنها وان كانت تسببت في موت هذا العدد الكبير من الخنازير، رغم أن الشياطين لا تحمل عداوة للخنازير، فكم تتسبب الشياطين للبشر الأعداء لها.

* ليتأكد الناس من أن الشياطين حقيقة وليست خيالًا كما يظن البعض.

* ليبين للشياطين أنه منزه عن الخوف، ولا يخشى أصحاب الخنازير.

* ليبين للشياطين أن العالم وكل ما فيه لا يزال ملكه يتصرف فيه كما يشاء.

* ليعلمنا أن الإنسان عنده أفضل من الحيوان، وأنه يجب التضحية بالحيوان في سبيل إنقاذ الإنسان من الأخطار.

* تأديبًا لأصحاب الخنازير اليهود على محبتهم للمال، التي جعلتهم يربون الخنازير ويتاجرون فيها، فيعرضون الناس لأكل لحمها ولمس جثثها، رغم أن الشريعة قد اعتبرت الخنازير نجسة ونهت عن أكل لحمها ولمس جثثها.

St-Takla.org                     Divider of Saint TaklaHaymanot's website فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

ثالثًا: بين المسيح وأصحاب الخنازير (مر14:5-17):

* [ وأما رعاة الخنازير فهربوا واخبروا في المدينة وفي الضياع ].

هرب الرعاة... وكان يجب أن يتبعوا المسيح، الذي افتدى أخاهم الإنسان بالخنازير.

* [ فخرجوا ليروا ما جرى. وجاءوا إلى يسوع فنظروا المجنون الذي كان فيه اللجئون جالسًا ولابسًا وعاقلًا ].

* المجنون يشير إلى البشرية التي ظلت زمانًا (بسبب خطاياها)، مجنونة لا يمكنها أن تتعرف على خالقها أو تفكر فيه.

* وقيام السيد المسيح بإخراج الشياطين من هذا المجنون حتى انه جلس لابسًا وعاقلًا يشير إلى ما صنعه المسيح مع البشرية، إذ طرد روح الشر والخطية منها، فشفيت من جنونها، وإمكانها أن تتعرف على خالقها وتفكر فيه وتعبده بالروح.

* [ فخافوا. فحدثهم الذين رأوا كيف جرى للمجنون وعن الخنازير. فابتداوا يطلبون إليه أن يمضي من تخومهم ].

بدلًا من أن يقبل أصحاب الخنازير إلى المسيح ليشكروه على رحمته، طردوه عن بلدهم، لأنهم كانوا محبين للمال.

St-Takla.org                     Divider of Saint TaklaHaymanot's website فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

رابعًا: بين المسيح والذي كان مجنونًا (مر18:5-20):

* [ ولما دخل السفينة طلب إليه الذي كان مجنونًا أن يكون معه. فلم يدعه يسوع بل قال له اذهب إلى بيتك وإلى اهلك واخبرهم كم صنع الرب بك ورحمك ].

* رفض الرب أن يظل الرجل معه بعد شفائه، وطلب منه أن يذهب ويشهد بعمل الرب معه، بين أهله في البلاد التي رفضت المسيح وصارت في حاجة إلى كارز.

* وهكذا يجب على كل من حرره الرب من عبودية إبليس، أن يجذب البعيدين إلى الرب مبتدئًا بأهله.

* [ فمضى وابتدأ ينادي في العشر المدن كم صنع به يسوع فتعجب الجميع ].

* العشر مدن التي ذهب إليها المجنون بعد شفائه: عشر مدن أكثرها في شرق الأردن، وسكانها مهاجرون يونانيون أثر هجوم الإسكندر المقدوني على الشرق... وذكرت في الأناجيل ثلاث مرات لتجوال السيد المسيح فيها.

* كثيرون لا يمكنهم إلا أن يتعجبوا من أعمال المسيح، ومع ذلك فإنهم لا يعجبون به ليتبعوه.


© st-takla.org موقع الأنبا تكلا هيمانوت: بوابة عامة عن عقيدة الكنيسة القبطية الأرثوذكسية، مصر / إيميل:

الكتاب المقدس: بحث، تفاسير | القراءات اليومية | الأجبية | أسئلة | طقس | عقيدة | تاريخ | كتب | شخصيات | كنائس | أديرة | كلمات ترانيم | ميديا | صور | مواقع | اتصل بنا







External ads إعلانات خارجية



https://st-takla.org/books/fr-botros-elbaramosy/ebooks/mark-dogma/exorcism--gerasene-demoniac.html